الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(168)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

تسأل
إحدى أخواتي في الله: ما رأي الشيخ مقبل رَحِمَهُ الله في حضور الختمة في المساجد؟

الجواب:

والدي رَحِمَهُ الله
يرى انسحاب المأموم، ولا يتم معهم.

وهكذا الشيخ الألباني
رَحِمَهُ الله. وإليكم شيئًا من كلامهما:

قال والدي: دعاء ختم
القرآن لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فقد كان جبريل يعرض على
النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم في كل عامٍ مرة، وفي العام الذي توفي فيه عرض
عليه مرتين، ولم ينقل أنهم يدعون بذلك الدعاء الطويل العريض.

وهكذا أيضًا ما هو
موجودٌ في آخر المصاحف، لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وينبغي أن
يُحرَص على الدعاء في جميع الأوقات؛ فقد قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم
كما في حديث النعمان بن بشير في «سنن أبي داود»، و «جامع الترمذي»، «الدُّعَاءُ
هُوَ الْعِبَادَةُ»، ثم قرأ النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: {وَقَالَ
رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ
عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} [غافر: 60].

فالدعاء هو العبادة،
وهو من أفضل القربات، لكن تخصيصه عقب ختم القرآن هذا لم يثبت عن النبي صلى الله
عليه وعلى آله وسلم.

وأما ما ورد ( كَانَ
أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِذَا خَتَمَ الْقُرْآنَ، جَمَعَ
أَهْلَهُ وَدَعَاهُ
)، فهو ليس بحجة، وقبل هذا يُنظر فإنني بعيد عهدٍ في البحث
عما ورد عن أنس-[الأثر ثابت]-، وإن ثبت فليس بحجة، يقول الله سبحانه وتعالى في
كتابه الكريم: {اتَّبِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَا
تَتَّبِعُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ 
قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ} [الأعراف: 3].

ثم نحن نتحداهم أن
يثبتوا أن هذا الدعاء الطويل العريض ورد عن أنس، فما هو الذي ورد عن أنس؟! وخير
الهدي هدي محمدٍ صلى الله عليه وعلى آله وسلم، والرسول صلى الله عليه وعلى آله
وسلم يقول: «مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ»،
ويقول صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «إن الله حجب التوبة عن كل صاحب بدعة حتى يدع
بدعته»، وخير الهدي هدي محمدٍ صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

هذا إن قيل: إن هناك
قشورًا ولُبابًا، فهذه الأشياء التي تضاف إلى الدين تعتبر قشورًا، أما الدين فليس
فيه قشور ولباب، ولسنا من أهل دعوة القشور واللُّباب، لكن هذه الأشياء التي تضاف
إلى الدين هي تعتبر قشورًا.

وأنا أرى لمن أراد أن
يقتدي بالأئمة في الحرمين أرى أن يصلي معهم .. عشر ركعات، أو ثمان ركعات، ثم يوتر،
ويقنت على السنة.

وهكذا أيضًا الدعاء
لم يثبت عن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ، وهكذا
أيضًا الدعاء الوارد عن شيخ الإسلام ابن تيمية فإنه يُشك فيه، فشيخ الإسلام ابن
تيمية من أحرص الناس على اتباع الهدى واتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله
وسلم، ولو ثبت أيضًا فليس بحجة، والتقليد نعتبره محرَّمًا، لكنه لم يثبت عن شيخ
الإسلام ابن تيمية. المرجع: «شريط حكم التصوير».

ويقول الشيخ الألباني
رَحِمَهُ الله عن دعاء الختم في الصلاة: كما يفعلون في بعض المساجد في أرض الحرمين
وغيرها من دعاء الختم، حتى إنه يحضر ليلة الختم من أجل الدعاء أمة كبيرة، لا يشرع.
«جامع تراث العلامة الألباني في الفقه» (17/ 267).

وألف في هذه المسألة
الشيخ بكر بن عبد الله رَحِمَهُ الله جزءًا «في مرويات دعاء ختم القرآن»، ومنع في
هذه الرسالة دعاء ختم القرآن في الصلاة بحجج قوية، تقدَّم بعضُها.

وماذا يعمل المأموم
عند دعاء ختم القرآن في الصلاة؟

الشيخ الألباني
رَحِمَهُ الله يرى أنه ينسحب ولا يشهد معهم، وقال عن قول النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ الرَّجُلَ إِذَا صَلَّى مَعَ الْإِمَامِ
حَتَّى يَنْصَرِفَ حُسِبَ لَهُ قِيَامُ لَيْلَةٍ» رواه أبو داود (1375) عَنْ أَبِي
ذَرٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، وهو في «الصحيح المسند» (270) لوالدي رَحِمَهُ الله.

ماذا يعني الرسول
بالإمام؟ الإمام المتسنن أم غيره؟ ما تظن؟

مداخلة: المتسنن.

الشيخ: طيب! فإذًا لا
يتابعه إذا كان غير متسنن. اهـ من «جامع تراث العلامة الألباني في الفقه» (7/
128).

وكذلك والدي رحمه
الله كلامه يفيد هذا، فهو يقول: أنا أرى لمن أراد أن يقتدي بالأئمة في الحرمين أرى
أن يصلي معهم .. عشر ركعات، أو ثمان ركعات، ثم يوتر، ويقنت على السنة.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/04/168.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(169)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(169)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

الشيخ: الرواية والصلاة خلف
المبتدع ترفعان شأنه، فماذا يا أخانا؟

الطالب: يصلَّى وراءه، إذا لم يكن هناك إمام
أحسن منه يصلَّى وراءه.

الشيخ: وينكِرُ عليه بدعتَه، فما يُظن أنه
مقِرٌّ.

 والرواية بعضهم يقول: إذا لم توجَدْ عند غيره
يُروى؛ من أجل الحرص على الرواية، الحديث لا يفوت، خيرًا إن شاء الله.

[المرجع/ مراجعة
تدريب الراوي لوالدي الشيخ مقبل رَحِمَهُ الله].

قلت: للفائدة عن
مسألة: حكم الصلاة خلف المبتدع، أضيفُ ما يلي:

استفدنا من والدي رَحِمَهُ الله
تَعَالَى: إن بلغت به بدعته إلى حد الكفر فهذا لا يصلى خلفه.

وإن لم تبلغ به حد الكفر فالصلاة
خلفه صحيحة؛ لحديث أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ قال: «يُصَلُّونَ لَكُمْ، فَإِنْ أَصَابُوا
فَلَكُمْ، وَإِنْ أَخْطَئُوا فَلَكُمْ وَعَلَيْهِمْ» رواه البخاري(694).

والصلاة خلف السني أفضل إن تيسَّر
ذلك؛ لأن الإمامة تشريف كما قال الله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: ﴿ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا (74)﴾
[الفرقان:74].

ولأن في الصلاة خلفه تكثيرًا
لسواد المبتدعة، وقد يغتر به الناس إذا كان الذي يصلي خلفه من ذوي الفضل فيظنون
أنه صالح.

وفي الصلاة خلفه مشاهدة المنكر.

قلت: ولا خلاف بين أهل العلم أن
الصلاة خلف السني أفضل، قال صديق حسن خان رَحِمَهُ الله  في «الروضة الندية» (1/330): أما كون الصلاة
خلف كامل العدالة واسع العلم كثير الورع أفضل وأحب، فلا نزاع في ذلك، إنما النزاع
في كون ذلك شرطًا من شروط الجماعة اهـ المراد.

أما الرواية عن
المبتدع فلوالدي رَحِمَهُ الله تفصيل إن كانت مكفِّرة فلا يُروى عنه، أو كان من
سبَّابة أصحاب رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أيضًا لا يُروى عنه
ولا كرامة.. الخ كلامه وتفصيله رَحِمَهُ الله في « مراجعة تدريب الراوي»، و « التعليقات الحسان على مقدمة لسان
الميزان»  قد ننشره في وقتٍ لاحقٍ إن
شاء الله تَعَالَى.

 

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/05/169.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(170)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(170)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

 

تذكر إحدى الأخوات: أنه وصلها هذا المنشور:

 من السنن المهجورة:

الاعتماد على اليدين عند النهوض إلى الركعة على هيئة عاجن.

عن الأرزق بن قيس قال: رأيت عبد الله بن عمر وهو يعجن في الصلاة
(يعتمد على يديه إذا قام) فقلت : ماهذا يا أبا عبد الرحمان؟ قال : "رأيت رسول
الله يعجن في الصلاة "

أخرجه الطبراني وحسنه الألباني.

فهل وقفتم عليه في كتب الشيخ مقبل رحمه الله، وماحكم عليه نرجو
الإفادة؟

الجواب:

قال والدي رَحِمَهُ
الله في «صفة صلاة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ»:


العَجْنُ ليسَ
بمشروعٍ.

بعضُ طلبةِ
العلم-صحيح-مُتأثِّرونَ بالتَّقليد.

هذا العجْنُ من طريق
الهيثمِ بن عمران ولم يوثِّقْهُ إلا ابن حبان، وهو يوثقُ المجهولين.

فالعجنُ عند القيامِ
من السُّجودِ ضعيفٌ، لا يثبتُ عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وعلى آله وَسَلَّمَ.

والثابتُ في البخاري:
«أنَّه كانَ يعتمدُ بيديهِ على الأرضِ».

هذا هو الثابت ليسَ
فيه صفةُ العجن. اهـ كلام والدي رَحِمَهُ الله.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/07/170.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(171)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(171)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

من هو النبي الذي حُبست له الشمس؟

عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ  عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ قال: «غَزَا نَبِيٌّ مِنَ الْأَنْبِيَاءِ، فَقَالَ لِقَوْمِهِ: لَا
يَتْبَعْنِي رَجُلٌ قَدْ مَلَكَ بُضْعَ امْرَأَةٍ، وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ يَبْنِيَ
بِهَا، وَلَمَّا يَبْنِ، وَلَا آخَرُ قَدْ بَنَى بُنْيَانًا، وَلَمَّا يَرْفَعْ
سُقُفَهَا، وَلَا آخَرُ قَدِ اشْتَرَى غَنَمًا-أَوْ خَلِفَاتٍ-وَهُوَ مُنْتَظِرٌ
وِلَادَهَا»، قَالَ: «فَغَزَا فَأَدْنَى لِلْقَرْيَةِ حِينَ صَلَاةِ الْعَصْرِ،
أَوْ قَرِيبًا مِنْ ذَلِكَ، فَقَالَ لِلشَّمْسِ: أَنْتِ مَأْمُورَةٌ، وَأَنَا
مَأْمُورٌ، اللهُمَّ، احْبِسْهَا عَلَيَّ شَيْئًا، فَحُبِسَتْ عَلَيْهِ حَتَّى
فَتَحَ اللهُ عَلَيْهِ»، قَالَ: «فَجَمَعُوا مَا غَنِمُوا، فَأَقْبَلَتِ النَّارُ
لِتَأْكُلَهُ، فَأَبَتْ أَنْ تَطْعَمَهُ، فَقَالَ: فِيكُمْ غُلُولٌ،
فَلْيُبَايِعْنِي مِنْ كُلِّ قَبِيلَةٍ رَجُلٌ، فَبَايَعُوهُ، فَلَصِقَتْ يَدُ
رَجُلٍ بِيَدِهِ، فَقَالَ: فِيكُمُ الْغُلُولُ، فَلْتُبَايِعْنِي قَبِيلَتُكَ،
فَبَايَعَتْهُ»، قَالَ: «فَلَصِقَتْ بِيَدِ رَجُلَيْنِ أَوْ ثَلَاثَةٍ، فَقَالَ:
فِيكُمُ الْغُلُولُ، أَنْتُمْ غَلَلْتُمْ»، قَالَ: «فَأَخْرَجُوا لَهُ مِثْلَ
رَأْسِ بَقَرَةٍ مِنْ ذَهَبٍ، قَالَ: فَوَضَعُوهُ فِي الْمَالِ وَهُوَ
بِالصَّعِيدِ، فَأَقْبَلَتِ النَّارُ فَأَكَلَتْهُ، فَلَمْ تَحِلَّ الْغَنَائِمُ
لِأَحَدٍ مِنْ قَبْلِنَا، ذَلِكَ بِأَنَّ اللهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى رَأَى
ضَعْفَنَا وَعَجْزَنَا، فَطَيَّبَهَا لَنَا» رواه البخاري(3124)، ومسلم(1747).

 

سألت
والدي رَحِمَهُ الله عن اسم هذا النبي

فأجابني:
هو يوشع بن نون.

فقلت له أين الدليل
على ذلك؟

فذكر حديث أَبِي
هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ الشَّمْسَ لَمْ تُحْبَسْ عَلَى بَشَرٍ إِلَّا
لِيُوشَعَ لَيَالِيَ سَارَ إِلَى بَيْتِ الْمَقْدِسِ»
رواه أحمد(8315).

 وذكره والدي رَحِمَهُ الله في «الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين»(2303).

قلت: فهذه فائدة؛ لأن
هذا الحديث فيه حصر حبس الشمس ليوشع دون من عداه، فيكون مبيِّنًا لاسم النبي في
حديث أبي هريرة المتفق عليه.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/09/171.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(172)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(172)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

ما حكم أكل لحم الدجاج
المستورد من الدول غير الإسلامية؟

اللحوم المستوردة من الدول الأُخرى:

 ما
جاء من بلاد الإسلام فجائز ويؤكل.

وإذا كان  مستوردًا من دولة كافرة غير كتابية فلا يجوز؛
لأنه لا يكون مذكى ذكاة شرعية.

وهذا كالدجاج البرازيلي والفرنسي ...،
والواجب على المسلم أن يطيب مطعمه ومشربه.

ومن شروط الذابح: أن يكون مسلمًا، وأن يسمي
الله، وأن يذبح على الطريقة المشروعة، أما استقبال الذبيحة للقبلة فلا يلزم.

وهاكم فتوى والدي الشيخ مقبل رَحِمَهُ
الله عن هذه المسألة، فقد قُدِّم له سؤال: ما حكم أكل
الدجاج المستورد المجمد؟

الدجاج
المستورد إن كان من بلدٍ إسلامية فالأصل فيهم أنهم مسلمون، مثل الذي يستورد من أرض
الحرمين ونجد أو من مصر، والذابح له مسلم أو كتابي على الطريقة الكتابية .

وأمَّا
من بلد أعداء الإسلام فالأصل فيهم أنهم لا يتقيَّدون بدين، وربما هناك هيئةٌ
للمراقبة عليهم بينهم وبين الهيئة مسافة كبيرة، يكتبون ويضعون الختم؛ من أجل أن يُعْطَوا
شيئًا من المال، وقد ذهب غير واحد ورأوا أنه ليس مذبوحًا على الطريقة الإسلامية،
بل وصلتْ بعضُ الباخرات ولم تُقَطَّع رؤوس الدجاج ، فينبغي بل يجب أن يُترك حتى
تعلم أن ذابحه مسلم، أو أن ذابحه كتابي على الطريقة الكتابية.

(المرجع
ش/ أسئلة شباب بيحان)

تنبيه: المرق
المجمَّد الكلام عليه نفس الكلام على اللحوم المستوردة؛ لأنه متكوِّن من لحومِهَا.

 

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/09/172.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(173)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(173)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

                             ثبِّت عرشك ثم انقش

كانَ يُفيدُنا والدي رَحِمَهُ الله  جوازَ إقامة أكثر من جماعة في مسجدٍ واحد، في حق
من جاء وقد انتهت صلاةُ الجماعة.

لما في «سنن أبي داود» (574) عَنْ أَبِي
سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم  أَبْصَرَ رَجُلًا يُصَلِّي  وَحْدَهُ، فَقَالَ: أَلَا رَجُلٌ يَتَصَدَّقُ
عَلَى هَذَا فَيُصَلِّيَ مَعَهُ.

 

وناقشَ الوالدَ أحدُ الطلاب بحديث أَبِي
مُطِيعٍ- وهو مُعَاوِيَةُ بْنُ يَحْيَى-، عَنْ خَالِدٍ الْحَذَّاءِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ
بْنِ أَبِي بَكْرَةَ، عَنْ أَبِيهِ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ أَقْبَلَ مِنْ نَوَاحِي الْمَدِينَةِ يُرِيدُ الصَّلَاةَ، فَوَجَدَ
النَّاسَ قَدْ صَلَّوْا، فَمَالَ إِلَى مَنْزِلِهِ، فَجَمَعَ أَهْلَهَ، فَصَلَّى
بِهِمْ. أخرجه الطبراني في المعجم الأوسَط 
(4601).

 

فسمعت والدي يقول: ثبِّتْ عرشَكَ ثم
انْقُش.

 

فقال الطالب: أنت تضعفه؟

قلت: وقد ذكر ابنُ رجب في «فتح الباري» (6/ 8): أنَّ هذا الحديث
احتجَّ به من يمنع ثم قال عقِبَه: ومعاوية بْن يَحْيَى، لا يحتج بِهِ.

 

قال: وذهب أكثر العلماء إلى جواز إعادة الجماعة
فِي المساجد فِي الجملة كما فعله أَنَس بْن مَالِك، منهم: عَطَاء وقتادة ومكحول،
وَهُوَ قَوْلُ إِسْحَاق وأبي يوسف ومحمد وداود.

 

وهذا قولُ الشيخ ابنِ عثيمين رَحِمَهُ الله  في «الشرحِ
الممتع»  (4/ 162) قال عن حديث أبي سعيد الخدري: وهذا
نَصٌّ صريحٌ في إعادةِ الجماعةِ بعدَ الجماعةِ الراتبةِ، حيث نَدَبَ النَّبيُّ
عليه الصلاة والسلام مَن يصلّي مع هذا الرَّجُلِ.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/09/173.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(174)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(174)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

                     حكم الخوف من الجن

 

قُدِّم
لوالدي رَحِمَهُ الله هذا السؤال: هل يجوز الخوف من الجن، وماحكم الخوف منهم، وهل
يصل إلى حد الشرك، وهل هناك خوف طبيعي؟

الجواب

الخوف من الجن لا يصل إلى
حد الشرك، إلا إذا اعتقد الشخص أنهم يتصرفون في الكون من دون الله أو يشاركون الله
سبحانه وتعالى، فهذا يصل إلى حد الشرك.

 وإلا فالخوف الطبيعي لا يأثم الشخص عليه، لكنه
يكون نوعًا من الجبن، والنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ
وَسَلَّمَ  يقول: «شر
ما في الرجل  شح هالع ، وجبن خالع ».

  فينبغي أن يقوي إيمانه وأن يعتمد على الله
سبحانه وتعالى.

   « غارة
الأشرطة » ( 2 / 239 ) لوالدي رَحِمَهُ الله.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/09/174.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(175)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(175)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

                 من
طلب الرقية جاهلًا أنه سيخرج من السبعين الألف


 

كتبت
جوابًا لوالدي رَحِمَهُ الله عن سؤال: إذا طلب الرقية من كان جاهلًا، بأنه يخرج من
السبعين الألف، هل يخرج إذا طلبها؟

 

أجاب رَحِمَهُ الله: إذا كان جاهلًا ما
يخرج من السبعين الألف.

 

 ثم
إذا خرج من السبعين الألف ففضل الله واسع.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/10/175.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(176)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(176)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

هل يلزم الترتيب بين الأصابع في قص الأظفار

مسألة:
سألت والدي رَحِمَهُ الله عن الترتيب بين الأصابع في قص الأظفار.

فأجابني: ليس هناك ترتيب.

 

قلت: قال العراقي في «طرح التثريب»(2/77): لَمْ
يَثْبُتْ فِي كَيْفِيَّةِ تَقْلِيمِ الْأَظْفَارِ حَدِيثٌ يُعْمَلُ بِهِ.

وقال الحافظ في «فتح الباري»(5889): وَلَمْ
يَثْبُتْ فِي تَرْتِيبِ الْأَصَابِعِ عِنْدَ الْقَصِّ شَيْءٌ مِنَ الْأَحَادِيثِ.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/10/176.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1349
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(177)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(177)الاختيارات العلمية لوالدي رحمه الله

 

سمعت
والدي رَحِمَهُ اللهُ يسأل في الدرس: امرأة تحرم عليك إلى الأبد ولا يجوز لك
الخلوة بها؟

 

جواب
والدي: هي الملاعَنة. اهـ.

 

وقد
يحصل إشكال؛ لأن المعروف أن من حرمت إلى الأبد تكون من المحارم، ويجوز الخلوة بها.

وضابط
المحرم: كل من حرم عليه نكاحها على التأبيد بسبب مباح لحرمتها.

قال النووي في «شرح
صحيح مسلم»، كتاب الحج (826): لحرمتها احتراز من الملاعنة، فإنها محرمة على التأبيد،
بسبب مباح، وليس مُحَرمًا؛ لأن تحريمها ليس لحرمتها بل عقوبة، وتغليظًا، والله
أعلم.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/11/177.html

أضف رد جديد