اختصار درس «تطهير الاعتقاد عن أدران الإلحاد»

أضف رد جديد

كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1207
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

اختصار درس «تطهير الاعتقاد عن أدران الإلحاد»

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(1) اختصار درس «تطهير الاعتقاد عن أدران الإلحاد»

 الطهارة على قسمين:

معنوية: وهي طهارة الباطن من العقائد الباطلة ومن سائر
الأمراض.

وطهارة حسية: وهي الطهارة من النجاسة الحسية.

فـ«تطهير الاعتقاد»
أي: تطهير العقيدة من الشركيات؛ لأن الشرك نجاسة معنوية.

العقيدة
لغة: الشد والربط.

واصطلاحًا:
اعتقاد الذهن الجازم في أمرٍ ما، فإن وافق الحق فهو حق وإن وافق الباطل فهو باطل.

«أدران » الدَّرَنُ الوسخ.

«الإلحاد» لغة: الميل.

(بِسْمِ اللَّهِ
الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) الباء في (بِسْمِ
اللَّهِ) للاستعانة،
والاستعانة بالله: يفيد البراءة من الحول
والقوة.

قال الشيخ ابن عثيمين
في «شرح البيقونية»:
المعنى أبتدِئ بكل اسم من أسماء الله.اهـ.

وقد بدأ المؤلف الصنعاني
كتابه بالبسملة؛ اقتداءً بكتاب الله ، واقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم، فقد كان في مراسلاته يقول:
«بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ».

والجار والمجرور في (بِسْمِ اللَّهِ)
متعلقان بفعل محذوف متأخِّرٍ، مناسب للمقام.

 (الله) المألوه، وهو
المعبود.

(الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) نعتان للفظ
الجلالة، واختلفوا في التفرقة بين (الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ):

ومن الأقوال المشهورة: ما جاء عن العرْزَمي أنه قال: الرحمن بجميع الخلق،
والرحيم بالمؤمنين.

ومنهم من يقول:(الرَّحْمَنِ) رحمن الدنيا والآخرة،
و(الرحيم)
بجميع الخلق.

والذي ذهب إليه ابن
القيم في الفرق بين هذين الاسمين:

أن (الرَّحْمَنِ)
يدل على إثبات صفة قائمة بالله، و(الرَّحِيمِ)
فيه إثبات صفة فعلية.

(وهو) أي: الله.
(المُستَعَانُ) أي:
الذي يستعان به.

(الحَمدُ
للهِ) الحمد: الإخبار
بمحاسن المحمود مع المحبة والإجلال والتعظيم.

(الَّذِي
لَا يَقبَلُ تَوحِيدَ رُبُوبِيَّتِهِ مِنَ العِبَادِ) أقسام التوحيد:
توحيد الربوبية: توحيد الله في
أفعاله.

توحيد الألوهية وهو: إفراد
الله بالعبادة.

وتوحيد
الأسماء والصفات وهو: ألَّا نسمِّيَ الله ولا نصفه إلا
بما جاء عن الله وعن رسوله صلى الله عليه وسلم.

( حَتَّى
يُفرِدُوهُ بِتَوحِيدِ العِبَادَةِ كُلَّ الإِفرَادِ) القرآن جاء في آيات كثيرة بتقرير هذه العقيدة، والإنكار على من يقر بتوحيد
الربوبية وينفي توحيد الألوهية، قال
سُبحَانَهُ:﴿ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ
خَلَقَالسَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ
اللَّهُ﴾[لقمان:25]. فكل من
أقر بتوحيد الربوبية يلزمه أن يقر بتوحيد الألوهية،
أما من أقر بتوحيد الألوهية فإنه مقر بتوحيد الربوبية،
فتوحيد الألوهية متضمن لتوحيد الربوبية.

(فَلَا
يتَّخِذُونَ لَهُ نِدًّا) الند: الشبيه والنظير، وأعظم ذنب أن يتخذ لله ندًا، فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود، قَالَ: سَأَلْتُ النَّبِيَّ صلى
الله عليه وسلم
، أَيُّ الذَّنْبِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ؟ قَالَ:«أَنْ تَجْعَلَ لِلَّهِ
نِدًّا
،
وَهُوَ خَلَقَكَ
» رواه البخاري (6001 ومسلم (86).

(وَلَا
يَدْعُونَ مَعَهُ أَحَدًا) أي: فيما لا يقدر عليه إلا الله،قال الله تَعَالَى:﴿وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ
لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا
(18)﴾[الجن:18]

(وَلَا يَتَّكِلُونَ إلَّا عَلَيهِ) أي: لا يعتمدون إلا على الله،التوكل لغة:
إِظْهارُ العَجْزِ والاعْتماد عَلَى غَيْرِكَ.
واصطلاحًا: هو صِدْقُ اعْتِمَادِ الْقَلْبِ
عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي اسْتِجْلَابِ الْمَصَالِحِ، وَدَفْعِ الْمَضَارِّ مِنْ أُمُورِ الدُّنْيَا
وَالْآخِرَةِ كُلِّهَا، وَكِلَةُ الْأُمُورِ
كُلِّهَا إِلَيْهِ.

(وَلَا
يَفَزَعُونَ فِي كُلِّ حَالٍ إلَّا إِلَيهِ) في السراء والضراء الملجأ هو الله،
وكان مشركو قريش يفزعون إلى الله في حال الشدائد و الضراء،
أما في حال السراء فلا يفردونه بالعبادة.

(وَلَا يَدعُونَهُ بِغَيرِ أَسمَائِهِ الحُسنَى) أسماء الله كلها حسنى،
ومن حُسن أسماء الله: أنها أعلام وأوصاف، فليست أعلامًا محضة.

(وَلَا يَتَوَصَّلُونَ إِلَيهِ بِالشُّفَعَاءِ) وهذا بخلاف المشركين فإنهم يتخذون شفعاء ووسائط بينهم وبين الله، فاتخاذ الوسائط بين الله وبين خلقه في الدعاء في
جلب المنافع هذا شرك أكبر.

وهناك وسائط بين الله
وبين خلقه وهم الرسل في تبليغ الرسالة.

(وَأَشهَدُ)
الشهادة: الإخبار بالشيء مع اعتقاد صحته وثبوته.

(وَأَشهَدُ
أَنَّ مُحَمَّدًا عَبدُهُ وَرَسُولُهُ)
فيه الجمع بين العبودية والرسالة.

(عَبدُهُ) فيه رد على الذين
يرفعون النّبِيّ صلى الله عليه وسلم فوق منزلته. وشَهَادَةُ
أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللهِ تقتضي:
طَاعَتُهُ فِيمَا أَمَرَ، وَتَصدِيقُهُ فِيمَا
أَخبَرَ، وَاجتِنَابُ مَا عَنهُ نَهَى
وَزَجَرَ، وَأَلَّا يَعبَدَ اللهَ إِلَّا
بِمَا شَرَعَ. قاله الشيخ محمد بن عبد الوهاب
النجدي.

(وَرَسُولُهُ) فيه رد على من
ينكر أن النّبِيّ صلى الله عليه وسلم مرسل من عند الله.

(الَّذِي
أَمَرَهُ أَن يَقُولَ: ﴿قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلا ضَرًّا إِلَّا
مَا شَاءَ اللَّهُ﴾ [الأعراف:188]) وإذا كان النّبِيّ صلى الله عليه وسلم لا يملك لنفسه نفعًا ولا ضرًّا مع
منزلته فكيف بمن هو أدنى منه؟! وهذا فيه قطع
شبهة من يعتقد في غير الله الضر والنفع،
فالمخلوق ضعيف لا يملك لنفسه ضرًّا ولا نفعًا،
فكيف يدعى ويلجأ إليه ويستغاث به؟!

 (وَكَفَى بِاللهِ شَهِيدًا) الله شهد بهذا أنه الواحد في ألوهيته وربوبيته،
فكفانا شهادته سُبحَانَهُ!

(صَلَّى اللهُ عَلَيهِ) صلاة الله على نبيه: ثناؤه عليه في الملأ الأعلى.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/10/1_14.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1207
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(2) اختصار درس «تطهير الاعتقاد عن أدران الإلحاد»

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(2) اختصار درس «تطهير الاعتقاد عن أدران الإلحاد»

 

قوله رَحِمَهُ اللهُ: (وَبَعدُ)
أي: بعد حمد الله والثناء عليه وإفراده
بالتوحيد.

قوله: (فَهَذَا) المشار
إليه إما بتقديره في الذهن كأنه موجود، وذلك
أن الكاتب إذا قام بكتابة موضوع قد يكتب مقدمة الكتاب قبل أن يدخل في الموضوع.

 وقد يكون موجودًا حقيقة،
وهذا إذا أجَّلَ كتابة المقدمة حتى فرغ من الكتاب ثم عاد إلى كتابتها، وطريقة علمائنا خاصة الأقدمين في الغالب: كتابة المقدمة قبل البحث،
وقد يُفعل الثاني أحيانًا، والأمر واسع.

سبب
تأليف «تَطهِيرُ الاعتِقَادِ» هو انتشار
الشركيات. قال الصنعاني: (لِمَا رَأَيتُهُ وَعَلِمتُهُ يَقِينًا مِنِ اتِّخَاذِ العِبَادِ
الأَندَادَ فِي الأَمصَارِ وَالقُرَى وَجَمِيعِ البِلَادِ
) وهذا من حُسْن
التأليف أن يبين صاحب الكتاب سبب تأليفه.

(وَهُوَ الِاعتِقَادُ فِي القُبُورِ) أي: في الأموات.

(وَفِي الأَحيَاءِ مِمَّن يَدَّعِي العِلمَ بِالمُغَيَّبَاتِ وَالمُكَاشَفَاتِ)
المراد ادعاء المكاشفات. والمكاشفات الكفرية التي على طريقة الصوفية،
كادِّعاء الاطلاع على ما في اللوح المحفوظ.

وهناك
مكاشفاتقد تحصل لبعض أولياء الله؛ كرامة من الله،
قال شيخ
الاسلام في «مجموع فتاواه»(27/499): الْمُكَاشَفَات تَقَعُ بَعْضَ الْأَحْيَانِ مِنْ أَوْلِيَاءِ
اللَّهِ، وَأَحْيَانًا مِنْ إخْوَانِ
الشَّيَاطِينِ اهـ المراد.

ولكن
هذا كما قال الشوكاني في «قطر الولي»(239): الْغَالِب أَن ذَلِك لَا يكون إِلَّا من خُلَّصِ
الْمُؤمنِينَ.

(فَوَجَبَ عَلَيَّ أَن أُنكِرُ مَا أَوجَبَ اللهُ إِنكَارَهُ) كتمان العلم شأن اليهود والنصارى ومن أوصافهم المذمومة، قال الله:﴿ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ
لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ
وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ
تَعْلَمُونَ ﴾[آل عمران].

وإقامة شعيرة الأمر
بالمعروف والنهي عن المنكر من واجب أهل العلم ﴿ كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ
مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ
[المائدة: 79].

(فَاعلَم أَنَّ هَهُنَا أُصُولًا) الأصول: جمع أصل، وهو لغة: أسفل
الشيء وأساسه، واصطلاحًا: ما بُنِي عليه غيره.

(هِيَ مِن
قَوَاعِدِ الدِّينِ) أي:
أساس الدين. والدين:
ما أمر الله به على ألسنة رسله.

(الأَصلُ الأَوَّلُ: أَنَّهُ قَد عُلِمَ مِن ضَرُورَةِ الدِّينِ) ضرورة الدين قال الشيخ ابن عثيمين في «فتاوى
نور على الدرب»: الشيء الذي لا يمكن لأحد من
المسلمين جهله هو المعلوم بالضرورة من الدين.اهـ.

 وهذا كأركان الإيمان،
والإسلام، والإحسان.


(أَنَّ كُلَّ
مَا فِي القُرآنِ فَهُوَ حَقٌّ لَا بَاطِلَ) وهذا مما يجب علينا أن نؤمن به أن كل ما في القرآن حق،قال الله:﴿ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ
نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ
[البقرة:176].

(وَصِدْقٌ
لَا كَذبَ) فكل ما في القرآن صدق،
قال الله:﴿ وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ
أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (33)﴾[الزمر:33].

(وَهُدًى لَا ضَلَالَةَ) القرآن
كله هدى؛ ولهذا الله يقول في وصفه:﴿ إِنَّ هَذَا
الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ﴾[الإسراء:9وهداية القرآن هداية دلالة وإرشاد.

(وَعِلمٌ لَا جَهَالَةَ) القرآن
كله خير وبركة وعلوم وكنوز، وهو منزه عن
الجهالة وعن السَّفه؛ وقد جاءت الأدلة بذم
الجهل وأهله: قال الله:﴿أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ
أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ﴾[البقرة:67].﴿فَلَا
تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ﴾[الأنعام:35]،﴿إِنِّي
أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ﴾[هود:46].

(وَيَقِينٌ لَا شَكَّ فِيهِ)
اليقين كما قال ابن منظور في «لسان العرب» (13/457): العلم وإزاحة الشك وتحقيق الأمر.

ولا شك فيه أي: لا ريب فيه.

(فَهَذَا الأَصلُ أَصلٌ لَا يَتِمُّ إِسلَامُ أَحَدٍ وَلَا إِيمَانُهُ إِلَّا
بِالإِقرَارِ بِهِ، وَهَذَا مُجمَعٌ عَلَيهِ لَا خِلَافَ فِيهِ) هذا عليه أدلته وعليه إجماع أهل العلم، ففيه رد على الذين لا يؤمنون بهذا القرآن، و يشككون الناس فيه.

 هذا الأصل فيما يجب علينا اعتقاده في القرآن، واشتمل
على ذِكْرِ أوصافٍ للقرآن عظيمة، وبيان عُلُوِّ مكانته وشرفه.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/10/2_30.html

أضف رد جديد