139- الجواب المختصر الشافي الكافي لمن ابتلي بداء الإصرار على المعاصي

أضف رد جديد

كاتب الموضوع
أحمد بن ثابت الوصابي [آلي]
مشاركات: 922
اشترك في: رجب 1437

139- الجواب المختصر الشافي الكافي لمن ابتلي بداء الإصرار على المعاصي

مشاركة بواسطة أحمد بن ثابت الوصابي [آلي] » الخميس 10 ربيع الأول 1441هـ (7-11-2019م) 7:13 pm

139- الجواب المختصر الشافي الكافي لمن ابتلي بداء الإصرار على المعاصي

سلسة الفوائد اليومية:
139- الجواب المختصر الشافي الكافي لمن ابتلي بداء الإصرار على المعاصي
** سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن الدواء الشافي لمن تمكنت فيه أمراض الذنوب والمعاصي , فأجاب بجواب مختصر مفيد .
** وإليك نص هذا السؤال مع الجواب :
** قال محمد بن علي ، أبو عبد الله، بدر الدين البعليّ (المتوفى: 778هـ) في كتابه: (مختصر الفتاوى المصرية لابن تيمية),
(ص: 650):
** مَا دَوَاء من تحكم فِيهِ الدَّاء , وَمَا الاحتيال فِيمَن تسلط عَلَيْهِ الخبال , وَمَا الْعَمَل فِيمَن غلب عَلَيْهِ الكسل , وَمَا الطَّرِيق إِلَى التَّوْفِيق , وَمَا الْحِيلَة فِيمَن سطت عَلَيْهِ الْحيرَة , إِن قصد التَّوَجُّه إِلَى الله تَعَالَى مَنعه هَوَاهُ ,
وَإِن رام الادكار غلب عَلَيْهِ الافتكار , وَإِن أرد أَن يشْتَغل لم يطاوعه الْفشل ؟
غلب الْهوى فتراه فِي أوقاته
حيران صَاحٍ بل هُوَ السَّكْرَان
إِن رام قربا للحبيب تفَرقت
أَسبَابه وتواصل الهجران
هجر الْأَقَارِب والمعارف عله
يجد الْغنى وعَلى الْغناء يعان
** أجَاب رَضِي الله عَنهُ :
** دواؤه الالتجاء إِلَى الله
ودوام التضرع وَالدُّعَاء بِأَن يتَعَلَّم الْأَدْعِيَة المأثورة
** ويتوخى الدُّعَاء فِي مظان الْإِجَابَة مثل آخر اللَّيْل وأوقات الْأَذَان
** وَالْإِقَامَة وَفِي سُجُوده وَفِي أدبار الصَّلَوَات
** وَيضم إِلَى ذَلِك الاسْتِغْفَار
فَإِنَّهُ من اسْتغْفر الله ثمَّ تَابَ إِلَيْهِ متعه مَتَاعا حسنا إِلَى أجل مُسَمّى
** وليتخذ وردا من الْأَذْكَار طرفِي النَّهَار وَوقت النّوم
** وليصبر على مَا يعرض لَهُ من الْمَوَانِع والصوارف
فَإِنَّهُ لَا يلبث أَن يُؤَيّدهُ الله بِروح مِنْهُ وَيكْتب الْإِيمَان فِي قلبه
** وليحرص على إِكْمَال الْفَرَائِض من الصَّلَوَات الْخمس بباطنه وَظَاهره فَإِنَّهَا عَمُود الدّين
** وَليكن هجيراه لَا حول وَلَا قُوَّة إِلَّا الله الْعلي الْعَظِيم؛ فَإِنَّهُ بهَا يحمل الأثقال ويكايد الْأَهْوَال وينال رفيع الْأَحْوَال
** وَلَا يسأم من الدُّعَاء والطلب فَإِن العَبْد يستجاب لَهُ مالم يعجل فَيَقُول قد دَعَوْت فَلم يستجب لي
** وليعلم أَن النَّصْر مَعَ الصَّبْر وَأَن الْفرج مَعَ لكرب وَأَن مَعَ الْعسر يسرا
** وَلم ينل أحد شَيْئا من جسيم الْخَيْر نَبِي فَمن دونه إِلَّا بِالصبرِ .
** وَالْحَمْد لله رب الْعَالمين . اهـ
** (تنبيه):
** سئل ابن القيم رحمه الله تعالى بسؤال نحو هذا السؤال
فأجاب بجواب مفصل مفيد في كتاب كامل اسمه:
(الداء والدواء) أو (الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي).
** والله الموفق .
** كتبها : أبو عبد الله أحمد بن ثابت الوصابي
** الاثنين 7 / 3 / 1441 هـ
** من أحب الاطلاع على الفوائد السابقة فمن الموقع الرسمي على الرابط :

سلسلة الفوائد اليومية المنتقاة
================

رابط المادة الأصلية:
https://binthabt.al3ilm.com/13614



أضف رد جديد