الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(178)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(178)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

ما حكم
لبس الخاتم والساعة من حديد؟

 

عن سهل بن سعد  رَضِيَ
اللَّهُ عَنْهُ  أن النبي  قال
للرجل الذي أراد الزواج: «التَمِسْ وَلَوْ
خَاتَمًا مِنْ حَدِيدٍ» متفق عليه.

والإمام البخاري لا
يرى بأسًا بذلك لهذا الحديث.

وفيه شبهة، لحديث: أن
النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم  رأى
رجلًا وعليه خاتمٌ من حديد، فقال: «مَا لِي
أَرَى عَلَيْكَ حِلْيَةَ أَهْلِ النَّارِ». وهذا  في سنده أبو
طيبة عبد الله بن مسلم السلمي ضعيف.

استفدته وقيدته من دروس والدي الشيخ مقبل
رَحِمَهُ الله.

(قلت: الحديث المذكور أخرجه أبو داود (4223)، والترمذي
(1785) من حديث بريدة  رَضِيَ اللَّهُ
عَنْهُ).

وقُدِّم لوالدي رَحِمَهُ الله
سؤال: ما حكم لبس الساعة الحديد في اليد؟

جواب الشيخ الوالد: لا أعلم مانعًا من هذا، الإمام
البخاري يُبوِّبُ في كتاب اللباس من «صحيحه»: باب اتخاذ الخاتم من حديد، وذكر حديث
: «التَمِسْ وَلَوْ خَاتَمًا مِنْ حَدِيدٍ».

 على أنها
وردت أحاديث، فننصح بعدم لبسه وأن يستبدل بالسير، لكن لو لبسه أحد لا ننكر عليه.

مقتبس من شريط: أسئلة أهل المدينة.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/11/178.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(179)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(179)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

من متى
تبدأ مدة المسح على الخفين؟

سألت والدي رَحِمَهُ
الله مِنْ متى تبدأ مدة المسح على الخفين؟

فأجابني: من وقتِ
المسح.

واستدل رَحِمَهُ الله
برواية «أُمِرْنا أن نمسح على خفافِنا ثلاثة أيام
ولياليها للمسافر ويوم وليلة للمقيم».

قلت: ومنهم من قال: ابْتِدَاء
الْمُدَّةِ مِنْ أَوَّلِ حدث.

قال النووي في «
المجموع»(1/487): هَذَا مَذْهَبُنَا وَمَذْهَبُ أَبِي حَنِيفَةَ وَأَصْحَابِهِ
وَسُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ وَجُمْهُورِ الْعُلَمَاءِ، وَهُوَ أَصَحُّ
الرِّوَايَتَيْنِ عَنْ أَحْمَدَ وَدَاوُد.

وقال رَحِمَهُ الله: وَاعْلَمْ
أَنَّهُ إذَا لَبِسَهُ ثُمَّ أَرَادَ تَجْدِيدَ الْوُضُوءِ قَبْلَ أَنْ يُحْدِثَ
جَازَ لَهُ الْمَسْحُ، فَلَا تُحْسَبُ عَلَيْهِ الْمُدَّةُ حَتَّى يُحْدِثَ،
وَاَللَّهُ أَعْلَمُ.

ومنهم من قال: تبدأ
المدة من اللبس، أي: من وقت ما يلبس، وهذا عزي إلى الحسن البصري.

 

 

 

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/12/179.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(180)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(180)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

من
سافر لطلب العلم و نوى الإقامة أشهرًا أو بعض السنوات هل يقصر؟

 

كان من طلاب والدي
الذين جاؤوا لطلب العلم يقصرون وهم عندهم نية الإقامة بعض السنين.

ولمَّا علِمَ والدي رَحِمَهُ
الله بذلك أنكره وقال: هذا مقيم ولا يصدق عليه أنه مسافر لا شرعًا ولا لغة ولا
عُرفًا، أو بهذا المعنى.

قلت: وإليكم نص فتوى
الشيخ ابن عثيمين في الجواب عن سؤال:

فضيلة
الشيخ نحن طلبة ندرس في إحدى الدول الغربية، ولكن نواجه مشكلة وهي: اختلاف الفتاوى
في الصلاة: هل تجمع وتقصر، أم تقصر فقط، فماذا تقولون بالتفصيل وفقكم الله؟

الجواب

 هذه المسألة يا إخواني مبنية على خلاف العلماء
رحمهم الله، إذا أراد المسافر أن يقيم في مكان مدةً محددة معلومة، فهل له أن يقصر
الصلاة أو لا؟ أكثر العلماء يقولون: لا يقصر الصلاة إذا زادت إقامته عن خمسة عشر
يومًا، وبعضهم يقول: أربعة أيام.

وبعضهم يقول: أربعة
أيام لا يحسب منها يوم الدخول والخروج.

وبعضهم يقول: تسعة
عشر يومًا.

وقد ذكر الحافظ
النووي رحمه الله في كتابه «شرح المهذب»عشرين قولًا أو أكثر من عشرين قولًا في هذه المسألة.

والقول الراجح: أنه
ما دام الإنسان مسافرًا فهو مسافر حتى لو حدد المدة، وحتى لو زادت على أربعة أيام
أو عشرة أو عشرين أو ثلاثين، هو مسافر، والدليل على هذا:

 أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم سافر
وأقام عدة إقامات مختلفة وهو يقصر الصلاة، أقام في غزوة الفتح في مكة تسعة عشر يومًا،
وأقام في تبوك عشرين يومًا، وأقام في حجة الوداع عشرة أيام وكلها يقصر، ولم يرد
عنه حرف واحد يقول: من نوى أكثر من أربعة أيام أو أكثر من خمسة عشر يوماً لزمه
الإتمام؛ أبدًا، وإنما كان يقصر ما دام على سفر، وقد أطلق الله تبارك وتعالى هذا
الحكم فقال: ﴿وَإِذَا ضَرَبْتُمْ
فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ﴾ [النساء:101] ولم يحدد.

إذًا لا إشكال عندي
في أن هؤلاء المبعوثين للدارسة يقصرون الصلاة.

ثم قال: هذا هو القول
الراجح عندي، وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وتلميذه ابن القيم،
وشيخنا عبد الرحمن بن السعدي رحمه الله، ومشايخ آخرين على أن ذلك غير محدد.

وقال رَحِمَهُ الله
في «الشرح الممتع»(4/378):
نقول: إن القول الراجح ما ذهب إليه شيخ الإِسلام ابن تيمية رحمه الله من أن
المسافر مسافر ما لم ينوِ واحدًا من أمرين:

1 ـ الإِقامة
المطلقة.

2 ـ أو الاستيطان.

والفرق: أن المستوطن
نوى أن يتخذ هذا البلد وطنًا، والإِقامة المطلقة أنه يأتي لهذا البلد ويرى أن
الحركة فيه كبيرة، أو طلب العلم فيه قوي فينوي الإِقامة مطلقًا بدون أن يقيدها
بزمن أو بعمل، لكن نيته أنه مقيم؛ لأن البلد أعجبه إما بكثرة العلم وإما بقوة
التجارة، أو لأنه إنسان موظف تابع للحكومة وضعته كالسفراء مثلًا، فالأصل في هذا
عدم السفر؛ لأنه نوى الإِقامة فنقول: ينقطع حكم السفر في حقه.

أما من قيد الإِقامة
بعمل ينتهي أو بزمن ينتهي فهذا مسافر، ولا تتخلف أحكام السفر عنه.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/12/180.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(181)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(181)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

هل
يترخص برُخص السفر إذا كان في معصية، كقصر الصلاة، والمسح على الخفين ثلاثة أيام
ولياليهن؟

 

الأدلة ظاهرها
العموم لمن سافر ولو كان سفر معصية، سافر
مثلًا للتجارة في أموال ربوية، أو في مخدرات، يقصر الصلاة ويمسح ثلاثة أيام ولياليهن، وله أن
يُفطر في نهار رمضان، ويترخص بسائر رخص السفر؛
لأن الأدلة عامة، بينما ذهب جمهور أهل العلم
إلى أنه إذا كان في سفر معصية لا يترخص برخص السفر،
قالوا: من باب التضييق عليه.

والصحيح
الأول على ظاهر الأدلة أنه يترخص برخَص السفر،
وهو قول جماعة من أهل العلم، وهذا ما استفدناه
من والدي الشيخ مقبل رَحِمَهُ اللهُ.

وهو اختيار شيخ الإسلام.

 ومن نصوص كلامه رحمه الله في
«مجموع الفتاوى»(24/109): وَالْحُجَّةُ مَعَ مَنْ جَعَلَ الْقَصْرَ وَالْفِطْرَ
مَشْرُوعًا فِي جِنْسِ السَّفَرِ وَلَمْ يَخُصَّ سَفَرًا مِنْ سَفَرٍ.

 وَهَذَا الْقَوْلُ هُوَ الصَّحِيحُ؛
فَإِنَّ الْكِتَابَ وَالسُّنَّةَ قَدْ أَطْلَقَا السَّفَرَ. ثم ذكر جملة من الأدلة
في الرخصة للمسافر الفطر.

 ثم قال: وَلَمْ يَذْكُرْ
قَطُّ فِي شَيْءٍ مِنْ نُصُوصِ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ تَقْيِيدَ السَّفَرِ
بِنَوْعٍ دُونَ نَوْعٍ، فَكَيْفَ يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ الْحُكْمُ مُعَلَّقًا
بِأَحَدِ نَوْعَيْ السَّفَرِ وَلَا يُبَيِّنُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ذَلِكَ؟! بَلْ
يَكُونُ بَيَانُ اللَّهِ وَرَسُولِهِ مُتَنَاوِلًا لِلنَّوْعَيْنِ.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/12/181.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(182)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(182)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

هل يصح أن يُقال: قال الله تعالى
حاكيًا  عن نبيه كذا ونحو ذلك؟

 

كان والدي رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى يذكر هذا في استدلاله من القرآن.

 

فإذا استدل مستدل بآية قرآنية ذكرها الله
عَزَّ وَجَل عن نبي من أنبيائه أو بعض أوليائه أو عن بعض أعدائه لا بأس أن يقول:
قال الله تَعَالَى حاكيًا عن نبيه عيسى: ﴿ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا
أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (116)﴾[المائدة]،
أو عن اليهود كذا، أو حاكيًا عن فرعون: ﴿وَلأصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ
النَّخْلِ﴾ [طه:71]، أو عن كذا وكذا.

  وهي
عبارة منقولة عن بعض سلفنا الصالح.

وقد استعملها ابن القيم رَحِمَهُ الله في
مواضع كثيرة من كتبه، والصنعاني في «تطهير
الاعتقاد»، وغيرهما.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/01/182.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(183)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(183)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

كيف يُتخلص من الأوراق التي فيها ذكر الله؟

 

الطريقة
إلى التخلص من الأوراق أو بعض الكتب أو الدفاتر التي لا يحتاج لها مما فيه ذكر
الله.

هذا
يكون بإحراقها، فعثمان بن عفان رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ جمع الناس على مصحف واحد
وأمر بإحراق بقية المصاحف.

وهذه
الطريقة هي التي استفدناها من والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رَحِمَهُ الله.

وبعض
أهل العلم يقول: تدفن.

وهذا
من صيانتها، ومن العمل بالعلم، نسأل الله أن يرزقنا تعظيم شرعه ودينه.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/183.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(184)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(184)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

 

هل
يطلق على الهاشمي سيد؟

 

إليكم جواب والدي رَحِمَهُ الله:

أما إطلاق السيد على (الهاشمي) الذي ليس له من السيادة شيءٌ، فهذا بدعةٌ.

وأول من ابتدعها: أحمد بن سعد الدين المسوري، في زمن عبد الله بن حمزة، أو
بعده بقليل.

[استفدته وقيدته من دروس والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رَحِمَهُ الله]

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/184.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(185)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(185)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

هل النبي والملَك يُسألان؟

قال الحافظ في «فتح الباري»، (المجلد الثالث):

اختلف في النبي هل يُسأل؟

وأما الملك فلا أعرف أحدًا ذكره.

والذي يظهر أنه لا يُسأل؛ لأن السؤال مختص بمن شأنه أن
يفتن.

 

عرضت هذا على والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رَحِمَهُ
الله فقال:

 الذي يظهر أنهم
لا يُسألون، ولكن الأمم الذين يسألون.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/185.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(186)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(186)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

هل يقبل
دعوى المرأة إذا قالت: إنها حبلى من الجني؟

جـ: درء الحدود بأي شيء وهذا منها.

[استفدته وقيدته من
دروس والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رَحِمَهُ الله]

 
 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/186.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(187)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(187)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

امرأة متزوجة، ويأتي الجني
ويجامعها فما حكم ذلك؟.

جـ: الجني آثم، ولا حرمة لماء الزاني، ويعالجها بالقرآن.

 

[استفدته وقيدته من
دروس والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رَحِمَهُ الله]

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/187.html

أضف رد جديد