اختصار درس روضة الأفهام في شرح بلوغ المرام


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(14) اختصار درس روضة الأفهام في شرح بلوغ المرام

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(14) اختصار درس روضة الأفهام في شرح بلوغ المرام

 

34-وَعَن عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ فِي صِفَةِ
وُضُوءِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: وَمَسَحَ بِرَأسِهِ وَاحِدَةً.
أَخرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ.

في هذا الحديث أن الرأس يمسح مرة واحدة،
وما جاء عن عثمان بن عفان قَالَأَلَا أُرِيكُم وُضُوءَ رَسُولِ اللهِ صلى الله
عليه وسلم؟ ثُمَّ تَوَضَّأَ ثَلَاثًا ثَلَاثًا» رواه مسلم (230).

فهذا الحديث أخذ به الشافعية وقالوا بالتثليث في مسح الرأس، ولكنه محمول على غير الرأس؛ لحديث علي هذا وما بعده.

35-وَعَن عَبدِ اللَّهِ بنِ زَيدِ بنِ عَاصِمٍ رَضِيَ
اللَّهُ عَنهُ-فِي صِفَةِ الوُضُوءِ-قَالَ: وَمَسَحَ صلى الله عليه وسلم
بِرَأسِهِ، فَأَقبَلَ بِيَدَيهِ وَأَدبَرَ. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

وَفِي لَفظٍ: بَدَأَ بِمُقَدَّمِ رَأسِهِ، حَتَّى
ذَهَبَ بِهِمَا إِلَى قَفَاهُ، ثُمَّ رَدَّهُمَا إِلَى المَكَانِ الَّذِي بَدَأَ
مِنهُ.

قفا الرأس: مؤخرته.

وهذا الحديث فيه صفة مسح الرأس.

قال ابن قدامة في «المغني»(168): المُستَحَبُّ فِي مَسحِ الرَّأسِ أَن يَبُلَّ
يَدَيهِ، ثُمَّ يَضَعَ طَرَفَ إحدَى
سَبَّابَتَيهِ عَلَى طَرَفِ الأُخرَى، وَيَضَعَهُمَا
عَلَى مُقَدَّمِ رَأسِهِ، وَيَضَعَ
الإِبهَامَينِ عَلَى الصُّدغَينِ، ثُمَّ
يُمِرَّ يَدَيهِ إلَى قَفَاهُ، ثُمَّ
يَرُدَّهُمَا إلَى المَوضِعِ الَّذِي بَدَأَ مِنهُ.

والرد إلى الأمام للاستحباب.

36-وَعَن عَبدِ اللَّهِ بنِ عَمرٍو رَضِيَ اللَّهُ
عَنهُمَا-فِي صِفَةِ الوُضُوءِ-، قَالَ: ثُمَّ مَسَحَ صلى الله عليه وسلم
بِرَأسِهِ، وَأَدخَلَ إِصبَعَيهِ السَّبَّاحَتَينِ فِي أُذُنَيهِ، وَمَسَحَ
بِإِبهَامَيهِ ظَاهِرَ أُذُنَيهِ. أَخرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ وَالنَّسَائِيُّ،
وَصَحَّحَهُ ابنُ خُزَيمَةَ.

هذا الحديث فيه مسح الأذنين مع الرأس.

وفيه كيفية مسح الأذنين، وذلك بإدخال
السباحتين في باطن الأذنين، فيمسح بهما باطن
أذنيه وفتحة الأذنين، ولا يلزم مسح ما استتر
بالغضاريف، ويمسح ظاهر الأذنين بالإبهامين.

وثبت عَن ابنِ عَبَّاسٍ: أَنَّ
النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم مَسَحَ بِرَأسِهِ وَأُذُنَيهِ ظَاهِرِهِمَا
وَبَاطِنِهِمَا. رواه الترمذي رحمه الله (36 والحديث
في «الصحيح المسند»
(639) لوالدي
رَحِمَهُ الله.

والأذنان تمسح مع الرأس من غير أخذ ماء جديد؛
لأن
الأذنين من الرأس.

37-وَعَن أَبِي هُرَيرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قَالَ:
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم «إِذَا استَيقَظَ أَحَدُكُم مِن
مَنَامِهِ فَليَستَنثِر ثَلَاثًا، فَإِنَّ الشَّيطَانَ يَبِيتُ عَلَى خَيشُومِهِ»
مُتَّفَقٌ عَلَيه.

الاستنثار إخراج الماء بعد استنشاقه.

الشيطان: كل عاتٍ متمرد.

الخيشوم: أعلى الأنف، وقيل: الأنف
كله.

من فوائد الحديث:

أن من استيقظ من نومه يستنثر ثلاثًا، جمهور
أهل العلم على أن الأمر للاستحباب.

ظاهر هذا الحديث أنه يستنثر ثلاثًا إذا استيقظ من نومه ولو لم يتوضأ، وقد جاءت رواية عند البخاري (3295) عَن
أَبِي هُرَيرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ، عَنِ
النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، قَالَإِذَا
استَيقَظَ أَحَدُكُم مِن مَنَامِهِ فَتَوَضَّأَ فَليَستَنثِر ثَلاَثًا، فَإِنَّ الشَّيطَانَ يَبِيتُ عَلَى خَيشُومِهِ».

فمن أهل العلم من ذهب إلى أن هذا اللفظ مطلق،
ويقيَّد بما إذا أراد أن يتوضأ، ومنهم من قال: يستنثر ثلاثًا ولو لم يرد الوضوء، وهذا هو المناسب للتعليل في آخر الحديث:«فَإِنَّ الشَّيطَانَ
يَبِيتُ عَلَى خَيشُومِهِ».


جمهور أهل العلم على أن هذا عام في نوم الليل والنهار، وخصه بعض أهل العلم كالإمام أحمد بنوم الليل؛ لقوله صلى الله عليه وسلم:
«فَإِنَّ الشَّيطَانَ يَبِيتُ عَلَى خَيشُومِهِ»،
والبيتوتة لا تكون إلا في الليل، والجواب عن
هذا بأنه حكم أغلبي؛ إذ النوم في الغالب يكون
في الليل وليس في النهار، فسواء استيقظ من نوم
الليل أو النهار.

هذا الحديث مقيد بمن لم يقرأ الأذكار؛
لأن في قراءة آية الكرسي لا يقربه شيطان.

 أما الذي لا يقرأ الأذكار فالحديث
دليل على أن الشيطان يبيت على خيشومه.

واختار الخيشوم؛ لأن الخيشوم له منفذ
يصل منه إلى القلب بالوساوس والشكوك، بخلاف
الفم فإنه يكون مغلقًا مطبقًا.

ولعل الذي يبيت على الخيشوم القرين؛ لأن
كل إنسان معه قرين كما روى مسلم (2814) عَن عَبدِ اللهِ بنِ مَسعُودٍ، قَالَ: قَالَ
رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلممَا مِنكُم مِن أَحَدٍ،
إِلَّا وَقَد وُكِّلَ بِهِ قَرِينُهُ مِنَ الجِنِّ»
قَالُوا: وَإِيَّاكَ؟
يَا رَسُولَ اللهِ قَالَوَإِيَّايَ،
إِلَّا أَنَّ اللهَ أَعَانَنِي عَلَيهِ فَأَسلَمَ،
فَلَا يَأمُرُنِي إِلَّا بِخَيرٍ».

وفي هذا الحديث أيضًا: حذر المسلم من الشيطان، واجتناب القرب منه ومن نزغاته وشره، فعلينا أن نتحصن بالأذكار وأن نرده خائبًا مدحورًا، نعوذ بالله من شره وكيده.

38-وَعَنهُ: «إِذَا استَيقَظَ أَحَدُكُم مِن نَومِهِ
فَلَا يَغمِس يَدَهُ فِي الإِنَاءِ حَتَّى يَغسِلَهَا ثَلَاثًا؛ فَإِنَّهُ لَا
يَدرِي أَينَ بَاتَت يَدَهُ» مُتَّفَقٌ عَلَيهِ، وَهَذَا لَفظُ مُسلِمٍ.

«فَلَا يَغمِس يَدَهُ» أي: لا يدخل يده، وهذا عام يشمل
اليد كاملًا أو رؤوس الأصابع.

«فِي الإِنَاءِ» قال الصنعاني رَحِمَهُ
اللهُ في سبل السلام»(1/65): يَخرُجُ
البِرَكُ وَالحِيَاضُ.

نستفيد من هذا الحديث:

استحباب غسل اليدين ثلاثًا عند الاستيقاظ من النوم قبل غمسهما في الإناء.

والصارف لظاهر الأمر من الوجوب إلى الاستحباب التعليل بأمر يقتضي الشك، واليقين لا يزول بالشك؛
إذ الأصل الطهارة.

قال الحافظ في «فتح الباري» تحت رقم (162): وحمله أحمد على الوجوب في نوم الليل دون النهار.اهـ المراد.

فمن استيقظ من النوم فإنه يكره في حقه غمس اليد في الإناء قبل غسلها.

وهل يغسل يديه ثلاثا عند الاستيقاظ، وثلاثا لسنة
الوضوء؟

إذا غسل يديه ثم توضأ من غير فصل فهذا يجزئه.

ومن المواضع التي فيها غسل اليدين: غسل اليدين في
أول الوضوء وهذا سبق أنه من المستحبات.

 وغسل اليدين إلى المرفقين في أثناء
الوضوء وهذا من فروض الوضوء.

 ويستحب غسل اليدين بعد الطعام؛ لأن النّبِيّ صلى الله
عليه وسلم قالمَن
نَامَ وَفِي يَدِهِ غَمَرٌ، وَلَم يَغسِلهُ
فَأَصَابَهُ شَيءٌ، فَلَا يَلُومَنَّ إِلَّا
نَفسَهُ» أخرجه أبو داود(3852) عَن أَبِي
هُرَيرَةَ، وهو في «الصحيح
المسند»(1367) لوالدي رَحِمَهُ الله.

وأما غسل الأيدي عند أكل الطعام فعلى حسب الحاجة، إذا كان فيها قذر أو أوساخ فيستحب غسلهما، أما لغير ذلك فما هناك دليل صحيح على الاستحباب.

وبوب والدي في «الجامع
الصحيح»(2653): لا تغسل الأيدي قبل الطعام إلا لطهارة أو نظافة. ثم ذكر عن أنس بن مالك،
قال: كنت أنا وأُبي بن كعب وأبو طلحة جلوسًا، فأكلنا لحمًا وخبزًا،
ثم دعوت بوضوء، فقالا:
لم تتوضأ؟ فقلت:
لهذا الطعام الذي أكلنا. فقال: أتتوضأ من الطيبات؟!
لم يتوضأ من هو خير منك.

وقال ابن القيم في «تهذيب السنن»(10/168): في هذه المسألة قولان لأهل العلم:

أحدهما: يستحب غسل اليدين قبل الطعام.

 والثاني لا يستحب، وهما في مذهب أحمد وغيره.

قال: والصحيح أنه لا يستحب.

وفيه التعليل لغسل اليدين ثلاثًا عند الاستيقاظ أنه لا يدري أين باتت يده.

واختلف أهل العلم هل هذا تعبدي أم أن العلة معلومة؟

النبي صلى الله عليه وسلم ذكر في هذا الحديث التعليل «فَإِنَّهُ لَا يَدرِي أَينَ بَاتَت يَدَهُ»، فمحتمل
أنه لامس نجاسة أو أقذارًا أو لامس الشيطان؛
لأنه يبيت على خيشومه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/10/14_18.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(15) اختصار درس روضة الأفهام في شرح بلوغ المرام

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(15) اختصار درس روضة الأفهام في شرح بلوغ المرام

 

39-وَعَنْ لَقِيطِ بْنِ صَبِرَةَ رَضِيَ
اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
«أَسْبِغِ الْوُضُوءَ، وَخَلِّلْ بَيْنَ الْأَصَابِعِ، وَبَالِغْ فِي
الاسْتِنْشَاقِ، إِلَّا أَنْ تَكُونَ صَائِمًا» أَخْرَجَهُ الْأَرْبَعَةُ،
وَصَحَّحَهُ ابْنُ خُزَيْمَةَ، وَلِأَبِي دَاوُدَ فِي رِوَايَةٍ: «إِذَا
تَوَضَّأْتَ فَمَضْمِضْ».

الإسباغ: وهو
الإنقاء واستكمال جميع الأعضاء بالماء.

 وإسباغ الوضوء
على قسمين:

واجب، وذلك بتعميم
غسل الأعضاء بكاملها مع جريان الماء.

ومستحب، وهذا في
الغسلة الثانية والثالثة.

 «وَلَمْ يُسْبِغِ الوُضُوءَ»
أي: الإسباغ المستحب.

وإسباغ الوضوء فيه فضيلة،
روى الإمام مسلم (251)
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَأَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا يَمْحُو اللهُ بِهِ
الْخَطَايَا، وَيَرْفَعُ بِهِ الدَّرَجَاتِ؟» قَالُوا بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ، قَالَإِسْبَاغُ الْوُضُوءِ عَلَى الْمَكَارِهِ، وَكَثْرَةُ الْخُطَا إِلَى الْمَسَاجِدِ، وَانْتِظَارُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الصَّلَاةِ، فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ».

وتخليل الأصابع عام في أصابع اليدين والرجلين، وهو على
قسمين:

واجب، وذلك إذا
كان الماء قليلًا لا يصل إلا بالتخليل.

ومستحب، وذلك إذا
كان يصل الماء بدون التخليل.

وشُرع تخليل الأصابع؛
لأنه قد يترسب بينها بعض الأوساخ أو الدهون وخاصة أصابع الرجلين؛ لأنها أكثر ملاصقة من أصابع اليدين.

وتخليل أصابع اليدين:
إدخال بعضها في بعض.

ويستحب في تخليل أصابع
الرجلين أن يكون بالخنصر؛ لحديث المُسْتَورِدِ
بنِ شَدَّادٍ القُرَشِيِّ، قَالَ: رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ يَدْلُكُ بِخِنْصِرِهِ مَا بَيْنَ أَصَابِعِ رِجْلَيْهِ».

الحديث أخرجه أبو داود (148)، والترمذي (40)،  وفيه ابن لهيعة ضعيف، لكنه مقرون بالليث بن سعد وعمرو بن
الحارث عند ابن أبي حاتم. وله شواهد ذكرها الحافظ في «التلخيص الحبير» (1/164)، فالحديث صحيح.

قال
الترمذي رَحِمَهُ اللهُ تحت حديث رقم (38): والعمل على هذا عند أهل العلم أنه يخلل أصابع رجليه
في الوضوء، وبه يقول أحمد، وإسحاق.

 وقال إسحاق: يخلل أصابع يديه، ورجليه في الوضوء.

وهل فيه ترتيب في تخليل أصابع الرجلين؟

في «الموسوعة
الكويتية»(11/51):أَمَّا
تَخْلِيل أَصَابِعِ الرِّجْل، فَيُسْتَحَبُّ
فِيهِ أَنْ يَبْدَأَ بِخِنْصَرِ الرِّجْل الْيُمْنَى،
وَيَخْتِمَ بِخِنْصَرِ الرِّجُل الْيُسْرَى؛
لِيَحْصُل التَّيَامُنُ، وَهُوَ مَحَل
اتِّفَاقٍ بَيْنَ الْفُقَهَاءِ.

«وَبَالِغْ فِي الاسْتِنْشَاقِ» المبالغة في الاستنشاق: جذب الماء
بالنفس إلى أقصى الأنف، وهذا لغير الصائم.

من فوائد هذا الحديث:

-مشروعية إسباغ الوضوء.

-مشروعية تخليل ما بين الأصابع.

-استحباب المبالغة في الاستنشاق إلا للصائم.

 وكما يستحب
المبالغة في الاستنشاق كذلك يستحب المبالغة في الاستنثار.

-نستفيد من الحديث أيضًا: أن الأنف قد
يكون منفذًا للطعام والشراب، فلو أن مريضًا
يعطى الطعام أو الشراب من أنفه فإنه يكون مفطرًا ولا يصح صيامه.

- وجوب المضمضة في الوضوء.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

40-وَعَنْ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ
عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُخَلِّلُ
لِحْيَتَهُ فِي الْوُضُوءِ. أَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيُّ، وَصَحَّحَهُ ابْنُ
خُزَيْمَةَ.

تخليل اللحية:
تفريقها بالأصابع.

واللحية: الشعر
النابت على اللحيين والذقن وما قرب من ذلك.

واللحيان: العظمان
اللذان فيهما الأسنان.

واللحية على قسمين:

 كثيفة وهي
التي لا يرى ما وراءها من البشرة.

وخفيفة: وهي التي
يرى ما وراءها من البشرة.

فإذا كانت اللحية كثيفة فالواجب غسل ظاهرها وما استرسل
منها؛ لأن هذا من الوجه، وقد قال الله تَعَالَى:
﴿فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ
إِلَى الْمَرَافِقِ ﴾[المائدة:6]. وأما التخليل فيكون مستحبًّا كما فعل النبي
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ فقد كانت
لحيته كثيفة وكان يخللها.

أما إذا كانت خفيفة فيغسل ما تحتها، ويجب تخليل اللحية الخفيفة إذا كان الماء لا يصل
إلى باطنها؛ لأنه قليل فلا يصل إلا بالتخليل.

ونستفيد من هذا الحديث:

 مشروعية تخليل اللحية
في الوضوء.

ونستفيد: أن
النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ كانت له لحية، وما كان يأخذ منها شيئًا لا تهذيب كما يقال ولا
غيره.

وأما الحديث الذي رواه الترمذي (2762) عَنْ
عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ،
«أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ كَانَ يَأْخُذُ مِنْ لِحْيَتِهِ مِنْ عَرْضِهَا وَطُولِهَا» فالحديث ضعيف جدًّا؛
فيه عمر بن هارون البلخي وهو متروك.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

41-وَعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ زَيْدٍ
رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُتِيَ
بِثُلُثَيْ مُدٍّ، فَجَعَلَ يَدْلُكُ ذِرَاعَيْهِ. أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ،
وَصَحَّحَهُ ابْنُ خُزَيْمَةَ.

والحديث ثابت، وله
شاهد عن أُمّ عُمَارَةَ «أَنَّ النَّبِيَّ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَوَضَّأَ فَأُتِيَ بِإِنَاءٍ فِيهِ مَاءٌ قَدْرُ
ثُلُثَيِ الْمُدِّ» رواه أبو داود (94 وهو في «الصحيح المسند»
(1653)
لوالدي رَحِمَهُ الله.

المد: ملء كفَّي
الرجل المعتدل.

(المعتدل) أي:
المتوسط.

الدلك في الوضوء:
إمرار اليد على العضو. يغسل ويدلك بيديه ما
يكتفي بضرب الماء على العضو.

الذراع: من المرفق
إلى رؤوس الأصابع.

في هذا الحديث من الفوائد:

 مشروعية الدلك
في الوضوء.

 وفيه ثلاثة
أقول لأهل العلم: أن الدلك في الوضوء وكذا
الغسل واجب، وهذا قول مالك والمزني.

ومنهم من قال:
الدلك مستحب، وهذا قول جمهور العلماء.

ومنهم من فصل: إن
كان الماء يصل إلى العضو بدون دلك فالدلك مستحب،
وإن كان لا يصل الماء إلا بالدلك فهو واجب،
وهذا هو القول الصحيح.

وفيه من الفوائد:
الاقتصاد في ماء الوضوء.

وهو من أدلة الاقتصاد في الماء، فينبغي التأسي بالنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ
وَسَلَّمَ والحذر من الإسراف،﴿وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ
الْمُسْرِفِينَ (31)﴾
[الأعراف:
31].

وقد جاءت بعض الأدلة في التحذير في الإسراف في ماء
الوضوء، مثل حديث:
عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ قَالَ:قَالَ رَسُولُ
اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَإِنَّ لِلْوُضُوءِ شَيْطَانًا يُقَالُ لَهُ:
وَلَهَانُ، فَاتَّقُوا وَسْوَاسَ الْمَاءِ» رواه ابن ماجه(421 ولكنه حديث ضعيف.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

42-وَعَنْهُ، أَنَّهُ رَأَى النَّبِيَّ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْخُذُ لِأُذُنَيْهِ مَاءً خِلَافَ الْمَاءِ
الَّذِي أَخَذَ لِرَأْسِهِ. أَخْرَجَهُ الْبَيْهَقِيُّ، وَهُوَ عِنْدَ مُسْلِمٍ
مِنْ هَذَا الْوَجْهِ بِلَفْظ: وَمَسَحَ بِرَأْسِهِ بِمَاءٍ غَيْر فَضْلِ
يَدَيْهِ، وَهُوَ الْمَحْفُوظ.

رواية البيهقي فيها أخذ ماء جديد لمسح الأذنين، ولكنها رواية شاذة،
والشاذ من قسم الضعيف، والصحيح ما رواه الإمام
مسلم (236):
«وَمَسَحَ بِرَأْسِهِ بِمَاءٍ غَيْرِ فَضْلِ
يَدِهِ» عن عَبْد اللهِ بْن زَيْدِ.

«فَضْلِ يَدِهِ» الفضلة البقية، يعني: أنه
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ أخذ لمسح رأسه ماءً جديدًا.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/10/15_30.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(16) اختصار درس روضة الأفهام في شرح بلوغ المرام

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(16) اختصار درس روضة الأفهام في شرح بلوغ المرام

43-وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ
اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
يَقُولُ: «إِنَّ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ غُرًّا مُحَجَّلِينَ مِنْ
أَثَرِ الْوُضُوءِ»، فَمَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ أَنْ يُطِيلَ غُرَّتَهُ
فَلْيَفْعَلْ. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ، وَاللَّفْظُ لِمُسْلِمٍ.

«إِنَّ أُمَّتِي» تنقسم أمة النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ: أمة الإجابة وهم المسلمون،
وأمة الدعوة هم الكفار.

«غُرًّا مُحَجَّلِينَ» الغرة: بياض في جبهة الفرس، والتحجيل:
بياض في قوائم الفرس، والمراد: أن أعضاء الوضوء يكون عليها نور يوم القيامة، وهذا تشريف لهذه الأمة.

«مِنْ أَثَرِ الْوُضُوءِ» يجوز بضم الواو وهو الفعل، وفتحها أي: من آثار استعمال ماء الوضوء.

«فَمَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ أَنْ
يُطِيلَ غُرَّتَهُ فَلْيَفْعَلْ» هذه اللفظة مدرجة.

من فوائد هذا الحديث:

·         
فضل الوضوء.

·         
وفيه أن الغرة والتحجيل يكون في أعضاء المؤمن يوم القيامة. وهذه خصيصة لهذه الأمة.

أما الوضوء فقد كان مشروعًا من قبل كما يدل له قصة
جريج؛ فإنه قال:
«دعوني أتوضأ وأصلي ركعتين»، وهكذا سارة لما طلبها الملك توضأت رَضِيَ اللَّهُ
عَنْهَا، وصانها الله عَزَّ وَجَل منه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

44-وَعَنْ عَائِشَةَ
رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ يُعْجِبُهُ التَّيَمُّنُ فِي تَنَعُّلِهِ، وَتَرَجُّلِهِ، وَطُهُورِهِ،
وَفِي شَأْنِهِ كُلِّهِ. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

«يُعْجِبُهُ» أي: يستحسن التيمن، والتيمن:
البدء باليمين.

«فِي تَنَعُّلِهِ» أي: لبس النعل
يبدأ بالرجل اليمنى، وأما الخلع فيستحب الخلع
باليسرى.

هذه من السنن، والعمل بها من طرق الخير المتكاثرة، والقليل من يوفق لذلك،
يذهب الخير من بين أيديهم؛ لأن الجنة تحتاج
إلى صبر.

«وَتَرَجُّلِهِ» الترجل: تسريح الشعر، السنة أن يبدأ بالشق الأيمن، وينبغي أن يكون باليد اليمنى، هذه سنن.

«وَطُهُورِهِ» في الوضوء يبدأ باليد وبالرجل اليمنى ثم اليسرى،
وفي الغسل يبدأ بالشق اليمن.

«وَفِي شَأْنِهِ كُلِّهِ» كل ما له شأن، وكل ما كان من باب
التكريم يكون باليمنى.

 وخرج بهذا ما
ليس له شأن، كالأشياء المستقذرة كالاستنجاء
والامتخاط، وليس معنى كونه باليسار أنها تباشر
النجاسة بغير آلة.

وخلع النعل يبدأ باليسرى لا اليمنى.

 ودخول الخلاء
يبدأ باليسرى هذا نُقِلَ عليه الاتفاق.

دخول المسجد يستحب أن يكون بالرجل اليمنى والخروج
بالرجل اليسرى.

نستفيد من هذا الحديث: استحباب التيمن في كل ما له شأن.

 ومنه الأخذ
والعطاء، وهذا جاء النص فيه في حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ
:«لِيَأْكُلْ أَحَدُكُمْ بِيَمِينِهِ،وَلْيَشْرَبْ
بِيَمِينِهِ، وَلْيَأْخُذْ بِيَمِينِهِ، وَلْيُعْطِ بِيَمِينِهِ،
فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَأْكُلُ بِشِمَالِهِ،
وَيَشْرَبُ بِشِمَالِهِ، وَيُعْطِي بِشِمَالِهِ، وَيَأْخُذُ بِشِمَالِهِ». رواه ابن ماجة (3266).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

45-وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ
اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
«إِذَا تَوَضَّأْتُمْ فَابْدَأوا بِمَيَامِنِكُمْ» أَخْرَجَهُ الْأَرْبَعَةُ،
وَصَحَّحَهُ ابْنُ خُزَيْمَةَ.

في رواية زيادة «إِذَا لَبِسْتُمْ»
ففي حال اللبس يستحب البدء باليمنى، إدخال
اليد اليمنى في كُمِّ الثوب.

والشاهد فيه في باب
الوضوء:
البدء باليد والرجل اليمنى في الوضوء.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

46-وَعَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ
رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
تَوَضَّأَ، فَمَسَحَ بِنَاصِيَتِهِ وَعَلَى الْعِمَامَةِ، وَالْخُفَّيْنِ.
أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ.

«بِنَاصِيَتِهِ» الناصية: مقدمة شعر الرأس.

«الْعِمَامَةِ» التي تكون مكورة ولها ذؤابة، يرخي لها
طرف في الخلف.

 والعمامة من
خصائص الرجال، وهي من عادات العرب، و بعضهم يبالغ في طياتها؛
يجعلها كبير الحجم.

«وَالْخُفَّيْنِ» الخفين تثنية خف، والخف: ما غطى الكعبين سواء كان من جلد أو غيره، وبعضهم يقول:
لابد أن يكون من جلد، هذا ما يلزم سواء كان من
جلد أو غيره.

نستفيد من هذا الحديث:

 مشروعية المسح
على الناصية والعمامة.

 كيفية أخرى: عَنْ عَمْرِو بْنِ أُمَيَّةَ، قَالَرَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ يَمْسَحُ عَلَى عِمَامَتِهِ وَخُفَّيْهِ»
رواه البخاري (205).

وروى الإمام مسلمٌ (275) عَنْ بِلَالٍ:
«أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ مَسَحَ عَلَى الْخُفَّيْنِ وَالْخِمَارِ».

والخمار: العمامة. فهاتان كيفيتان.

والكيفية المشهورة المسح على الرأس مباشرة.

ومن هنا نستفيد: أنه يجوز للمرأة تمسح على خمارها، وهذا
من يسر هذا الدين الحنيف.

والمسح مرة واحدة عام للرجل والمرأة، إنما بعض النساء تستغرب الرد إلى الأمام؛ من أجل ألَّا ينتشر الشعر،
لا يضر؛ الرد إلى الأمام سنة.

والشعر المسترسل لا يُمسح.

وفيه استحباب المسح على الخفين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

47-وَعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ
رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا-فِي صِفَةِ حَجِّ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «ابْدَؤُوا بِمَا بَدَأَ
اللَّهُ بِهِ» أَخْرَجَهُ النَّسَائِيُّ، هَكَذَا بِلَفْظِ الْأَمْر، وَهُوَ
عِنْدَ مُسْلِمٍ بِلَفْظِ الْخَبَرِ.

أي: بلفظ «أَبْدَأُ بِمَا بَدَأَ اللهُ بِهِ» بلفظ الفعل
المضارع. أما لفظ الأمر: «ابْدَؤُوا بِمَا بَدَأَ اللَّهُ بِهِ» فهذا شاذ، والشاذ من قسم الضعيف،
وقد حكم عليه بالشذوذ الشيخ الألباني رَحِمَهُ اللهُ.

والشاهد من هذا الحديث:
البدء باليمين، والترتيب في أعضاء الوضوء كما
أمر الله في آية الوضوء.

وقد ذهب جمهور أهل العلم إلى أنه يشترط الترتيب في
الوضوء.

وفيه محافظة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
على تقديمِ ما قدَّمه الله عز وجل في كتابه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

48-وَعَنْهُ قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا تَوَضَّأَ أَدَارَ الْمَاءَ عَلَى
مِرْفَقَيْهِ. أَخْرَجَهُ الدَّارَقُطْنِيُّ بِإِسْنَادٍ ضَعِيفٍ.

إسناده ضعيف؛ فيه
القاسم بن محمد بن عبدالله بن عقيل وهو ضعيف جدًّا.

«مِرْفَقَيْهِ» المرفق: هو مفصل العضد والساعد، سمى مرفقًا؛
للاتكاء عليه.

ما حكم غسل المرفقين في الوضوء؟

 تغسل المرفقان
فهما داخلة في اليدين، والدليل الحديث الذي رواه مسلم (246) عَنْ نُعَيْمِ بْنِ عَبْدِ اللهِ الْمُجْمِرِ قَالَ: رَأَيْتُ أَبَا
هُرَيْرَةَ يَتَوَضَّأُ فَغَسَلَ وَجْهَهُ فَأَسْبَغَ الْوُضُوءَ
، ثُمَّ غَسَلَ يَدَهُ
الْيُمْنَى حَتَّى أَشْرَعَ فِي الْعَضُدِ
، ثُمَّ يَدَهُ الْيُسْرَى حَتَّى أَشْرَعَ فِي الْعَضُدِ، ثُمَّ مَسَحَ رَأْسَهُ، ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَهُ
الْيُمْنَى حَتَّى أَشْرَعَ فِي السَّاقِ
، ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَهُ الْيُسْرَى حَتَّى أَشْرَعَ فِي
السَّاقِ
،
ثُمَّ قَالَ
:
هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَوَضَّأُ
.

وقد ذهب أَكْثَرُ الْعُلَمَاءِ إلى وجوب إدْخَالِ
الْمِرْفَقَيْنِ فِي الْغَسْلِ.

ولكن لا يستحب إطالة الغرة والتحجيل خلافًا للشافعية
حيث ذهبوا إلى استحباب إطالة الغرة والتحجيل،
فلا يشرع في الوضوء أن يغسل شيئًا من العضد، وأن
يزيد على الكعبين في غسل الرجلين، وهذا قول جمهور
أهل العلماء.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/10/16_31.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(17) اختصار درس روضة الأفهام في شرح بلوغ المرام

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(17) اختصار درس روضة الأفهام في شرح بلوغ المرام

 

49-وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ
اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
«لَا وُضُوءَ لِمَنْ لَمْ يَذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ» أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ وَأَبُو
دَاوُدَ وَابْنُ مَاجَهْ، بِإِسْنَادٍ ضَعِيفٍ.

50-وَلِلترْمِذِيِّ: عَنْ سَعِيدِ بْنِ
زَيْدٍ.

51-وَأَبِي سَعِيدٍ نَحْوُهُ، قَالَ
أَحْمَدُ: لَا يَثْبُتُ فِيهِ شَيْءٌ.

«لَا
وُضُوءَ» أي: لا وضوء كامل.

·          
هذا الحديث فيه مشروعية قول:(بسم الله) في
أول الوضوء، وتكون البسملة بعد نية الوضوء، ولا تكون البسملة قبل النية.

وجمهور أهل العلم على أن التسمية في أول الوضوء مستحبة.

وهو قول والدي،
فقد قال: الأدلة تدل على الفضيلة.

وَقَالَ أَهْلُ الظَّاهِرِ هِيَ وَاجِبَةٌ بِكُلِّ
حَالٍ، وعن أَبِي حَنِيفَةَ رِوَايَةٌ: أَنَّهَا لَيْسَتْ بِمُسْتَحَبَّةٍ.

 وَعَنْ
مَالِكٍ رِوَايَةٌ أَنَّهَا بِدْعَةٌ،
وَرِوَايَةٌ أَنَّهَا مُبَاحَةٌ لَا فَضِيلَةَ فِي فِعْلِهَا وَلَا تَرْكِهَا.

والصارف للنفي في هذا الحديث:
«لَا وُضُوءَ» آية الوضوء، أيضًا الذين نقلوا صفة وضوء النّبِيّ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ وصفًا دقيقًا،
كعثمان بن عفان، وعبدالله بن زيد، وعلي بن أبي طالب،
لم يذكروا التسمية في أول الوضوء.

ويجوز التسمية في الحمام؛ لأنه ليس على المرحاض، وعائشة رَضِيَ اللَّهُ
عَنْهَا تقول: «كَانَ يَتَّكِئُ فِي حَجْرِي وَأَنَا حَائِضٌ، ثُمَّ يَقْرَأُ القُرْآنَ»
رواه البخاري (297)، ومسلم (301).


فحديث عائشة فيه دليل على
جواز ذكر الله بقرب النجاسة.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

52-وَعَنْ طَلْحَةَ بْنِ مُصَرِّفٍ،
عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ قَالَ: رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَفْصِلُ بَيْنَ الْمَضْمَضَةِ وَالاسْتِنْشَاقِ. أَخْرَجَهُ
أَبُو دَاوُدَ بِإِسْنَادٍ ضَعِيفٍ.

الحديث ضعيف؛ فيه
مصرف والد طلحة مجهول، وفيه أيضًا الراوي عن
طلحة وهو ليث بن أبي سليم اختلط حتى فحش اختلاطه.

53-وَعَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ
عَنْهُ فِي صِفَةِ الْوُضُوءِ-ثُمَّ تَمَضْمَضَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
وَاسْتَنْثَرَ ثَلَاثًا، يُمَضْمِضُ وَيَنْثِرُ مِنَ الْكَفِّ الَّذِي يَأْخُذُ
مِنْهُ الْمَاءَ. أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ وَالنَّسَائِيُّ .

54-وَعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ زَيْدٍ
رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِي صِفَةِ الْوُضُوءِ-ثُمَّ أَدْخَلَ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدَهُ، فَمَضْمَضَ وَاسْتَنْشَقَ مِنْ كَفٍّ وَاحِدَةٍ،
يَفْعَلُ ذَلِكَ ثَلَاثًا. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

هذه ثلاثة أحاديث في كيفية المضمضة والاستنشاق:

·         
الحديث الأول فيه أنه يتمضمض ويستنشق ست مرات،
ولكنه حديث ضعيف، فالفصل بين المضمضة
والاستنشاق ليس من السنة، أما الجواز يجوز
للمتوضئ أن يفصل.

·         
الحديث الثاني فيه الجمع بين المضمضة والاستنشاق ثلاثًا من غرفة واحدة.

·          
الحديث الثالث فيه أن يأخذ ثلاث غرفات، في الغرفة الأولى يتمضمض ويستنشق، ثم يأخذ غرفة ثانية يتمضمض ويستنشق، ثم يأخذ غرفة ثالثة يتمضمض ويستنشق.

ما حكم الاستنشاق والاستنثار والمضمضة؟

كلها واجبة، فيها
أوامر، النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ يقولإِذَا
تَوَضَّأَ أَحَدُكُمْ فَلْيَجْعَلْ فِي أَنْفِهِ،
ثُمَّ لِيَنْثُرْ» رواه البخاري (162)عَنْ أَبِي
هُرَيْرَةَ.

ويشمله أيضًا الآية:
﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا
قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى
الْمَرَافِقِ﴾[المائدة:6]. والمضمضة
والاستنشاق داخلان في الوجه كما بينت ذلك السنة،
وجمهور أهل العلم على الاستحباب في جميع المسائل الثلاث،
ولكن الصحيح الوجوب.

المضمضة: إدخال الماء في الفم وتحريكه، وهذا القدر المجزئ منه،
وهناك  المبالغة
في المضمضة أن يدير الماء في جميع الفم،
والمبالغة في المضمضة مستحبة.

 وإذا كان صائمًا لا يبالغ في المضمضة، كما لا يبالغ في الاستنشاق.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

55-وَعَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
قَالَ: رَأَى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلًا وَفِي قَدَمِهِ
مِثْلُ الظُّفْرِ لَمْ يُصِبْهُ الْمَاءُ. فَقَالَ: «ارْجِعْ فَأَحْسِنْ
وُضُوءَكَ» أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ وَالنَّسَائِيُّ.

من فوائد هذا الحديث:

·          
فيه وجوب تعميم أعضاء الوضوء بالماء.

فلو ترك جزءًا يسيرًا فإن وضوءه لا يصح.

·          
وفيه رد على الشيعة الذين يقولون: فرض
الرجلين المسح وليس الغسل.

·          
واستدل به من قال: بوجوب الموالاة في
الوضوء.

 والموالاة في
الوضوء: عبارة عن الإتيان بجميع الطهارة في
زمن متصل، من غير تفريق فاحش.

وإذا كان التفريق
يسيرًا فلا يضر، قال النووي في «شرح المهذب»(1/452): التفريق اليسير بين أعضاء الوضوء لا يضر بإجماع
المسلمين.

أما إذا كان هناك فرق في الزمن ربما العشر الدقائق فما
فوق، فعند كثير من أهل العلم عليه أن يعيد.

فما هو الدليل على الموالاة في الوضوء؟

 فعل النّبِيّ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ،
فلم يكن من هديه أنه يفرق بين وضوئه، وقول
النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ:«ارْجِعْ فَأَحْسِنْ وُضُوءَكَ»،
والله أعلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

56-وَعَنْهُ قَالَ: كَانَ رَسُولُ
اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَوَضَّأُ بِالْمُدِّ، وَيَغْتَسِلُ
بِالصَّاعِ إِلَى خَمْسَةِ أَمْدَادٍ. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ .

«بِالْمُدِّ» ملء كفي الرجل المعتدل.

«بِالصَّاعِ» الصاع النبوي أربعة أمداد.

«وَيَغْتَسِلُ بِالصَّاعِ إِلَى
خَمْسَةِ أَمْدَادٍ» يعني:
أحيانًا يغتسل النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ بالصاع، وأحيانًا يغتسل بصاع ومد.

·          
وهذا فيه الاقتصاد في ماء الوضوء والغسل.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

57-وَعَنْ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا مِنْكُمْ
مِنْ أَحَدٍ يَتَوَضَّأُ، فَيُسْبِغُ الْوُضُوءَ، ثُمَّ يَقُولُ: أَشْهَدُ أَنْ
لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ
مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، إِلَّا فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ»
أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ، وَالتِّرْمِذِيُّ.

 وَزَادَ: «اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنَ
التَّوَّابِينَ، وَاجْعَلْنِي مِنَ الْمُتَطَهِّرِينَ».

ومن فوائده:

·          
فيه استحباب قول هذا الذكر في نهاية الوضوء.

·          
ونستفيد أنه لا بد من النطق بهذا الذكر،
فلا يكفي أن يستحضره في قلبه؛ لقوله صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ:«ثُمَّ يَقُولُ».

·          
وفيه كثرة طرق أبواب الخير، فمن أسبغ
وضوءه ثم قال هذا الذكر تفتح له أبواب الجنة الثمانية.

·          
وفيه أن الحسنة تجر إلى حسنة أخرى.

·          
واستفدنا من هذا ومما تقدم في صفة الوضوء:
أنه ليس هناك ذكر في الوضوء إلا في موضعين في أوله وذلك بقول:(بسم الله وفي آخره وهو ما دل عليه حديث عمر هذا.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/11/17.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(18) اختصار درس روضة الأفهام في شرح بلوغ المرام

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(18) اختصار درس روضة الأفهام في شرح بلوغ المرام

 

بَابُ الْمَسْحِ عَلَى الْخُفَّيْنِ

المسح لغة: إمرار اليد على الشيء، وشرعًا: إصابة
البِلَّة لحائل مخصوص في زمن مخصوص. كما قال ابن القاسم.

(عَلَى الْخُفَّيْنِ) تثنية خف، وهو: ما يستر
الكعبين. فإن كان أدنى من الكعبين أو تجاوز الكعبين كثيرًا لا يسمى خفًّا.

وأدلة المسح على الخفين متواترة، وقد أُدخل المسح على الخفين في كتب
العقيدة مع أنه يتعلق بالفقه؛ وذلك لأنه وُجد من ينكر المسح على الخفين.

والذين أنكروا شرعية المسح على الخفين: المعتزلة والخوارج.

ومن شبههم: أنهم استدلوا بأدلة غسل الرجلين، فأخذوا
بطرفٍ من الأدلة وتركوا الطرف الآخر.

وابن عبد البر رَحِمَهُ اللهُ يقول: الْمَسْحُ عَلَى الْخُفَّيْنِ لَا
يُنْكِرُهُ إِلَّا مَخْذُولٌ أَوْ مُبْتَدِعٌ خَارِجٌ عَنْ جَمَاعَةِ
الْمُسْلِمِينَ. «التمهيد»(11/134).

الشيعة أنكروا المسح على الخفين، عندهم المسح مباشرة على بشرة الرِّجْلِ، وتشبَّثوا
بقراءة الجر ﴿ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلِكُمْ ﴾، ولكن لأهل
العلم أجوبة عنها، منها:

أنها قراءة شاذة.

أنها تُحمل على المسح على الخفين.

 أو أنه جُرَّ أرجل؛ للمجاورة.

فالآية ليس فيها متشبَّث للشيعة في المسح على القدمين من غير خُفٍّ ولا جورب.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

58-عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ رَضِيَ اللَّهُ
عَنْهُ، قَالَ: كُنْتُ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَتَوَضَّأَ،
فَأَهْوَيْتُ لِأَنْزِعَ خُفَّيْهِ، فَقَالَ: «دَعْهُمَا، فَإِنِّي
أَدْخَلْتُهُمَا طَاهِرَتَيْنِ» فَمَسَحَ عَلَيْهِمَا. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

وهذا كان في سفر كما في رواية للبخاري (206) عَنْ
المغيرة بن شعبة قَالَ: كُنْتُ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِي
سَفَرٍ.. الحديث.

«فَأَهْوَيْتُ» أي: مددت يدي.

من الفوائد:

·               
خدمة أهل العلم والفضل.

·               
مشروعة المسح على الخفين.

·               
أن من شرط المسح على الخفين الطهارة، فلو لبسهما على غير طهارة لا يمسح.

·              
 ومن شروط المسح على الخفين: أن يكون
في حدثٍ أصغر، وأما الغسل فيلزمه خلعهما، والدليل
حديث صفوان بن عسال قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَأْمُرُنَا
إِذَا كُنَّا سَفْرًا أَنْ لَا نَنْزِعَ خِفَافَنَا ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ
وَلَيَالِيَهُنَّ، إِلَّا مِنْ جَنَابَةٍ، وَلَكِنْ مِنْ غَائِطٍ، وَبَوْلٍ،
وَنَوْمٍ. الشرط الثالث: أن يكون في المدة المحدودة، للمقيم
يوم وليلة وللمسافر ثلاثة أيام.

·               
التعليل في الحكم.

مسألة: لا يلزم أن ينوي إذا لبس خفيه على طهارة المسح.

«فَإِنِّي أَدْخَلْتُهُمَا طَاهِرَتَيْنِ» وإذا غسل
رجله اليمنى ثم لبس خفه ثم غسل الأخرى فهذا جائز، وقد ذهب
إليه جماعة من أهل العلم، وهو قول شيخ الإسلام ابن تيمية؛ لأنه يصدق
عليه أنه أدخلهما طاهرتين.

 وذهب جمهور أهل العلم إلى ظاهر هذا
اللفظ «فَإِنِّي أَدْخَلْتُهُمَا طَاهِرَتَيْنِ» وقالوا: لا يجزئه
في المسح على الخفين؛ لأنه لبس الخف قبل إكمال الطهارة.

 وأما الوضوء فهو صحيح عندهم جميعًا.

«فَمَسَحَ عَلَيْهِمَا» هذا اللفظ محتمل أن يكون النّبِيّ صلى الله عليه وسلم
مسح على خفيه معًا، ومحتمل أنه بدأ بالرجل اليمنى ثم اليسرى كما هو من
عادته صلى الله عليه وسلم البدء بالأيمن، الأمر واسع.

والمسح يكون باليد اليمنى، يبدأ بمسح اليمنى ثم اليسرى لعموم أن النّبِيّ صلى
الله عليه وسلم كان يعجبه التيمن.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

59-وَلِلْأَرْبَعَةِ عَنْهُ إِلَّا النَّسَائِيَّ: أَنَّ النَّبِيَّ صلى
الله عليه وسلم مَسَحَ أَعْلَى الْخُفِّ وَأَسْفَلَهُ. وَفِي إِسْنَادِهِ ضَعْفٌ.

فيه عنعنة الوليد بن مسلم، وهو يدلس تدليس التسوية، وفيه انقطاع وإرسال
أيضًا.

وهذا الحديث استدل به من قال: يمسح الخف أعلاه وأسفله، وهذا قول
مالك والشافعي وعمدتهم هذا الحديث الضعيف.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

60-وَعَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: لَوْ كَانَ الدِّينُ
بِالرَّأْيِ لَكَانَ أَسْفَلُ الْخُفِّ أَوْلَى بِالْمَسْحِ مِنْ أَعْلَاهُ، وَقَدْ
رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَمْسَحُ عَلَى ظَاهِرِ خُفَّيْهِ.
أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ بِإِسْنَادٍ حَسَنٍ.

«لَكَانَ أَسْفَلُ الْخُفِّ أَوْلَى» لأن أسفل الخف هو الذي يباشر الأرض.

من الفوائد:

·               
مسح ظاهر الخفين-وهو أعلاه-دون أسفله.

·               
عدم مسح العقبين؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم إنما كان يمسح ظاهره.

·               
ذم الرأي الذي يخالف النص، وأما الرأي الذي لا يخالف النص وإنما يستعان به على
فهم الأدلة فهذا محمود.

·               
وفيه أن طريقة السلف ذكر المسألة بدليلها.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

61-وَعَنْ صَفْوَانَ بْنِ عَسَّالٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: كَانَ
رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَأْمُرُنَا إِذَا كُنَّا سَفْرًا أَلا
نَنْزِعَ خِفَافَنَا ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ وَلَيَالِيَهُنَّ، إِلَّا مِنْ جَنَابَةٍ،
وَلَكِنْ مِنْ غَائِطٍ، وَبَوْلٍ، وَنَوْمٍ. أَخْرَجَهُ النَّسَائِيُّ،
وَالتِّرْمِذِيُّ وَاللَّفْظُ لَهُ، وَابْنُ خُزَيْمَةَ وَصَحَّحَاهُ.

قوله: (وَلَكِنْ مِنْ غَائِطٍ، وَبَوْلٍ، وَنَوْمٍ) أي: نمسح من
الحدث الأصغر.

من الفوائد:

·               
تعليم أحكام السفر.

·               
وفيه أن المسح على الخفين يكون من الحدث الأصغر.

·               
وفيه ذكر ثلاثة أشياء من نواقض الوضوء: الغائط، والبول، والنوم، والمراد
النوم المستغرِق.

·               
وفيه أن المسح على الخفين يبطل بالحدث الأكبر.

 كذلك يبطل المسح على الخفين إذا
نزعهما بعد المسح. فيبطل المسح على الخفين بهذين الأمرين.

وهنا مسألة: أيهما أفضل أن يمسح على خفيه أو ينزعهما؟

لم يكن من هدي النّبِيّ صلى الله عليه وسلم أن يتكلف، فإن كان
لابسًا لخفيه مسح عليهما، وإن لم يكن لابسًا لخفيه غسل رجليه. ذكر هذه
المسألة ابن القيم في «زاد المعاد» المجلد الأول عن شيخه شيخ الإسلام.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/11/18.html

أضف رد جديد