فائدة: رقم 290: نموذج من حرص السلف على أوقاتهم

أضف رد جديد

كاتب الموضوع
علي بن أحمد الرازحي [آلي]
مشاركات: 376
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

فائدة: رقم 290: نموذج من حرص السلف على أوقاتهم

مشاركة بواسطة علي بن أحمد الرازحي [آلي] » الاثنين 10 محرم 1441هـ (9-9-2019م) 11:26 pm

فائدة: رقم 290: نموذج من حرص السلف على أوقاتهم

ذكر ابن رجب في “ذيل طبقات الحنابلة”( 154_146/1):
عن ابن عقيل الحنبلي أنه قال:
(إني لا يحل لي أن أضيع ساعة من عُمري، حتى إذا تعطَّل لساني عن مذاكرة ومناظرة، وبصري عن مطالعةٍ، أعملتُ فكري في حال راحتي، وأنا مستطرح، فلا أنهض إلاَّ وقد خطر لي ما أسطره.
وإني لأجدُ من حرصي على العلم وأنا في عشر الثمانين أشد مما كنت أجدُه وأنا ابن عشرين سنة).
وقال: (أنا أقصرُ بغاية جهدي أوقات أكلي، حتى أختار سف الكعك وتحسيه بالماء على الخبزة لأجل ما بينهما من تفاوت المضغ، توفرًا على مطالعة، أو تسطير فائدة، لم أدركها فيه).
قلت: فإلى العابثين بأوقاتهم على الهواتف، أو الحاسوب الآلي، أو مقاطع النكت، أو الجلسات الخالية عن الفوائد العلمية، ونحو ذلك: انتبهوا لأوقاتكم؛ فإنها لا تعوض ولا يرجع بدلها، وكلما مضى منها لا يعود أبدًا.
قد هيّؤوكَ لأمرٍ لو فطنتَ لهُ            فاربأ بنفسكَ أن ترعى مع الهملِ

رابط المادة الأصلية:
https://alrrazihi.al3ilm.com/13781



أضف رد جديد