الإجابة عن الأسئلة


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 720
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

الإجابة عن الأسئلة

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(118)الإجابة عن الأسئلة

 
أخت تسأل وتقول: أعرف أختًا أمها طلقت من أبيها وتعمل لهم مشاكل كثيرة مع العائلة بشكل مستمر وهم سلفيون، والآن قاطعتها فهل يجوز ذلك؟
الجواب: لا يجوز مقاطعة الأم، هجر الأم لا يجوز حتى ولو كانت كافرة.
 قال الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا} [الإسراء:23].
وقال سبحانه: {أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ} [لقمان: 14].
وقال: {وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا} [لقمان: 15].
وهذا ابتلاء كما قال سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون.
فننصحها بالصبر والدعاء والرفق.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/01/118.html




كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 720
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(119)الإجابة عن الأسئلة

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(119)الإجابة عن الأسئلة

 
أخت تقول: هل يجوز الدعاء بقول: اللهم إن كان الأولاد خيرًا لي فارزقني الأولاد؟ وجزاك الله خيرًا
الجواب: هذا الدعاء جائز؛ لأنَّ معنى دعائها الاستعاذة من الفتن، وخيرٌ منه أن ندعو بما أرشدنا إليه ربنا، ﴿والَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ﴾ [الفرقان: 74].
 و ﴿رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (15)﴾.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/01/119.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 720
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(120)الإجابة عن الأسئلة

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(120)الإجابة عن الأسئلة

 
أخت تسأل: أبوها لا يعجل في زواجها بأخ على خلق، وقد وافق عليه وكل مرة يقول لها: زواجك ليس مهمًّا لي، وهي تريد الزواج بسرعة. فهل أبوها يأثم على هذا التعطيل؟
 
الجواب: تأخير أبيها زواجها وهي ترغب لغير عُذْرٍ لأبيها يكون آثمًا؛ لأنه يكون ظالمًا لها؛  لهذا لو طال مماطلته لزواجها، فلها أن ترفع قضيتها إلى الحاكم، كما قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: فإن اشتجرا فالسلطان ولي من لا ولي له.
وننصح هذه الأخت بالدعاء والصبر، وأسأل الله أن يلين قلبَ أبيكِ ويرزقكِ الزوج الصالح المبارك.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/01/120.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 720
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(121)الإجابة عن الأسئلة

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(121)الإجابة عن الأسئلة

 
أختكم من الجزائر، تسعى لتستفيد من العلم ما يسر الله لها...
أرجو أن الله عَزَّ وَجَل قد أراد بكِ خيرًا؛ فإن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول: «مَنْ يُرِدْ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ» متفق عليه.
قال شيخ الإسلام في «مجموع الفتاوى»(28/80) عقبَ ذِكْرِ هذا الحديث: كُلُّ مَنْ أَرَادَ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا لَا بُدَّ أَنْ يُفَقِّهَهُ فِي الدِّينِ، فَمَنْ لَمْ يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ لَمْ يُرِدْ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا.
فنتواصى بالجد والاجتهاد في تحصيل العلم النافع، وفضائل العلم النافع تفوق كثيرًا من الأعمال الصالحة؛ لأن العلم يسبق العمل، قال تَعَالَى: ﴿ فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ﴾[محمد:19].
وليست الدنيا بشيءٍ مقابل الآخرة، والتي من أجلِّ الاستعداد فيها للآخرة طلب العلم النافع،  قال الله تَعَالَى لنبيه محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ﴿وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا (114)﴾[طه].
ومن خطورة الدنيا أنها تتزين، وتُظهر زخرفَها وحُسنها، كما تتزيَّن الفتاة وتتجمَّل، فيتساقط الناس في الفتنة إلا من رحم الله، قال تعالى: ﴿إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (24)﴾ [يونس:24].
وهذا ابتلاء من الله واختبار لعباده، مَنْ يؤثر العاجل على الآجل، والفاني على الباقي.
ونسأل الله عَزَّ وَجَل أن يثبتَنَا وإياكِ على طلبِ العلم والعمل به حتى نلقاه، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
 
 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/03/121.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 720
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(122)الإجابة عن الأسئلة

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(122)الإجابة عن الأسئلة

 
تسأل إحدى أخواتي في الله: ما الذي كان يقرؤه النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في صلاة العيدين والجمعة وصلاة فجر يوم الجمعة؟
الجواب: إليكِ الأحاديث في بيان ذلك:
عن أبي وَاقِدٍ اللَّيْثِيّ: مَا كَانَ يَقْرَأُ بِهِ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْأَضْحَى وَالْفِطْرِ؟ فَقَالَ: «كَانَ يَقْرَأُ فِيهِمَا بِ ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ، وَاقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ» رواه مسلم(891).
عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقْرَأُ فِي صَلَاةِ الْفَجْرِ، يَوْمَ الْجُمُعَةِ: الم تَنْزِيلُ السَّجْدَةِ، وَهَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ، وَأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقْرَأُ فِي صَلَاةِ الْجُمُعَةِ سُورَةَ الْجُمُعَةِ، وَالْمُنَافِقِينَ. رواه مسلم(879).
عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ، قَالَ: «كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ فِي الْعِيدَيْنِ، وَفِي الْجُمُعَةِ بِسَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى، وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ».
 قَالَ: «وَإِذَا اجْتَمَعَ الْعِيدُ وَالْجُمُعَةُ، فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ، يَقْرَأُ بِهِمَا أَيْضًا فِي الصَّلَاتَيْنِ». رواه مسلم(878).
ونستفيد من هذه الأحاديث:
-أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان أحيانًا يقرأ في الجمعة والعيدَين بـ بِسَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى، وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ.
-وأحيانًا يقرأ في الجمعة بـ سورة الجمعة والمنافقون.
-وأحيانًا يقرأ في صلاة العيد بـ ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ، وَاقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ.
- أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان يقرأ في صلاة الفجر يوم الجمعة بـ الم تَنْزِيلُ السَّجْدَةِ، وَهَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ.
 
 
 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/03/122.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 720
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(123)الإجابة عن الأسئلة

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(123)الإجابة عن الأسئلة

 
هل يجوز أكل البط؟
الجواب: الأصل في الأطعمة الحل، قال تَعَالَى: ﴿هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (29)﴾[البقرة].
 قال النووي رَحِمَهُ الله في «المجموع»(9/21): اتَّفَقَ أَصْحَابُنَا عَلَى أَنَّهُ يَحِلُّ أَكْلُ النَّعَامَةِ وَالدَّجَاجِ وَالْكُرْكِيِّ وَالْحُبَارَى وَالْحَجَلِ وَالْبَطِّ وَالْقَطَا وَالْعَصَافِيرِ وَالْقَنَابِرِ وَالدَّرَّاجِ وَالْحَمَامِ.
وقال ابن القيم في «زاد المعاد»(4/349): وَالْحَلَالُ أَصْنَافٌ كَثِيرَةٌ، فَمِنْهُ الدَّجَاجُ...إلى أن قال: لَحْمُ الْبَطِّ: حَارٌّ رَطْبٌ، كَثِيرُ الْفُضُولِ، عَسِرُ الِانْهِضَامِ، غَيْرُ مُوَافِقٍ لِلْمَعِدَةِ.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/03/123.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 720
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(124)الإجابة عن الأسئلة

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(124)الإجابة عن الأسئلة

 

تسأل
أخت لي عن حملة الاستغفار مقيِّدين عدد الاستغفار، هل يجوز التعاون في نشر
الرسائل؟

الجواب:

حملة الاستغفار هذا
ليس بمشروع، فلا يجوز التعاون في نشره، والمشروع أن نحث الناس على الاستغفار، من
غير تقييدٍ بالعدد إلا ما ورد في الشرع، وإليكِ بعضًا من ذلك:

عن أبي هُرَيْرَةَ:
سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «وَاللَّهِ
إِنِّي لَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ فِي اليَوْمِ أَكْثَرَ مِنْ
سَبْعِينَ مَرَّةً». رواه البخاري(6307).

عَنِ الْأَغَرِّ
الْمُزَنِيِّ، وَكَانَتْ لَهُ صُحْبَةٌ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «إِنَّهُ لَيُغَانُ عَلَى قَلْبِي، وَإِنِّي
لَأَسْتَغْفِرُ اللهَ، فِي الْيَوْمِ مِائَةَ مَرَّةٍ». رواه مسلم (2702).

عَنِ ابْنِ عُمَرَ،
قَالَ: إِنْ كُنَّا لَنَعُدُّ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
فِي الْمَجْلِسِ الْوَاحِدِ مِائَةَ مَرَّةٍ: «رَبِّ اغْفِرْ لِي، وَتُبْ عَلَيَّ،
إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ». رواه الترمذي(1516).

عَنْ ثَوْبَانَ،
قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، إِذَا انْصَرَفَ
مِنْ صَلَاتِهِ اسْتَغْفَرَ ثَلَاثًا وَقَالَ:«اللهُمَّ أَنْتَ السَّلَامُ
وَمِنْكَ السَّلَامُ، تَبَارَكْتَ ذَا الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ» رواه مسلم (591).

عَنْ أَنَس بن مالك، رضي
الله عنه قَالَ: جَاءَ أَعْرَابِيٌّ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، عَلِّمْنِي خَيْرًا فَأَخَذَ النَّبِيُّ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهِ فَقَالَ:  قُلْ سُبْحَانَ اللهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ،
وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَاللهُ أَكْبَرُ قَالَ: فَعَقَدَ الْأَعْرَابِيُّ
عَلَى يَدِهِ  وَمَضَى.

 فَتَفَكَّرَ ثُمَّ رَجَعَ فَتَبَسَّمَ
النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: تَفَكَّرَ الْبَائِسُ
فَجَاءَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللهِ: سُبْحَانَ اللهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلَا
إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَاللهُ أَكْبَرُ، هَذَا لِلَّهِ فَمَا لِي؟

 فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:  يَا أَعْرَابِيُّ
إِذَا قُلْتَ:

 سُبْحَانَ اللهِ قَالَ اللهُ: صَدَقْتَ.

 وَإِذَا قُلْتَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ قَالَ اللهُ:
صَدَقْتَ.

 وَإِذَا قُلْتَ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ قَالَ
اللهُ: صَدَقْتَ.

 وَإِذَا قُلْتَ: اللهُ أَكْبَرُ قَالَ اللهُ:
صَدَقْتَ .

وَإِذَا قُلْتَ:
اللهُمَّ اغفِرْ لِي قَالَ اللهُ: فَعَلْتُ.

 وَإِذَا قُلْتَ: اللهُمَّ ارْحَمْنِي قَالَ
اللهُ: فَعَلْتُ.

 وَإِذَا قُلْتَ: اللهُمَّ ارْزُقْنِي قَالَ
اللهُ: قَدْ فَعَلْتُ.

 قَالَ: فَعَقَدَ الْأَعْرَابِيُّ عَلَى سَبْعٍ
فِي يَدِهِ ثُمَّ وَلَّى .

رواه البيهقي في «شعب
الإيمان»(2/133).

وذكره الشيخ الألباني
رحمه الله في «سلسلة الأحاديث الصحيحة»( 3336)،

 

 

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/04/124.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 720
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(125)الإجابة عن الأسئلة

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(125)الإجابة عن الأسئلة

 

أخت لي تسأل: هل مسابقة المعلم طلابه جريًا بالأقدام يعد من خوارم
المُروءة؟

الجواب

المروءة: قال ابن
القيم رَحِمَهُ الله في «مدارج السالكين» (2/ 334): حَقِيقَةُ الْمُرُوءَةِ
تَجَنُّبُ الدَّنَايَا وَالرَّذَائِلِ، مِنَ الْأَقْوَالِ، وَالْأَخْلَاقِ،
وَالْأَعْمَالِ.

فهل
إذا سابق المعلم طلابه بالجري يعد مما يخرم المروءة؟

ليس فيه ما يدل على
أنه من خوارم المروءة، بل يدل على تواضعِهِ، وترفيهه عليهم.

وقد كان والدي الشيخ
مقبل رَحِمَهُ الله أحيانًا يُسابق طلابه في مكانٍ يُسمى عندنا الوادي، بل رُبما
سابقهم بالسباحة في البحر في رحلاتهم الدعوية، ويُذاكرهم بالعلم والإعرابات وهم
يَسْبَحُون.

وكان والدي يذكر كتاب
الشيخ مشهور «خوارم المروءة»، وينتقِد عليه ذِكْر بعض المسائل التي لا تدخل في
الخوارم.

وإليكم كلام والدي
رَحِمَهُ الله في « مراجعة تدريب الراوي» عن هذه المسألة، وبيان ضابطِها:

الشيخ: ما هي المروءة؟

الطالب: المروءة
هي: الأعمال التي تُذّمُّ عُرْفًا.

الشيخ يضيف: أو شرعًا.

الطالب: قالوا:
الفسق هي: الأعمال التي تُذَمُّ شرعًا، والمروءة هي الأعمال التي تذم عرفًا.

الشيخ: عرفًا أو
شرعًا، حتى بشرط أن يكون العرف مقيدًا بالشرع؛ لأنه رُبَّ شيء يُتَعارف عليه في
بلد ويُستحسن في بلد أخرى، وإلَّا فالشوكاني رَحِمَهُ اللهُ يقول: إنها لا ترد
الرواية والشهادة اللتان هما قنطرتا الإسلام، بمجرد مخالفة عادة من العادات.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/04/125.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 720
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(126)الإجابة عن الأسئلة

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(126)الإجابة عن الأسئلة

 

تسأل أخت لي: ما حكم مسح الوجه بالكفين بعد الانتهاء من رفعهما في
الدعاء؟

الجواب

في الباب بعض
الأحاديث التي لا تصح، كالحديث الذي رواه الترمذي(3386)عَنْ عُمَرَ بْنِ
الخَطَّابِ، قَالَ: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
إِذَا رَفَعَ يَدَيْهِ فِي الدُّعَاءِ، لَمْ يَحُطَّهُمَا حَتَّى يَمْسَحَ بِهِمَا
وَجْهَهُ».

والأدلة في الدعاء متكاثرة
في الصحيحين وخارج الصحيحين، وليس فيها مسح الوجه بعد الدعاء، لا في الصلاة ولا
خارج الصلاة.

وانظري كلام الشيخ
الألباني على هذه المسألة في «إرواء الغليل» (434).

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/04/126.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 720
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(127)الإجابة عن الأسئلة

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(127)الإجابة عن الأسئلة

 

تسأل إحدى أخواتي في الله: ما هي عدة المرضع التي لا تحيض عند
الخلع؟

عليها أن تنتظر حتى
تحيض؛ لأن عدة المختلعة حيضة واحدة، والدليل:

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ،
أَنَّ امْرَأَةَ ثَابِتِ بْنِ قَيْسٍ اخْتَلَعَتْ مِنْ زَوْجِهَا عَلَى عَهْدِ
النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَمَرَهَا النَّبِيُّ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ تَعْتَدَّ بِحَيْضَةٍ. رواه الترمذي(1185).

في هذا الحديث:

بيان عدة المختلعة
وأنها تعتد بحيضة؛ وذلك لبراءة الرحم.

وقد ذهب إلى أن
المختلعة تعتد بحيضة جماعة من الصحابة.

 وَذَهَبَ إليه إِسْحَاقُ بْنُ رَاهْوَيْهِ،
وَالْإِمَامُ أَحْمَدُ فِي رِوَايَةٍ عَنْهُ، اخْتَارَهَا شَيْخُ الْإِسْلَامِ ابن
تيمية.

يراجع [زاد المعاد
5/179].

وثبت عن عُبَادَةَ
بْنِ الوَلِيدِ بْنِ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ، عَنْ رُبَيِّعِ بِنْتِ مُعَوِّذٍ،
قَالَ: قُلْتُ لَهَا: حَدِّثِينِي حَدِيثَكِ، قَالَتِ: اخْتَلَعْتُ مِنْ زَوْجِي، ثُمَّ جِئْتُ عُثْمَانَ فَسَألتُهُ، مَاذَا عَلَيَّ مِنَ
العِدَّةِ؟

فَقَالَ: لَا عِدَّةَ
عَلَيْكِ، إِلَّا أَنْ تَكُونِي حَدِيثَةَ عَهْدٍ بِهِ، فَتَمْكُثِي حَتَّى
تَحِيضِي حَيْضَةً، قَالَ: وَأَنَا مُتَّبِعٌ فِي ذَلِكَ قَضَاءَ رَسُولِ الله رسول
الله صلى الله عليه وسلم فِي مَرْيَمَ المَغَالِيَّةِ، كَانَتْ تَحْتَ ثَابِتِ
بْنِ قَيْسِ بْنِ شَمَّاسٍ، فَاخْتَلَعَتْ مِنْهُ.

رواه النسائي، وحسنه
والدي رحمه الله في«الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين»( 1850).

وهذا التفصيل اجتهاد
من أمير المؤمنين عثمان بن عفان رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أنه يكفي براءة الرحم، إلا
أن تكون حديثة عهدٍ به فتعتد بحيضة.

قال السندي رَحِمَهُ
الله في « حاشية سنن النسائي»(6/187): قَوْله: حَدِيثَة عهد بِهِ، أَي: بِالزَّوْجِ،
أَي: بِدُخُولِهِ عَلَيْك أَو بِالْجِمَاعِ، وَهَذَا يَقْتَضِي أَن الْحيض
الْوَاحِد أَيْضا غير لَازم فِي ذَاته، وَإِنَّمَا اللَّازِم الِاسْتِبْرَاء إن
علمت بِالْجِمَاعِ.

 

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/04/127.html

أضف رد جديد