التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله

أضف رد جديد

كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(2) التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله

 

من
سورة البقرة

﴿ الَّذِينَ
يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ
الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ﴾[البقرة: 275].

 آكل الربا يقوم من قبره كالمصروع، والمصروع تشاهدون حالتَهَ.


 ثم إن الصرع ينقسم إلى قسمين: صرع من الجن، وصرع
من أخلاطومن مرض أعصاب.

نعم، والكل –أي: من وساوس الشيطان ومن دعوته- فاحترزوا منه:

بالأذكار، بمتابعة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى
آلِهِ وَسَلَّمَ.

[المرجع/
الأمان من مكائد الشيطان وهو ضمن غارة الأشرطة المجلد الأول لوالدي الشيخ مقبل
رَحِمَهُ الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/06/2_14.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(3) التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(3) التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله

 

الاعتصام
بالله من الشيطان الرجيم

عن أبي
هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ: «يَأْتِي الشَّيْطَانُ أَحَدَكُمْ فَيَقُولُ: مَنْ خَلَقَ كَذَا، مَنْ
خَلَقَ كَذَا، حَتَّى يَقُولَ: مَنْ خَلَقَ رَبَّكَ؟ فَإِذَا بَلَغَهُ
فَلْيَسْتَعِذْ بِاللَّهِ وَلْيَنْتَهِ» رواه البخاري (3276)، ومسلم (134).

هذه من وساوس الشيطان.

 إن استطاع أن يوقعك في الشرك
والكفر، فبذلك تقر عينه، وإلا فإلى المعاصي التي هي بريد الشرك، وهكذا أيضًا إلى الوساوس الرديئة. اهـ مع بعض التصرف.

[المرجع/
الأمان من مكائد الشيطان وهو ضمن غارة الأشرطة المجلد الأول لوالدي الشيخ مقبل
رَحِمَهُ الله]

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/06/3.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(3) التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(3) التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله

 

من سورة النور

﴿إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا
تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ
لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى
كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ
(11)﴾[النور: 11].

تعليق والدي
الشيخ مقبل رَحِمَهُ الله:

في قوله-يا إخوان-: ﴿
لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ
[النور: 11] فيه التهوين عليك أيها المسلم، إذا أصبت بمصيبة ربما تكون تلكم المصيبة خير لك، سواء أكانت تلكم المصيبة في مالك، أو كانت في جسدك، أو
كانت في أي شيء يؤلِمك أو يقلقك، فربما يكون
سببًا لرفع شأنك في الدنيا والآخرة، ويكون
تمحيصًا من الله عَزَّ وَجَل، كما قال
سُبحَانَهُ وَتَعَالَى في كتابه الكريم: ﴿أَمْ
حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ
خَلَوْا مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا
حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا
إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ﴾[البقرة: 214].

ففرج الله
قريب، حتى إن رجلًا كان في السجن، وقد حُكم عليه بالقتل وهو يضحك، فقيل له في ذلك، فقال: إن أمر الله ما بين أن تنزل هذه الحصى- وكان في يده حصى وقد رفعها-أن
تصل إلى الأرض، ونعم ما وصلت إلى الأرض حتى
جاء الأمر بإخراجه هكذا من السجن.

ففرج الله
قريب، لا ينبغي لأحد أن يضيق بهذا، وإن كان الطبع البشري ربما يغلب على الشخص.

[المرجع/ ش
الفرج بعد الشدة].

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/06/3_21.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(4) التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(4) التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله

 

 من سورة الرعد
 قوله تَعَالَى: ﴿يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ
اللَّهِ ﴾  


 علينا أن نعتمد على الله
سبحانه وتعالى.

 يقول الله سبحانه وتعالى: ﴿ لَهُ مُعَقِّبَاتٌ
مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ
﴾[الرعد: 11].


 

أي: بأمر الله
سُبحَانَهُ وَتَعَالَى.

 

[ش/الأمان من مكائد الشيطان لوالدي الشيخ مقبل
رَحِمَهُ الله]

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/07/4.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(5) التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(5) التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله

 

من سورة الصافات

قوله تَعَالَى: ﴿
وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ (147)﴾[الصافات].

كان يذكر لنا والدي رَحِمَهُ اللهُ في شأن يونس
عليه الصلاة والسلام: ﴿ وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى
مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ (147)﴾[الصافات].

قالوا: قرآنكم فيه نسبة الشك إلى الله، وجزموا وقالوا: «أو» هي للشك.

 ولكن أهل العلم قد بينوا
أن «أو»
بمعنى: «الواو»، أي: ويزيدون على مائة ألف.

 أو أن «أو» بمعنى: «بل» التي هي
للإضراب، أي: بل
يزيدون.

 ووالدي رَحِمَهُ اللهُ
ذكر هذه الشبهة، وأجاب عنها بأن «أو» بمعنى: بل. اهـ.

يجوز
أن تكون بمعنى «بل»،
ويجوز أن تكون بمعنى «الواو».

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/07/5_91.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(6) التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(6) التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله



 

سورة
الشرح

 

﴿ فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ
الْعُسْرِ يُسْرًا (6)
﴾[الشرح]

قال والدي رَحِمَهُ الله: في هذه السورة وعد من الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى
لنبيه محمدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ وللمؤمنين، أن الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى يجعل بعد العسر
يسرين؛ لأن العسر معرَّف واليسر منكَّر، فهو يفيد أن اليسر يسران في هذه السورة.

[مفرغ من ش/الفرج
بعد الشدة].

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/09/6.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(7) التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(7) التعليقات على بعض الآيات المحكمات لوالدي رحمه الله

 

                                             
من سورة الإسراء

 

قوله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا
رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ﴾[الأنبياء: 107]

 

هل
قوله سبحانه: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ﴾[الأنبياء:
107] يشمل أتباع النبي صلى الله عليه وسلم من أهل السنة؟

 

جواب والدي
رَحِمَهُ الله:

أهل السنة
يعتبرون رحمة للعالَم؛ لأنهم ورِثوا النبي صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ،
والله عز وجل يقول في كتابه الكريم:﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ
(107) ﴾[
الإنبياء:107].

 أهل السنة الذين
يقرؤون الأحاديث المتكاثرة في الحث على البعد من الفتن.

 ويقرؤون قول الله عز
وجل:﴿وَاتَّقُوا
فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً﴾[
الأنفال: 25].

والنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ  يقولتأتي فِتَنٌ يكون القَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنَ
القَائِمِ، وَالقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنَ
المَاشِي، وَالمَاشِي فِيهَا خَيْرٌ مِنَ
السَّاعِي، فمَنْ وَجَدَ مَلْجَأً فليلجأ إليه، ومن وجد مَعَاذًا فَلْيَعُذْ بِهِ» أو بهذا المعنى.

 

/الأَسئِلَةُ الجِيُولُوجِيَّةُ
مِنَ الجَامِعَةِ اليَمَنِيَّةِ لوالدي رَحِمَهُ الله ].

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/11/7.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(8)التعليقات على بعض الآيات المحكمات

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(8)التعليقات على بعض الآيات المحكمات

 

     

                                     من سورة
البقرة

 

كنا نستدل بقول
الله تعالى: {وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ} [البقرة: 282] على أنَّ
تقوى الله من أسباب نيل العلم.

فأفادني والدي رحمه
الله بقوله: ذكر بعض الكاتبين أن ابن القيم يقول: ليس في الآية دليل على هذا؛
لأنَّ قوله سبحانه: {وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ} لا يتعلَّقُ بما قبله.

 وإليك
نص كلام ابن القيم.

قال رَحِمَهُ الله في «مفتاح دار السعادة»
(493): العملُ بالعلم من أعظم أسباب حفظه وثباته، وتضييعُ العمل به إضاعةٌ له، فما
استُدِرَّ العلمُ ولا استُجلِبَ بمثل العمل، قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا
الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ
مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ} [الحديد: 28].

قال: وأما قولُه تعالى: {وَاتَّقُوا اللَّهَ
وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ} [البقرة: 282]، فليس من هذا الباب، بل هما جملتان
مستقلَّتان: طلبيَّة، وهي الأمرُ بالتقوى، وخبريَّة، وهي قولُه تعالى:
{وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ}، أي: والله يعلِّمُكم ما تتقون. وليست جوابًا للأمر،
ولو أريد بها الجزاءُ لأُتِيَ بها مجزومةً مجرَّدةً عن الواو، فكان يقول: واتقوا
الله يعلِّمْكم، أو: إن تتقوه يعلِّمْكم، كما قال: {إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ
يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا} [الأنفال: 29]، فتدبَّره.

وينظر «مجموع الفتاوى» (18/ 177) لشيخ الإسلام.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/02/8.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(11)التعليقات على بعض الآيات المحكمات

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(11)التعليقات على بعض الآيات المحكمات

 

                      من
تفسير سورة البقرة


 

قوله تعالى: {هُنَّ
لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ
}[البقرة:187].

معناه: أن الرجل
ستر لزوجته، والمرأة ستر لزوجها.

وفسرها بعض
العصريين، فقال: هن بنطال لكم، وأنتم بنطال لهن، وهذا من الفضائح.

[استفدته وقيدته من
دروس والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رَحِمَهُ الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/06/9.html

أضف رد جديد