من نصائح والدي رحمه الله


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 416
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

من نصائح والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(1) من نصائح والدي رحمه الله

 كلامٌ لوالدي رحمه الله عن الجمعيات
سمعت الشيخ عبدالمجيد الريمي يقول: لمَ تُنتقد جمعية الحكمة فقط بالنسبة للبلاد الإسلامية،ويقول: إن ابن عثيمين له جمعية، وابن باز أيضًا له جمعية،هل هنالك فرق بين هذه الجمعيات وجمعية الحكمة أم لا،أفيدونا جزاكم الله خيرًا ؟
أما الجمعية الخيرية فهذا أمر مرغب فيه، والله سبحانه وتعالى يقول: ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ﴾ [المائدة:2 وليس الخلاف بيننا وبينهم من أجل الجمعية التي فيها الحث على بناء المساجد وكفالة اليتيم والمحاويج وفعل الخير، هذا أمر مرغَّب فيه،لكن هل جمعية الشيخ ابن باز حزبية أم ليست بحزبية؟!هل جمعية الشيخ ابن عثيمين حزبية أم ليست بحزبية؟!هل دعت يومًا من الدهر جمعية الشيخ ابن باز إلى الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج أم لم تدعو؟! وهكذا جمعية الشيخ ابن عثيمين، على أنها لا ينبغي أن تسمى جمعية فهي فعل خير يوضع عند رجل صالح يضعه في مواضعه. أما الجمعية الحزبية هذا الذي يُنكر، أنها أصبحت حزبية، هل في جمعية الشيخ ابن باز -إن كانت له جمعية-هل فيها التصويت؟! وهل فيها الانتخابات؟! وهل فيها أنهم إذا اختلفوا في أمر فقول رئيس الجمعية فيها هو الذي ينبغي أن يصار إليه؟! هل فيها أنهم قاطَعوا إخوانهم أهل السنة، كما هو الحال عند إخواننا أصحاب جمعية الحكمة؟!فالقصد أنه لا يُلَبَّس على الناس. نحن لا نقول: إن بناء المساجد، أو التعاون على بناء المساجد ليس بمشروع، ولا نقول: إن كفالة اليتيم لا تجوز، ولا نقول:إن مساعدة المحاويج أمر لا يجوز، لكن نقول: الحزبية التي فرقت المسلمين وجعلتهم شيعًا وأحزابًا، ومسخت كثيرًا من الشباب، هذا هو الذي ينبغي أن ينكر، نعم والسكوت عن الباطل بل الدعوة إلى الباطل، من مفتي هذه الجمعية؟أخبرت أن مفتيَها هو ناصر الشيباني؛ من أجل أن يَعْلَم الناس.
نعم يا إخواننا، الصبر،الفقر، والصبر على المتاعب أولى من أن نضيِّع وقتنا بعد هذه الحزبيات، وأين الثمرة منذ انفصلتم عن إخوانكم أهل السنة؟ أين الثمرة الحاصلة من حالتكم؟ والله المستعان.
ثم بعد هذا أيضًا كذلك الإخوان المفلسون من زمن قديم وهم في اليمن، ودعوتهم قائمة على التلبيس، كلما سقطوا سقطة أتوا بتلبيس جديد،ما نحن بتاركيهم، بعض إخواننا يقول: لماذا لا تعطون الشيعة قسطهم؟ الشيعة عندهم قسطهم،راجع بارك الله فيك شريطًااحذروا الشركيات»،ثم بعد هذا «رياض الجنة»، وهكذا «إرشاد ذوي الفطن لإبعاد غلاة الروافض من اليمن»،فالشيعة الآن قد أصبحوا في حالة لا يجسرون أن يبوحوا بمذهبهم، وأنا آسف أسفًا كبيرًا جدًّا على شيخنا مجد الدين، هو شيخي وبيني وبينه صحبة وصداقة، ولو كنت محابيًا أحدًا لحابيته، ولكنه انتكس،كان هو لا يرضى بإمامة آل حميد الدين، كان ما هو راضيًا بإمامة آل حميد الدين، وما درينا إلا ومسكين في آخر عمره قد أصبح حزبيًّا من حزب الحَق،وأصبح يا إخواننا أصبح المسكين يعني: يدق البرقيات لتأييد الدستور الطاغوتي، نعم يا شيبة آل محمد اتق الله في نفسك، فأنت كنت لا ترضى بدولة آل حميد الدين، فأنت ترضى بدولةٍ وثب الشيوعيون على السلطة، وتؤَيِّد دستورًا طاغوتيًّا، إنا لله وإنا إليه راجعون. المهم أن الشيعة يا أخي عندهم قسطهم.
فالشيخ ابن باز حفظه الله تعالى عند أن عرض عليه «الإيجاز في الرد على فتاوى الحجاز»، قال الشيخ ابن باز: إن هذا المؤلف جاهل لا يستحق أن يُرد عليه، والحمد لله فالشيعة قد قُضي أمرهم، وحسبهم فضيحة أنهم كانوا يقولون: صدام بعثي في الحرب العراق الإيراني، ثم بعد ذلك يلقبونه بأمير المؤمنين عند أن زحف على السعودية واحتل الكويت يلقبونه، ثم بعد ذلك عند أن حصل بينه وبين جنوب العراق الشيعة يقولون:خبيث بعثي، تناقضات يا إخواننا، فضيحة، قد أصبحوا من شيعة الشيطان، ليسوا من شيعة علي بن أبي طالب. الذي يقول:الوهابية أضر على الإسلام من الشيوعية، هو من شيعة الشيطان، ليس من شيعة علي بن أبي طالب، والحمد لله،إلى هنا بارك الله فيك.
/ آداب وأحكام العيد لوالدي الشيخ مقبل بن هادي رحمه الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2021/07/1_78.html




كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 416
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(2) من نصائح والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(2) من نصائح والدي رحمه الله

 
نصيحة للشباب العدني
أنصح الشباب العدني بارك الله فيهم، أنصحهم بتقوى الله سبحانه وتعالى، ثم بالإقبال على العلم النافع، نحن في زمن الفتن لا ينقذنا من الفتن إلا الله سبحانه وتعالى ثم العلم النافع، في هذا الزمن كما تشاهدون الحزبياتِ الكافرة، والحزبيات المبتدِعة، والدنيا التي فُتحت على المسلمين، فالنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ يقولوَاللهِ مَا الْفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ، وَلَكِنِّي أَخْشَى أَنْ تُبْسَطَ الدُّنْيَا عَلَيْكُمْ،فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا،فتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ»،وحالة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ والصحابة وما كانوا عليه، حالتهم معروفة،ما كانوا عليه من شظف المعيشة، وما كانوا عليه من الصبر على الشدائد، وما كانوا عليه من الصبر على الجوع، ومن الصبر على العُري، ولا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولَهَا.
وأذكِّر الشباب العدني، وإن كنت أعتقد أن أكثرهم الآن أصبح يحفظ هذا الحديث، أُذكرهم بحديث رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ الذي في «المسند»:«يخرج من عدن اثنا عشر ألفًا يقاتلون في سبيل الله»، وفي روايةينصرون دين الله هم خير ما بيني وبينهم » فعسى الله أن يحقق هذا،وجاء تقييدهبعدن أبين» نعم فعسى الله أن يحقق هذا، ولقد سُررت غاية السرور عند أن ذهب الإخوة إلى المكلا من حضرموت، وأُخبرت بالأسئلة التي تلقى، والأسئلة التي تلقى تدل على فهمٍ جيد جدًّا للعلم وعلى محبة للعلم.
 لكنني أقول:إن تصرفَ الشباب العدني والشباب بحضرموت التصرف تصرف جهال،والأسئلة أسئلة علماء، أقول هذا؛ لأنه يؤسفني جدًّا أن يأتيهم الداعي إلى الله، ثم بعد ذلك يقلبُهم في لحظة واحدة، يسوؤني جدًّا أن يأتيهم الداعي فيقلبهم في لحظة واحدة، فالأعرابي،يأتي إلى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ فيقوليَا مُحَمَّدُ، إِنِّي سَائِلُكَ فَمُشَدِّدٌ عَلَيْكَ فِي المَسْأَلَةِ، فَلَا تَجِدْ عَلَيَّ فِي نَفْسِكَ؟»، إنه دين، إنها جنة ونار،إنه مصير: إما إلى الجنة، وإما إلى النار.يسوؤني جدًّا أن يكون الشباب العدني والشباب بحضرموت كالكُرَة من جاء تبعوه، ومن جاء قلبوهم،عندهم إقبال، وعندهم صبر على الشدائد، وقد واجهوا ما لم نستطع أن نواجهه أسأل الله أن يبارك فيهم، واجهوا الشيوعية وصبروا على الشيوعية لكن بقي ماذا ؟ أن بعض السلف كان يقول: ابتُلينا في الضراء فصبرنا وابتلينا في السراء فلم نستطع أن نصبر. نعم السيارات هذه -أمهات دبَّة-لا تكن مساومة في دينك، لا تكن عندك تساوي بعرة، نعم الفلوس إذا كانت مساومة لدينك لا تكن عندك تساوي بعرة، النجمات والرُّتب إذا كانت مساومة لدينك لا تكن عندك تساوي بعرة، الكراسي إذا كانت مساومة لدينك لا تكن عندك تساوي بعرة.
ينبغي أن ندْرُس سيرة رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ،وسيرة أصحابه رضوان الله عليهم، وما صبروا عليه من الجوع والعري، حتى إن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ يقول:«يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ لَا تَرْفَعْنَ رُءُوسَكُنَّ» أي: من السجود والركوع،«لَا تَرْفَعْنَ رُءُوسَكُنَّ قبل الرِّجَالُ» خشية أن تنكشف عورات الرجال من ضيق الأُزُر، مصعب بن عمير الشاب الذي كان مدلَّلًا بمكة عند أن استُشهد بأحد لم توجد له إلا نمرة، إن غطوا بها رأسه بدت رجلاه، وإن غطوا بها رجليه بدا رأسُه، فأمرهم النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ أن يغطوا بها رأسه.فهذا شأنهم، في غزوة الخندق جابرٌ رأى حجرًا على بطن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ فرجع إلى امرأته، وقال: لقد رأيت شيئًا مع النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ ليس بعده صبر، ثم فعل تلكم الوليمة وتلكم الدعوة، تلكم كانت هي حالة رسولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ، الذي لو شاء وطلب من ربه أن يعطيه من المال ما أعطاه، والذي كان يعطي المائة من الإبل، تلكم كانت حالة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ،أذكر هذا لإخواننا؛ لأننا في زمن المساومة بالدين، نعم في زمن المساومة نذكر هذا.
الإخوة إخواننا أهل الدعوة الذين يذهبون إلى حضرموت وإلى عدن لا يريدون من إخوانهم جزاءً ولا شكورًا، ولا يطلبون من إخوانهم أن يتبعوهم، بل يقولوا:تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم، ألا نتبع إلا كتاب الله وسنة رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ. يجدُون من إخوانهم إقبالًا غاية الإقبال، لكن ماذا؟ إذا ذهب أصحاب الحكمة -التسمية ظلم أن تُسمى جمعية الحكمةإذا ذهب أصحاب الحكمة الذين احتفلوا ودعَوا إلى الاحتفال ليلة سبعة وعشرين من رجب،احتفال ماذا يا إخواننا؟ ليلة الإسراء، جهلتم، جهلتم، أو تجاهلتم يا أصحاب الحكمة، اقرأوا تبيين العجب فيما ورد في فضل رجب»، لم يثبت أنه أُسري بالنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ ليلة سبعة وعشرين من رجب. نعم، محمد المهدي، وعَقيل،وأحمد المعلم، وعبد المجيد قد بُحَّت أصواتهم وهم ينهون الناس عن هذا، صدق الرسول صلى الله عليه وعلى وسلم إذ يقولتُعْرَضُ الْفِتَنُ عَلَى الْقُلُوبِ كَعرض الْحَصِيرِ عُودًا عُودًا، فَأَيُّما قَلْبٍ أُشْرِبَهَا، نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ، وَأَيُّما قَلْبٍ أَنْكَرَهَا، نُكِتَ فِيهِ نُكْتَةٌ بَيْضَاءُ، حَتَّى تَصِيرَ عَلَى قَلْبَيْنِ، عَلَى أَبْيَضَ مِثْلِ الصَّفَا لَا تَضُرُّهُ فِتْنَةٌ مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ،وَالْآخَرُ أَسْوَدُ مُرْبَادًّا كَالْكُوزِ،مُجَخِّيًا لَا يَعْرِفُ مَعْرُوفًا، وَلَا يُنْكِرُ مُنْكَرًا، إِلَّا مَا أُشْرِبَ مِنْ هَوَاهُ». تارة نمدح وتارة نقدح، إن بلغتنا أخباركم الطيبة مدحناكم، وإن بلغتنا أخباركم الشنيعة حذرنا منكم ومن بدعكم.
 وإلى من يدعون؟من هي محاضرته؟ إنها محاضرة ناصر الشيباني، الذي كان ركنًا من أركان الباطل في شأن الوحدة وفي شأن الدستور، وارجعوا إلى شريطعمائم على بهائم»، فلا نحتاج إلى أن نكرر، لا نحتاج إلى أن نكرر،قد أصبح منبوذًا من الإخوان المسلمين، وأصبح منبوذًا من السنة، وأصبح منبوذًا من المجتمع، وأنتم يا أيها -أنا أصون لساني وإلا كادت أن تنطلق كلمة كبيرة،كبيرة نعم أنتم تأتون بقاصمتين: القاصمة الأولى:الدعوة إلى الإسراء والمعراج، القاصمة الثانية: دعوة إلى من يحاضر إلى ناصر الشيباني، اسمحوا لي ما عرفته إلا البارحة، وإلا ما كنت أُؤخر الشريط إلى هذا الوقت، ما عرفته إلا البارحة التاريخ كم يا إخوان هجرية البارحة؟
الطالب: ستة عشر.
الشيخ: ستة عشر ستة عشر ذي القعدة. أي نعم وإلا هذا أمر يجب أن يبادَر،أنكم قد انسلختم من السنة، وانسلختم من السلفية، بالأمس قلنا:عظم الله أجرنا في أحمد المعلم، الآن عظم الله أجرنا في محمد المهدي، وفي أحمد المعلِّم، وفي عقيل، وفي بقية الحاضرين، وبعدها يستعملون مثل الإخوان المسلمين، إذا قلت لهم: ليش أنتم تعملون؟ يقول: أنا أبرأ إلى الله،أبرأ إلى الله من هذا الأمر. نعم قد قلنا لبعض كبار الإخوان المسلمين: لماذا تعملون كذا وكذا؟ أنا أبرأ إلى الله من هذا الأمر، إيش أنت تبرأ إلى الله،وأنت مع الحزبية صباحًا ومساءًا و... الحزبية؟!
أما الإخوان المفلسون فهي القاصمة الثالثة،القاصمة الثالثة: أنها نشرت جريدةُ الجماهير أنهم قرروا مع الأحزاب الأخرى ميثاق الشرف،ميثاق الشرف هذا قالوا فيه: احترام الرأي، ولا يكفَّر شخص بعينه،يعني: لا تقل لعُمر الجاوي- الذي قال:ضيقت على الله حتى خنقته لا تقل: إنه كافر، ولا تقل: إنه شر من الكلاب والخنازير، لا تقل هذا،ولا تقل للشيوعيين: إنهم شر من الكلاب والخنازير، لا يتكلم أحد في حزب، وهكذا.
يا إخواننا أنا أقول: يا شباب عدن كما أنكم أخرجتم المصريين من المساجد الذين جاؤوكم وأرادوا أن يضِلوكم في أوائل الوحدة وقبلها، أخرجتموهم من المساجد، واضطرت الحكومة إلى أن تعطيهم التلفزيون، إذا جاءكم أصحاب الحكمة قولوا لهم قبل هذا: توبوا إلى الله،وإذا جاءكم الإخوان المسلمون قولوا لهم:تبرؤوا من الحزبية وتوبوا إلى الله. أنتم أحق أن تدعوهم إلى الهدى، إي نعم أنتم أحق أن تدعوا هؤلاء المتلبسون بالدين، نعم متلبسون بالدين، أنتم أحق بهذا من أن يأتي شخص منغمِّسٌ في الحزبية، إنها الحزبية التي جعلتهم -وأكثرهم لا يعتقد شرعية هذا هي الحزبية التي جعلتهم يصفِّقون للاحتفال ليلة الإسراء والمعراج، وكذلك أيضًا الحزبية التي جعلتهم يوقِّعون أن لا يتكلم المسلم، لا يأمر بمعروف ولا ينهى عن منكر: ﴿وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104)[آل عمران :104]. إنها الحزبية التي ورطت المصلين، التي ورطَّت الذين يزعمون أنهم من الدعاة إلى الله سبحانه وتعالى، ثم بعد ذلك ربما يقولون: نحن تبنا إلى الله،نحن لا نطالبكم أن تتوبوا من ليلة الإسراء والمعراج فقط،نطالبكم أن تتوبوا من الحزبية، ما أرداكم إلا الحزبية، نَعم الحزبية وبحمد الله وستنكشف حقائق وحقائق وحقائق في المستقبل إن شاء الله تعالى،بحمد الله موقف أهل السنة ثابت على كتاب الله وعلى سنة رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ، ونحن يسوؤنا جدًّا أن يحال بين الشباب وبين دينهم وبين كتاب ربهم وسنة نبيهم، أن يحال بينهم وبين كتاب ربهم وبين سنة نبيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ،يسوؤنا جدًّا أن يحال بينهم، وإلا فنحن لسنا نستكثر بهم، ولسنا ندعوهم أن يتبعونا، فلسنا أهل أن نتبع،والحمد لله رب العالمين.
/ آداب وأحكام العيد لوالدي الشيخ مقبل بن هادي رحمه الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2021/07/2_25.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 416
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(3) من نصائح والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(3) من نصائح والدي رحمه الله



من يريد التمسك بالدين والبقاء على عادات البلد
أمَّا يا إخوان دين وتمسُّكٌ ويبقى الشخص على عادة قومه، لا يا إخواننا، ما ينتشر الدين إذا كان كل واحد منا يريد أن يتمسك بالدين، ولكن يبقى على عادة قومه.
[ش/ نصيحتي لمن تاب من المكارمة لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2021/09/3.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 416
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(4) من نصائح والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(4) من نصائح والدي رحمه الله

 الدعوة برفق ولين
أنا أنصحك أن تدعو إلى الله سبحانه وتعالى برفق ولين، فالرفق واللين هو الذي ينفع الله به، وأما  الشدة، فماذا؟
نحن ليس بأيدينا سُلطة حتى نقتل من أبى أن يدخل في دين الإسلام.
 وليس بأيدينا أيضًا سُلطة حتى نسجن من استحق السجن، فما بقي إلا دعوة برفق ولين.
[ش/ نصيحتي لمن تاب من المكارمة لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2021/09/4.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 416
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(5) من نصائح والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(5) من نصائح والدي رحمه الله

 
الصبر على الدعوة
العمل المستمر له أثره، كيف ذاكم؟
الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم «كَانَ عَمَلُهُ دِيمَةً».
 وكان أحب العمل إلى الله سبحانه وتعالى أدومه.
 أما أن تذهب وتدعو، ثم ينظر إليك شخص نظرة موحشة، وتقول: ما رضوا، وأنا ويش لي، ولست وكيلَ آدم على ذريته.
 لا يا أخي أنت مسؤول عن هذا الدين، تُعَلِّم في حدود ما تستطيع، وتدعو إلى الله سبحانه وتعالى.
[ش/ نصيحتي لمن تاب من المكارمة لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2021/10/5_27.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 416
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(6) من نصائح والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(6) من نصائح والدي رحمه الله


الحزبية والمذاهب والتفرُّق
هذه المذاهب أذهبت الدين، وهذه الحزبيات والجماعات الإسلامية شتت شمل المسلمين، وأخشى أن تكون مموَّنة ومغذَّاة من قبل أمريكا؛ من أجل أن تفرق جماعات المسلمين، فأنت مسلم، تتعاون مع كل مسلم، سواء أكنت تعرفه أم لا تعرفه، سواء كان أبيضَ أو أسودَ، سواء كان عربيًّا أم أعجميًّا، مسلم يتمسك بكتاب الله وبسنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.
ولنا بعض الأشرطة في هذا، فالشريط لعلنا نرسله مع بعض الإخوة إن شاء الله وهو دعوة المسلمين إلى جمع كلمتهم، فإن المسلمين عند أن تفرقوا، سواءٌ أكان من قبل التفرق من قبل المذاهب أم كان من قبل الجماعات طمع فيهم أعداؤهم، وعند أن كانوا يدًا واحدة، كان أعداؤهم يهابونهم، حتى إن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، يقول: «نُصِرْتُ بِالرُّعْبِ من مَسِيرَةَ شَهْرٍ».
ونحن الآن المسلمون يخافون من أعداء الإسلام من أبعد مِن مسيرة شهر؛ والسبب في هذا هو تفرقنا، وهو بعدنا عن دين الله وعن سنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.
الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم يبين لنا إذا رأينا اختلافًا ماذا نعمل؟ «فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ بَعْدِي فَسَيَرَى اخْتِلَافًا كَثِيرًا، فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الْمَهْدِيِّينَ الرَّاشِدِينَ، وَعَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ».
ثم أيضًا رب العزة يقول في كتابه الكريم: ﴿فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ﴾ [النساء:59]، ويقول سبحانه وتعالى: ﴿وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ﴾ [الشورى:10]، فأنت إذا دُعيت إلى جماعة من هذه الجماعات، تقول: أنا ما أريد أعتزل بعض المسلمين، أريد أن أكون مع جماعة المسلمين؛ لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، يقول: «وَمَنْ شَذَّ شَذَّ في النّارِ» ويقول: «عَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ» أي: جماعة المسلمين، أما أن تعتزل عن جماعة المسلمين، وتظن أنك على الحق، وأن المسلمين على الباطل، لا، ربما في المسلمين من هو أغير على دين الله منه، فسواءٌ أكانت هذه الجماعة جماعة الإخوان المسلمين أم كانت جماعة التبليغ أم غير ذلك؟ أم  جماعة سلفية عبد الرحمن عبد الخالق؟ والسلفية...نحن إن شاء الله سلفيون، لكن السلفية الحزبية نحن نرفضها التي تؤدي إلى حزبية.
فماذا يا إخواننا؟ المهم أنك تعمل لله، وتعمل للإسلام، تُخلص لله عز وجل، وتبتعد عن الحزبيات التي فرَّقت المسلمين، والله المستعان.
[ش/ نصيحتي لمن تاب من المكارمة لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2021/10/6_27.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 416
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(7) من نصائح والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(7) من نصائح والدي رحمه الله


من نصائح والدي رَحِمَهُ الله للمرأة
 
على المرأة: أن تدرس سيرة رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وعلى آله  وَسَلَّمَ
 وسيرة الداعيات اللاتي في زمن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وعلى آله  وَسَلَّمَ
 كأم سُلَيْمٍ وغيرها من فُضْلَيَاتِ نساء الصحابة
 وتسلك مسلكهن إن كانت ترجو الله واليوم الآخر.
[ مقدمة والدي لـ نصيحتي للنساء].
 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2021/12/7.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 416
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(8) من نصائح والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(8) من نصائح والدي رحمه الله

                  إصْلَاحُ الأُسَرِ 
أمرٌ مهم أن نُكوِّنَ أُسَرًا مسلمةً مؤمنةً حتى نستريحَ.
انظروا إلى ابنة الرجل الصالح عند أن أرسلها إلى موسى ورأت قُوَّته وشهامته: ﴿قالت يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ (26) قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ﴾ [القصص].
 ما قالت: يا أبت، هذا رجل فقيرٌ، وقد قال موسى: ﴿ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ (24) ﴾ [القصص].
ما قالت: يا أبت، هذا رجل غريب لا تزوجْه؛ فإنه رجل غريب.
إصلاح الأُسَر أمر مهم.
الأسرة الصالحة رحمة من الله سبحانه وتعالى.
 وقَلَّ من يحصل له أسرة صالحة، فقد كان لوط، وهكذا نوح كانت امرأتهما تخونهما.
         قَلَّ من يُوفَّق.
[ش/ بر الوالدين لوالدي الشيخ مقبل رَحِمَهُ الله مع شيء من التصرف]
 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2022/04/8.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 416
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(9) من نصائح والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(9) من نصائح والدي رحمه الله

 
              حث المرأة على مجالسات الصالحات وكذلك الرجل 
 
قال والدي الشيخ مقبل رَحِمَهُ الله: فأنصح المرأة الصالحة أن تحرص على مجالسة النساء الصالحات.
 فإنه بهذا تزداد إيمانًا، وتزداد علمًا، وتزداد بصيرة.
 كما أن الرجل ينبغي أن يحرص على مجالسة الرجال الصالحين.
 نعم، جلساءُ السوء رُبَّما يردُّون الشخص إلى النار، والعياذ بالله.
«إرشاد الحائر إلى أجوبة فتاة الجزائر»، وهو ضمن «غارة الأشرطة».

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2022/05/9.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 416
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(10) من نصائح والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(10) من نصائح والدي رحمه الله

 
نصيحة والدي رَحِمَهُ الله للفتاةِ بالحرص على الزواج بالرجل الصالح
قال رحمه الله: ننصح من استطاعت أن تتزوج برجل صالح؛ فإن الزوج له تأثير، رب العزة يقول في كتابه الكريم: ﴿الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ﴾ [الزخرف:67].
 ويقول:﴿وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَٰنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ﴾ [الزخرف:36].
 ننصحها أن تتضرع إلى الله سبحانه وتعالى، وأن تصبر حتى يأتي الرجل الصالح؛ لأن المرأة تتأثر بزوجها، وإذا كان النَّبِيُّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول كما في «الصحيحين» من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه: «مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحًا طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحًا منتنة». ويقول الرَّسُولُ صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «الْمَرْءُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ، فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلْ» فما ظنك بالزوجين؟!
 ربما تكون المرأة صالحة ويفسدها الرجل، وربما تكون المرأة فاسدة والرجل صالح وتفسِدُ الرجل.
 وقد ذكرنا لإخواننا أن عِمران بن حِطان تزوج بابنة عمه، وكانت على مذهب القَعدِية -أي: طائفة من الخوارج -، فأراد أن يردها، فتأثر بها، فبعد أن كان سُنيًّا أصبح خارجيًّا.
 فالمرأة تتأثر بزوجها، والزوج ربما يتأثر بامرأته، لكن لا بُدَّ أن تصبر حتى يسهِّل الله برجل صالح، ولو خَطبته، ولو ساعدته بشيء من المال إن كانت مقتدرَة أن تساعده بشيء من المال.
أما يا إخوان دين وتمسُّكٌ ويبقى الشخص على عادة قومه، لا يا إخواننا، ما ينتشر الدين إذا كان كل واحد منا يريد أن يتمسك بالدين، ولكن يبقى على عادة قومه.
[مقتطف من نصيحتي لمن تاب من المكارمة لوالدي الشيخ مقبل رَحِمَهُ الله ]
القعدية: قال الحافظ ابن حجر في مقدمة «فتح الباري»(459): القعدية:  الَّذين يزينون الْخُرُوج على الْأَئِمَّة، وَلَا يباشرون ذَلِك.
 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2022/05/10.html

أضف رد جديد