الأحاديث والآثار التي علق عليها والدي رحمه الله


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(22)الأحاديث والآثار التي علق عليها والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(22)الأحاديث والآثار التي علق عليها والدي رحمه الله

 

من أسباب العتق من النار

 

عن أبي أيوب الأنصاري رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قال: «مَنْ قَالَ: لَا إِلَهَ
إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ
عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، عَشْرَ مِرَارٍ كَانَ كَمَنْ أَعْتَقَ أَرْبَعَةَ
أَنْفُسٍ مِنْ وَلَدِ إِسْمَاعِيلَ». أخرجه
البخاري (6404)، ومسلم (2693).

علَّق عليه والدي رَحِمَهُ الله وقال:

ولو أعتقتَ نفسًا واحدة من الناس ليس من ولد إسماعيل، يعتقك الله من
النار، فضلًا عن أربعة أنفس من ولد إسماعيل.

قلت: والدليل ما رواه البخاري (6715)، ومسلم (1509) عَنْ أَبِي
هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ
أَعْتَقَ رَقَبَةً مُسْلِمَةً، أَعْتَقَ اللَّهُ بِكُلِّ عُضْوٍ مِنْهُ عُضْوًا
مِنَ النَّارِ، حَتَّى فَرْجَهُ بِفَرْجِهِ».

«الفواكه الجنية»
(36) لوالدي رَحِمَهُ الله.

 

 

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/02/22_17.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(23)الأحاديث والآثار التي علق عليها والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(23)الأحاديث والآثار التي علق عليها والدي رحمه الله

 

                          حكم قتل الحيات والثعابين

 

عن عبدالله
بن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عن النبي  صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  قال: «اقتلوا
الحيات وذا الطُّفيتين، والأبتر، فإنهما يسقطان الحبل ويلتمسان البصر».

فكان
ابن عمر يقتل كل حية وجدها، فأبصره أبو لبابة بن عبد المنذر أو زيد بن الخطاب وهو
يطارد حية، فقال: إنه قد نهى عن ذوات البيوت.

أخرجه
البخاري (3297)، ومسلم (2233).

 

علق
عليه والدي رَحِمَهُ الله في درسٍ لنا وقال:

 

 فيه الأمر بقتل الحيات إلا إذا كانت من ذوات
البيوت، فهذه لا تقتل حتى تنذر.

 

قال: وقد
جاء في «سنن الترمذي»
عن أبي يعلى قال: قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « إذا ظهرت الحية في المسكن فقولوا لها: إنا نسألك بعهد
نوح وبعهد سليمان بن داود ألا تؤذينا فإن عادت فاقتلوها».

وهذا
ضعيف؛ فيه محمد بن عبد الرحمن ابن أبي ليلى، فما يحتاج أن يقول هذا، يكفي أن تُنذر.

 

وإذا
كانت الحية ليست من ذوات البيوت تقتل ولا تنذر.

 

واستدل
رَحِمَهُ الله بحديث عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رَضِيَ
اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: بَيْنَمَا نَحْنُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ فِي غَارٍ بِمِنًى، إِذْ نَزَلَ عَلَيْهِ: وَالمُرْسَلاتِ وَإِنَّهُ
لَيَتْلُوهَا، وَإِنِّي لَأَتَلَقَّاهَا مِنْ فِيهِ، وَإِنَّ فَاهُ لَرَطْبٌ بِهَا
إِذْ وَثَبَتْ عَلَيْنَا حَيَّةٌ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ: «اقْتُلُوهَا»، فَابْتَدَرْنَاهَا، فَذَهَبَتْ، فَقَالَ النَّبِيُّ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «وُقِيَتْ شَرَّكُمْ كَمَا وُقِيتُمْ شَرَّهَا»
رواه البخاري (1830)، ومسلم (2234).

 

أما الثعبان
الطويل فكان والدي رَحِمَهُ الله يرى أنه يُقتل إذا دخل البيت، ولا يحتاج إلى
إنذار.

 وقد دخل ذات مرة ثعبان في حوشِ بيتِنَا، فاستعان
بأحد طلابِهِ، وَقتَلَاه في الحال.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/02/23.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(24)الأحاديث والآثار التي علق عليها والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(24)الأحاديث والآثار التي علق عليها والدي رحمه الله

 

          الفرق زادت على العدد الذي دَلَّ عليه
حديث الافتراق

 عن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه
قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَمَ: «افْتَرَقَتِ
الْيَهُودُ عَلَى إِحْدَى أَوْ ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً، وَتَفَرَّقَتِ النَّصَارَى
عَلَى إِحْدَى أَوْ ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً، وَتَفْتَرِقُ أُمَّتِي عَلَى
ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً» ([1]).

أفادني والدي رَحِمَهُ الله في توجيه هذا
الحديث بما يلي:

 الفرق
زادت على الثلاث والسبعين، فرقة؛ فالحديث محمولٌ على رؤوس الفرق.

 

([1]) رواه أبوداود (4596).
والحديث في «الصحيح المسند» لوالدي رحمه الله (1317).


المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/24.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(25)الأحاديث والآثار التي علق عليها والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(25)الأحاديث والآثار التي علق عليها والدي رحمه الله

 

عَنْ أَبِي
هُرَيْرَةَ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ:
«وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَا يَسْمَعُ بِي أَحَدٌ مِنْ هَذِهِ
الْأُمَّةِ يَهُودِيٌّ، وَلَا نَصْرَانِيٌّ، ثُمَّ يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ
بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ، إِلَّا كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ» رواه الإمام مسلم (153).

استنبط والدي
رَحِمَهُ الله  بعض الفوائد من هذا الحديث،
وقال:

فيه ردٌ على كثير من
المنحرفين الذين يقولون بنجاة اليهود والنصارى، ويستدلون بقوله تعالى: ﴿إِنَّ
الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ
بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ
رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62)﴾ [البقرة:62].

وفيه دليل على العذر بالجهل.

[استفدته وقيدته من
دروس والدي رَحِمَهُ الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/25_19.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(26)الأحاديث والآثار التي علق عليها والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(26)الأحاديث والآثار التي علق عليها والدي رحمه الله

 

عَنْ أَبِي
هُرَيْرَةَ، قَالَ: جَاءَ نَاسٌ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ، فَسَأَلُوهُ: إِنَّا نَجِدُ فِي أَنْفُسِنَا مَا يَتَعَاظَمُ أَحَدُنَا
أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، قَالَ: «وَقَدْ وَجَدْتُمُوهُ؟» قَالُوا: نَعَمْ، قَالَ:
«ذَاكَ صَرِيحُ الْإِيمَانِ»، رواه مسلم(132).

 

عَنْ أَبِي
هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « لَا
يَزَالُ النَّاسُ يَتَسَاءَلُونَ حَتَّى يُقَالَ: هَذَا خَلَقَ اللهُ الْخَلْقَ،
فَمَنْ خَلَقَ اللهَ؟ فَمَنْ وَجَدَ مِنْ ذَلِكَ شَيْئًا، فَلْيَقُلْ: آمَنْتُ
بِاللهِ» أخرجه مسلم(134).

علَّق والدي وقال:

هذا يحدث لكثير من المبتدئين الذين كانوا في ضلالةٍ، ثم هُدوا للسنة،
فالشيطان حريص على تشكيك في صلاتك وعبادتك وفي عقيدتك.

وكتب «علم الكلام»
من أعظم أنواع الشك والحيرة.
 
[استفدته وقيدته من
دروس والدي رَحِمَهُ الله]

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/26_19.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(27)الأحاديث والآثار التي علق عليها والدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(27)الأحاديث والآثار التي علق عليها والدي رحمه الله

 

     
الصوفية والذكر

عن أنس بن مالك رَضِيَ
اللَّهُ عَنْهُ قال: قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أخرجه
مسلم (148)..

 

تعليق والدي رَحِمَهُ
الله:

ليس فيه دليل للصوفية في
الذكر بـ(الله الله).

 ولكن معناه: أنه لا يذكر الله عند قيام الساعة،
كما قال النبي &: .

[استفدته وقيدته من دروس
والدي رَحِمَهُ الله]

 

قلت: وكذلك لا شبهة لهم
في قوله تَعَالَى: ﴿ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ
الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ
قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا
أَنْتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ
يَلْعَبُونَ (91)﴾[الأنعام].

 قال الحافظ ابن كثير في تفسير هذه الآية: قَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَلْحَةَ: عَنِ ابْنِ
عَبَّاسٍ، أَيْ: قُلِ: اللَّهُ أَنْزَلَهُ، وَهَذَا الَّذِي قَالَهُ ابْنُ
عَبَّاسٍ، هُوَ الْمُتَعَيَّنُ فِي تَفْسِيرِ هَذِهِ الْكَلِمَةِ، لَا مَا قَالَهُ
بَعْضُ الْمُتَأَخِّرِينَ، مِنْ أَنَّ مَعْنَى ﴿ قُلِ اللَّهُ﴾أي: لا يكون خطابك لَهُمْ، إِلَّا هَذِهِ
الْكَلِمَةَ، كَلِمَةَ «اللَّهُ»، وَهَذَا الَّذِي قَالَهُ هَذَا الْقَائِلُ،
يَكُونُ أَمْرًا بِكَلِمَةٍ مُفْرَدَةٍ، مِنْ غَيْرِ تَرْكِيبٍ، وَالْإِتْيَانُ
بِكَلِمَةٍ مُفْرَدَةٍ لَا يُفِيدُ فِي لُغَةِ الْعَرَبِ فَائِدَةً يَحْسُنُ
السُّكُوتُ عَلَيْهَا.

 وقال الصنعاني رَحِمَهُ الله في «تطهير الاعتقاد»(85): إِطلَاقَ
لَفظِ الجَلَالَةِ مُنفَرِدًا عَن إِخبَارِ عَنهَا بِقَولِهِم: (اللَّهُ اللَّهُ)،
لَيسَ بِكَلَامٍ  وَلَا تَوحِيد،
وَإِنَّمَا هُوَ تَلَاعُبٌ بِهَذَا اللَّفظِ الشَّرِيفِ، بِإِخرَاجِهِ عَن لَفظَهِ
العَرَبِيِّ، ثُمَّ إِخلَاؤُهُ عَن مَعنًى مِنَ المَعَانِي، وَلَو أَنَّ رَجُلًا
عَظِيمًا صَالِحًا يُسَمَّى بِزَيد، وَصَارَ جَمَاعَةً يَقُولُونَ: (زَيدُ زَيدُ)،
لَعُدَّ ذَلِكَ استِهزَاءً وَإِهَانَةً وَسُخرِيَةً، وَلَا سِيمَا إِذَا زَادُوا
إِلَى ذَلِكَ تَحرِيفَ اللَّفظِ.

 ثُمَّ انظُر هَل أَتَى فِي لَفظَةٍ مِنَ الكِتَابِ
وَالسُّنَّةِ ذَكَرُ الجَلَالَةِ بِانفِرَادِهَا وَتَكرِيرِهَا؟ وَالَّذِي فِي
الكِتَابِ وَالسُّنة هو طلب الذكر والتوحيد والتسبيح والتهليل.

 وهذه أذكار رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وأدعية آله وأصحابه خاليةٌ عن هذا الشهيق والنهيق والنعيق، الذي اعتاده من هو عن
الله وعن هدي رسوله وسمته ودلِّه في مكان سَحِيقٍ.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/27_23.html

أضف رد جديد