اللغة العربية


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(59) اللغة العربية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(59) اللغة العربية

 
 
فائدة: المراد بـ (أولاد علات، الأعيان، الأخياف)
أولاد علَّات أي: أمهاتهم شتى، وهم لأب واحد.
كما روى البخاري( 3443)، ومسلم (2365) واللفظ له عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَنَا أَوْلَى النَّاسِ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ، فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ» قَالُوا: كَيْفَ؟ يَا رَسُولَ اللهِ قَالَ: «الْأَنْبِيَاءُ إِخْوَةٌ مِنْ عَلَّاتٍ، وَأُمَّهَاتُهُمْ شَتَّى، وَدِينُهُمْ وَاحِدٌ، فَلَيْسَ بَيْنَنَا نَبِيٌّ».
هذه مسألة: أولاد الضرائر، يقال: لهم أولاد علَّات، والضرة: عَلَّة، علَّات جمع عَلَّةٍ، وهي الضرة، فالضرة يقال لها: عَلَّة- بفتح العين، أمَّا بكسرها عِلة، فهي المرض-، ويقال للضرة: جارة، ويقال لها: أخت.
ويقال للأولاد من أب وأم: أولاد الأعيان؛ لأنهم من عين واحدة.
ويقال للأولاد لأم: الأخياف؛ لِأَنَّهُمْ مِنْ أَخِيَاف الرِّجَالِ، أَيْ: أَخْلَاطِ الرِّجَالِ. «طرح التثريب»(6/243).

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/02/59.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(60) اللغة العربية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(60) اللغة العربية

معاني «جعل» في اللغة العربية:  
تأتي بمعنى:  خلق،  ومنه قوله تَعَالَى:  ﴿وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ﴾[الأنعام:  1].  
 وتأتي بمعنى:  صير،  ومنه قوله تَعَالَى:  ﴿إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (3)﴾[الزخرف: 3].  
وتأتي بمعنى:  سمَّى واعتقد،  ومنه قوله تَعَالَى:  ﴿وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا ﴾[الزخرف: 19].  
وتأتي بمعنى:  شرع،  نحو:  «جعل زيد يتكلم» يعني:  شرع.  فـ«جعل» تأتي للشروع،  هناك أفعال الشروع،  ومنها:  جعل.
قال ابن مالك رحمه الله في «الألفية»:

ومثل كاد في الأصحِّ كـربا

وترك أن مع ذي الشروع وجبا
كأنشأ السائق يحدو وطفق

كذا جعــــــلت وأخــــــــــذت وعلق
والفرق بين «جعل» بمعنى:  خلق،  و«جعل» بمعنى:  صير،  أن التي بمعنى:  خلق تتعدى إلى مفعول واحد،  والتي بمعنى:  صير تتعدى إلى مفعولين.  
فعلى هذا لا شبهة للمعتزلة في هذا الدليل،  فإنهم يقولون:  القرآن مخلوق،  ويستدلون بقوله تَعَالَى:  ﴿ إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا قالوا:  جعل بمعنى:  خلق،  والرد عليهم:  أنها تعدت إلى مفعولين،  فهي بمعنى:  صير.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/02/60.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(61) اللغة العربية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(61) اللغة العربية

إعراب «أفٍ» و معناها
قال تعالى: ﴿فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23)﴾[الإسراء: 23].
 الباحثات عن برِّ الوالدين ﴿فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23)﴾، يجب أن تنظر كيف تكون بارَّةً بأبوَيها، وما هو الذي ينافي بر الوالدين؟
والجواب: اسم فعل مضارع، بمعنى: أتضجر.
 يظن كثير من الأولاد أنها كلمة صغيرة، إذا تأفف وتضجر من أمر والديه، ولكنها من العقوق.
 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/03/61.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(62) اللغة العربية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(62) اللغة العربية

قاعدة: إعراب التفصيل بعد إجمال العدد.
مثاله: قول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «بُنِيَ الإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، وَإِقَامِ الصَّلَاةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَالحَجِّ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ» رواه البخاري (8ومسلم (16) عن ابن عمر.
وكذا قولهم: أقسام الكلمة ثلاثة: اسم، وفعل، وحرف جاء لمعنى.  
فهذا النوع يجوز في إعرابه عدة أوجه، وهي: البدل، أو مبتدأ خبره محذوف، أو خبر لمبتدأ محذوف، أو مفعول به لفعل محذوف تقديره: أعني.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/03/62.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(63) اللغة العربية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(63) اللغة العربية

قال
الشاعر:

 

عَجِبتُ مِنَ الرَّزقِ الْمُسِيءِ إِلَهُهُ ۞۞۞ وَمِن تَركِ بَعضِ
الصَّالِحِينَ فَقِيرًا

 

الشاهد: عجبت مِنَ الرَّزقِ الْمُسِيءِ إِلَهُهُ، المصدر محلى
بـ«أل»
المعرفة، وعمل عمل الفعل، فـ«إِلَهُهُ»
فاعل، و«الْمُسِيءِ»
مفعول به، وهو من إضافة المصدر للمفعول، وإعمال المصدر المحلى بأل شاذ.

 

وهذا البيت
معناه باطل، ففيه اعتراض على حكمة الله
تَعَالَى؛ لأنه يقول:
كيف يرزق الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى  المسيء العاصي ويترك بعض الصالحين فقيرًا، والله عَزَّ وَجَل يقول:
﴿
أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ
مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ
دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ
مِمَّا يَجْمَعُونَ (32)﴾[الزخرف: 32].

ويقول: ﴿ وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي
الرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ
أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاءٌ أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (71)﴾[النحل: 71].

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/06/63.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(64) اللغة العربية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(64) اللغة العربية

 

دراسة
علم النحو عند ذَوِي الزيغ والبدع

 

قُدِّمَ لوالدي
الشيخ مقبل رَحِمَهُ الله سؤال:

 أنا أريد أدرسَ علمَ النحوِ عند الشيعة؛ لأكونَ
قويًّا فيه؟

 

جواب الشيخ: لا
تدرسْ عندهم، فالسلامةُ لا يعادلُها شيءٌ.

 فالدراسةُ عند ذَوي الزَّيغِ مُضِرةٌ، وعندَ
أهلِ السنةِ ولله الحمد ما يكفِي.

[استفدته وقيَّدتُهُ
من دروس والدي رَحِمَهُ الله]

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/06/64.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(65) اللغة العربية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(65) اللغة العربية

 

                              
اهتمام والدي رَحِمَهُ الله بتعليم طلابه النحو

 

كان
والدي رَحِمَهُ الله أحيانًا يقول في الدرس لطلابه: مَنْ
منكم يقوم ويتكلم ربع ساعة ولا يلحن. فربَّما
قامَ أحدهم.

ومرَّةً
قام أحدهم، ولكنه لم يلتزمْ؛ كانَ يقف ويُسَكِّن الحرفَ الأخير، وهذا لا ينفع؛ لأنَّ
المقامَ نطقٌ باللغة العربية، وأواخر الكلمات
هي التي يظهر منها العربي الفصيح من غيره.

ولهذا
فإن آخر الكلمة يُعرف أن المتكلم نحوي أو ليس بنحوي، فهو
المحك –أي: المعيار-.

 

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/07/65.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(66) اللغة العربية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(66) اللغة العربية

 

                   من
القواعد الإملائية


إبراهيم بن إسماعيل
ابن علية

نُسِب إلى أبيه إبراهيم
ثم نُسِب إلى أمِّه علية؛ ولهذا وُجِد الألف في ابن علية.

 ومن أمثلته أيضًا: مُحَمَّد بْن عَلِيِّ ابْنِ
الْحَنَفِيَّة.

 نُسِب إلى أبيه علي بن أبي طالب رضي الله عنه،
ثم نُسِب إلى أمِّه؛ فجيء بالألف. وهذه فائدة إملائية.

قال النووي رحمه الله
في «شرح صحيح مسلم» (2/ 102): وَمُرَادُهُمْ بهَذَا تَعْرِيفُ الشَّخْصِ
بِوَصْفَيْهِ؛ لِيَكْمُلَ تَعْرِيفُهُ، فَقَدْ يَكُونُ الْإِنْسَانُ عَارِفًا
بِأَحَدِ وَصْفَيْهِ دُونَ الْآخَرِ فَيَجْمَعُونَ بَيْنَهُمَا؛ لِيَتِمَّ
التَّعْرِيفُ لِكُلِّ أَحَدٍ، وَهَذَا مِنَ الْمُسْتَحْسَنَاتِ النَّفِيسَةِ،
وَاللَّهُ أَعْلَمُ. اهـ المراد.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/10/66.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(67) اللغة العربية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(67) اللغة العربية

 

 (وَبَعدُ)

الواو
نائبة عن «أما»
الشرطية المحذوفة.

(بَعدُ) ظرف زمان مبني على
الضم، بني على الضم؛
لأنه حذف المضاف ونوي معناه، كما قال تَعَالَى:﴿للهِ
الْأَمرُ مِن قَبلُ وَمِن بَعدُ﴾[الروم:4].

وللفائدة إعراب: «أما بعدُ»

«أما» حرف شرط وتفصيل،
وهي نائبة عن اسم الشرط وفعل الشرط.

 والمعنى: مهما يكُ من شيءٍ بعد،
حُذِفَ مهما «يكُ»
من شيء، وأُقيم «أمَّا» مقامه.

قال
ابن مالك رَحِمَهُ الله في «الألفية»:




أما كمهما يك من شيءٍ وفا



...



لتلو تلوها وجوبا ألفا



و(بعدُ) ظرف زمان
متعلق بفعل الشرط المحذوف «يك».

ومتى
يُؤتى بذلك؟هل
يقال عند الانتقال إلى أسلوب آخر،أم الانتقال من المقدمة إلى الموضوع فحسب؟

كنتُ
أسمع والدي رَحِمَهُ الله أحيانًا في الدرس،
إذا أراد أن ينتقل إلى تنبيه، أو إعلامهم
بشيءٍ يقول: وبعدُ.
ثم يذكر ما أراده.

وهذا
يفيدنا أن كلمة «وبعد»،
ومثلها «أما بعد»،
قد يُؤتَى بها؛ للانتقال من أسلوبٍ إلى أسلوبٍ
آخر.

ومعنى
الانتقال من أسلوبٍ إلى أسلوبٍ آخر، قال ابن
القاسم في «حاشية الروض المربع»(1/43): أي: يأتي بها
المتكلم إذا كان في كلام وأراد الانتقال إلى غيره،
ولا يؤتَى بها في أول الكلام. وأسلوب بالضم أي: من الطريق أو فنٍّ،
جمعه أساليب.

واعلم
أن الشيخ ابن عثيمين رَحِمَهُ الله ينتقد هذا،
في «شرح بلوغ المرام»(1/49 ويقول: لكن هذا فيه نظر،
ولكنها كلمة يؤتى بها للانتقال من المقدمة إلى الموضوع،
ما هو من أسلوب إلى آخر، لو تغير الأسلوب ما
نجيء بـ «أما بعد»،
لكن نأتي بها للانتقال من المقدمة إلى الموضوع.


المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/10/67.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(68) اللغة العربية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(68) اللغة العربية



هل من حروف
القسم(ها كقول: ها الله)؟


قال الأهدل رَحِمَهُ الله
في «في الكواكب الدرية» (416): (ها) عدها كثيرون، كابن عصفور وأبي حيان، من حروف
القسم.


 وتسميها المغاربة: هاء التنبيه.

 وتختص أيضًا بالاسم الأعظم.

ولك في ألفها الإثبات والحذف، وفي الهمزة
القطع والوصل، فالصور أربع.


 وهي عوض عن واو القسم، والأصح أن الجر بالواو
المحذوفة.


 

 

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/11/68.html

أضف رد جديد