الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله (101-)


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 315
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله (101-)

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

للاطلاع على السلسلة السابقة الاختيارات العلمية (1-100)

(101)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

              حديث النهي عن الانتعال قائمًا

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: «نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَنْتَعِلَ الرَّجُلُ قَائِمًا» رواه ابن ماجة  (3618).

استفدنا  من والدي رحمه الله : النهي للإرشاد.
وهم كانت نعالهم تحتاج للجلوس، لأنها كانت سبتية.
 ومَن جلس لا ينكر عليه.
وضابط أمر الإرشاد: أن يكون في أمر دنيوي.اهـ كلامه رحمه الله .

--------------------

(النعال السبتية )هي النعال من الجلد  .قال في «النهاية»:السِّبْتُ بالكَسْر: جُلود الْبَقَرِ المَدْبوغة بالقَرَظِ يُتَّخذ مِنْهَا النِّعال، سُمِّيت بِذَلِكَ؛ لِأَنَّ شَعَرها قَدْ سُبِتَ عَنْهَا: أَيْ حُلِقَ وأُزِيل. وَقِيلَ: لأنَّها انْسَبَتَتْ بالدِّباغ: أَيْ لانَت .

المصدر
http://alwadei967.blogspot.com/2017/04/101.html




كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 315
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(102)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(102)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

                     فرق الشعر من وسط الرأس

قال البخاري :بَابُ الفَرْقِ .ثم أخرج في  الباب حديثَيْنِ :
أحدهما:عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا(برقم5917) قَالَ: «كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحِبُّ مُوَافَقَةَ أَهْلِ الكِتَابِ فِيمَا لَمْ يُؤْمَرْ فِيهِ، وَكَانَ أَهْلُ الكِتَابِ يَسْدِلُونَ أَشْعَارَهُمْ، وَكَانَ المُشْرِكُونَ يَفْرُقُونَ رُءُوسَهُمْ، فَسَدَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَاصِيَتَهُ، ثُمَّ فَرَقَ بَعْدُ». وأخرجه مسلم (2336).
والسدل: إرسال شعر الناصية على الجبهة .
والثاني (برقم 5918):عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، قَالَتْ: «كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى وَبِيصِ الطِّيبِ فِي مَفَارِقِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ مُحْرِمٌ».

استفدنا من والدي الشيخ مقبل رحمه الله:
الفَرْقُ من عاداتِ العرب لا يصلُ إلى حدِّ السُّنية .
وإذا فرقَ اقتداءً بالنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فإنهُ يُثابُ ويؤجَرُ.اهـ

وكان  والدي رحمه الله يفرِقُ  شعر رأسه ، ولاستمراره على ذلك كان الشعر يفترق  من  وسط الرأس من طبيعته.

---------------------
قلت:وجمهور العلماء على جواز الأمرين وأن الفرْق مستحب .قال النووي رحمه الله في«شرح صحيح مسلم»(15/90):قَالَ الْعُلَمَاءُ وَالْفَرْقُ سُنَّةٌ لِأَنَّهُ الَّذِي رَجَعَ إِلَيْهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ،قَالُوا: فَالظَّاهِرُ أَنَّهُ إِنَّمَا رَجَعَ إِلَيْهِ بِوَحْيٍ لِقَوْلِهِ :«إِنَّهُ كَانَ يُوَافِقُ أَهْلَ الْكِتَابِ فِيمَا لَمْ يُؤْمَرْ بِهِ». قَالَ الْقَاضِي: حَتَّى قَالَ بَعْضُهُمْ نُسِخَ الْمُسْدَلُ فَلَا يَجُوزُ فِعْلُهُ وَلَا اتِّخَاذُ النَّاصِيَةِ وَالْجُمَّةِ .قَالَ: وَيَحْتَمِلُ أَنَّ الْمُرَادَ جَوَازُ الْفَرْقِ لَا وُجُوبُهُ، وَيَحْتَمِلُ أَنَّ الْفَرْقَ كَانَ بِاجْتِهَادٍ فِي مُخَالَفَةِ أَهْلِ الْكِتَابِ لَا بِوَحْيٍ وَيَكُونُ الْفَرْقُ مُسْتَحَبًّا.
وَلِهَذَا اخْتَلَفَ السَّلَفُ فِيهِ فَفَرَقَ مِنْهُمْ جَمَاعَةٌ وَاتَّخَذَ اللِّمَّةَ آخَرُونَ ،وَقَدْ جَاءَ فِي الْحَدِيثِ: أَنَّهُ كَانَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِمَّةٌ فَإِنِ انْفَرَقَتْ فَرَقَهَا وَإِلَّا تَرَكَهَا .قَالَ مَالِكٌ: فَرْقُ الرَّجُلِ أَحَبُّ إِلَيَّ .هَذَا كَلَامُ الْقَاضِي.
وَالْحَاصِلُ أَنَّ الصَّحِيحَ الْمُخْتَارَ جَوَازُ السَّدْلِ وَالْفَرْقِ وَأَنَّ الْفَرْقَ أَفْضَلُ وَاللَّهُ أَعْلَمُ .اهـ
وقال الحافظ في«فتح الباري»(تحت رقم 5917):الصَّحِيحُ أَنَّ الْفَرْقَ مُسْتَحَبٌّ لَا وَاجِبٌ وَهُوَ قَوْلُ مَالِكٍ وَالْجُمْهُورِ .اهـ

المصدر
http://alwadei967.blogspot.com/2017/04/102.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 315
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(103)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(103)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

هل الشرك قد انقطع  لحديثِ جَابِرٍ، قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: «إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ أَيِسَ أَنْ يَعْبُدَهُ الْمُصَلُّونَ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ، وَلَكِنْ فِي التَّحْرِيشِ بَيْنَهُمْ».رواه مسلم (2812)؟.


استفدت من والدي رحمه الله ما يأتي:

الشرك باقٍ إلى يوم القيامة  لِأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وعلى آله وَسَلَّمَ، قَالَ: «لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ، وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ، حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ»،قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ: اليَهُودَ، وَالنَّصَارَى قَالَ: «فَمَنْ» .رواه البخاري(3456)،ومسلم (2669)عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.
ومن أفعال اليهود والنصارى الشرك بالله، وكثير من المسلمين يهرولون بعد الكفار في العقيدة والأقوال والأفعال.

وفي الصحيحين عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وعلى آله وَسَلَّمَ، قَالَ: «لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَضْطَرِبَ أَلَيَاتُ نِسَاءِ دَوْسٍ عَلَى ذِي الخَلَصَةِ» .[رواه البخاري(7116)،ومسلم (2906)].

وأما حديث جابر: «إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ أَيِسَ أَنْ يَعْبُدَهُ الْمُصَلُّونَ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ، وَلَكِنْ فِي التَّحْرِيشِ بَيْنَهُمْ».فهذا يأسُ الشيطان من رحمة الله لمَّا رأى انتشارَ الإسلام والتوحيد.
وأيضًا فيه ذكرُ المصلين، فهناك الذين لا يصلون . اهـ كلام والدي رحمه الله .
------------------------------------
وقد أفرد لهذه المسألة الشيخ محمد بن عبدالوهاب النجدي رحمه الله بابًا في«كتابه التوحيد»وقال: (بابُ ما جاء أن بعض هذه الأمة يعبدون الأوثان).

قال الشارح  حفيد الشيخ  وهو سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب في« تيسير العزيز الحميد »(306):   أرادَ المصنفُ بهذه الترجمة الردَّ على عبَّاد القبور، الذين يفعلون الشرك ويقولون: إنه لا يقع في هذه الأمة المحمدية وهم يقولون: لا إله إلا الله محمد رسول الله. فبيَّن في هذا الباب من كلاِم الله وكلامِ رسوله صلى الله عليه وسلم ما يدل على تنوُّعِ الشرك في هذه الأمة ورجوع كثيرٍ منها إلى عبادة الأوثان، وإن كانت طائفة منها لا تزال على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمرُ الله تبارك وتعالى.اهـ

المصدر
http://alwadei967.blogspot.com/2017/05/103.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 315
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(104)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(104)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

            
                     حكم الصيام بعد منتصَف شعبان


استفدتُ من والدي رحمه الله ما يأتي:


يجوز الصوم بعد منتصف شعبان لِما رواه البخاري(1914)،ومسلم(1082)عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وعلى آله وَسَلَّمَ، قَالَ: «لَا يَتَقَدَّمَنَّ أَحَدُكُمْ رَمَضَانَ بِصَوْمِ يَوْمٍ أَوْ يَوْمَيْنِ، إِلَّا أَنْ يَكُونَ رَجُلٌ كَانَ يَصُومُ صَوْمَهُ، فَلْيَصُمْ ذَلِكَ اليَوْمَ» .


ولا يتقدم رمضان بصوم يومٍ أو يومين إلا مَن كان معتادًا للصيام .


وكان رحمه الله يضعِّفُ الحديث الذي رواه أبوداود (2337)عَنِ العلاء بن عبدالرحمن عن أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِذَا انْتَصَفَ شَعْبَانُ، فَلَا تَصُومُوا».لأن العلاء وهِمَ فيه .اهـ كلام والدي رحمه الله.

قلت: وأورد هذا الحديثَ والدي رحمه الله في«أحاديث معلة»(454)وقال:هذا الحديث إذا نظرتَ إلى سنده حكمت عليه بالحسن، ولكن في «فيض القدير» بعد عزوه لأحمد وأصحاب السنن بلفظ««إِذَا انْتَصَفَ شَعْبَانُ »أن الإمام أحمد قال: هو غير محفوظ. وفي «سنن البيهقي» عن أبي داود عن أحمد: منكر، وقال ابن حجر: وكان ابن مهدي يتوقَّاه. اهـ



وقال الحافظ في«فتح الباري»(تحت رقم1914):قَالَ جُمْهُورُ الْعُلَمَاءِ يَجُوزُ الصَّوْمُ تَطَوُّعًا بَعْدَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، وَضَعَّفُوا الْحَدِيثَ الْوَارِدَ فِيهِ ،وَقَالَ أَحْمد وابن مَعِينٍ: إِنَّهُ مُنْكَرٌ ،وَقَدِ اسْتَدَلَّ الْبَيْهَقِيُّ بِحَدِيثِ الْبَابِ –أي«لَا يَتَقَدَّمَنَّ أَحَدُكُمْ رَمَضَانَ..»-عَلَى ضَعْفِهِ فَقَالَ: الرُّخْصَةُ فِي ذَلِكَ بِمَا هُوَ أَصَحُّ مِنْ حَدِيثِ الْعَلَاءِ، وَكَذَا صَنَعَ قَبْلَهُ الطَّحَاوِيُّ .اهـ المراد.

المصدر
http://alwadei967.blogspot.com/2017/05/104.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 315
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(105)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(105)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

                                       صفة التبشبش لله عز وجل

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ،رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «مَا تَوَطَّنَ رَجُلٌ مُسْلِمٌ الْمَسَاجِدَ لِلصَّلَاةِ وَالذِّكْرِ، إِلَّا تَبَشْبَشَ اللَّهُ لَهُ، كَمَا يَتَبَشْبَشُ أَهْلُ الْغَائِبِ بِغَائِبِهِمْ إِذَا قَدِمَ عَلَيْهِمْ»أخرجه ابن ماجة(800).
وذكره والدي رحمه الله  في «الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين» (838).


استفدتُ من والدي رحمه الله ما يأتي:

نؤمن بهذا الحديث  ولا نكيف، أونقول ليس له معنى .


والتبشبش في حق المخلوق الانبساط والفرح والسرور.

-------------------------------------------------------
قلت:قال الشيخ الألباني في «الثمر المستطاب» 2/640: تبشبش أصله فرح الصديق بمجيء الصديق، واللطف في المسألة والإقبال.

    والمراد هنا تلقيه ببرِّه وتقريبه وإكرامه.

المصدر
http://alwadei967.blogspot.com/2017/05/105.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 315
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(106)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(106)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

رجل دُقَّ عليه الباب وهو يصلي فنسي وقال: ادخل فماذا عليه؟

كتبتُ عن والدي رحمه الله الآتي:

           ليس عليه شيء .

المصدر
http://alwadei967.blogspot.com/2017/06/106.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 315
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(107)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(107)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

ما حكم اللحم المستورد من الكفار؟

جـواب والدي الشيخ مقبل رحمه الله:

 هذا لا يجوز أكله، فإنهم يصعقون الدجاج بالكهرباء صعقًا، فهي ميتة.
ولمَّا رأوا الناس لا يقبلونها وضعوا على السمك (مذبوح على الطريقة الإسلامية).

قيَّدتُه من دروس والدي رحمه الله .

المصدر
http://alwadei967.blogspot.com/2017/06/107.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 315
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(108)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(108)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

                                                  
                                                          أصناف صدقة الفطر


تُخرج صدقة الفطر من أربعة أصناف: الشعير، والزبيب، والتمر، والأقط  .


روى البخاري (1510)عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: «كُنَّا نُخْرِجُ فِي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ الفِطْرِ صَاعًا مِنْ طَعَامٍ» ، وَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ: «وَكَانَ طَعَامَنَا الشَّعِيرُ وَالزَّبِيبُ وَالأَقِطُ وَالتَّمْرُ».


قلت لوالدي رحمه الله : ألا يذكر البر؛ لقوله صَاعًا مِنْ طَعَامٍ .
فقال: قد جاء تفسير الطعام في حديث أبي سعيد الخدري:«وَكَانَ طَعَامَنَا الشَّعِيرُ وَالزَّبِيبُ وَالأَقِطُ وَالتَّمْرُ».
فهذه الرواية تفسير الرواية التي أبهم فيها الطعام (1).

وكتبت عن والدي رحمه الله: فإن عجز عن إخراج المنصوص عليه أخرج من غالب قوت البلد.

وكتبت عن والدي رحمه الله:  صدقة  الفطر لا تجزئ نقودًا .

وإذا ألزمتِ الحكومة بالنقود فأعطِهم ،وأعطِ صدقة الفطر  أيضًا صاعًا من شعير أو زبيب أو تمر أو أقط .
والأقِط :اللبن المجفَف .

قيَّدتُه من دروسِ والدي رحمه الله .


-----------


(1)قلت: وذكر هذا  الحافظ في فتح الباري(1508) عن بعضهم   أنه فسَّر الطعام بالحنطة قال:
 وَقد رد ذَلِك ابن الْمُنْذِرِ وَقَالَ: ظَنَّ بَعْضُ أَصْحَابِنَا أَنَّ قَوْلَهُ فِي حَدِيثِ أَبِي سَعِيدٍ :«صَاعًا مِنْ طَعَامٍ» حُجَّةٌ لِمَنْ قَالَ صَاعًا مِنْ حِنْطَةٍ ،وَهَذَا غَلَطٌ مِنْهُ ،وَذَلِكَ أَنَّ أَبَا سَعِيدٍ أَجْمَلَ الطَّعَامَ ثُمَّ فَسَّرَهُ ،ثُمَّ أَوْرَدَ طَرِيقَ حَفْصِ بْنِ مَيْسَرَةَ الْمَذْكُورَةَ فِي الْبَابِ الَّذِي يَلِي هَذَا وَهِيَ ظَاهِرَةٌ فِيمَا قَالَ. وَلَفْظُهُ «كُنَّا نُخْرِجُ صَاعًا مِنْ طَعَامٍ وَكَانَ طَعَامَنَا الشَّعِيرُ وَالزَّبِيبُ وَالْأَقِطُ وَالتَّمْرُ». وَأَخْرَجَ الطَّحَاوِيُّ نَحْوَهُ مِنْ طَرِيقٍ أُخْرَى عَنْ عِيَاضٍ وَقَالَ فِيهِ :«وَلَا يُخْرِجُ غَيْرَهُ».

المصدر
http://alwadei967.blogspot.com/2017/06/108.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 315
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(109)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(109)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

متى يبدأُ وقتُ التَّهنئة يوم العيد ؟
جواب والدي رحمه الله: التهنئةُ ما أعلمُ شيئًا وَرَدَ فيها، ولا بأس أن يُهَنِّئَ بعضُهم بعضًا لِما حصلَ لهم من الخير .
فالقصد أنه لم يثبت شيءٌ في التَّهْنِئَةِ ،ولو هَنَّأَ بعضُهم بعضًا فلا بأس بذلك إن شاء الله ،لا يبلغ إلى حدِّ البدعة ،وليس هناك توقيتٌ أو تحديدٌ.
 لكن ما يفعله الناسُ ويشتغلون بالزياراتِ في يومِ العيد هذا ليس عليه دليل، من صباحِ العيد إلى المغرب واليوم الثاني واليوم الثالث وهكذا إلى صُدْقَانِه (**)،وهذا ليس عليه دليلٌ ،والله المستعان .
وأقبحُ من هذا إذا كان الرجل يصافحُ المرأةَ التي لا يحل له أن يصافحَها ،والتي يحلُّ له أن يصافحَها هي المُحَرَّمَةُ عليه على التَّأبيدِ إلا الملاعَنَةَ فإنها محرَّمَةٌ عليه على التَّأبيدِ ،ولا يجوزُ له أن يصافحَها.

[المرجع شريط /بعض أحكام الصيام].

(**)أي:أصدقائه .

المصدر
http://alwadei967.blogspot.com/2017/06/109.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 315
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(110)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(110)الاختيارات العلمية لوالدي الشيخ مقبل رحمه الله

سؤال: ما حكم الجمع بين الصلاتين في السفر للنازل؟

جواب والدي رحمه الله: أكثر الأدلة تدل على أن النبي  صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذا كان نازلًا يصلي كُلَّ صلاة في وقتها.

وجاء في «صحيح مسلم» (706)من حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه، قَالَ: «خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَامَ غَزْوَةِ تَبُوكَ، فَكَانَ يَجْمَعُ الصَّلَاةَ، فَصَلَّى الظُّهْرَ وَالْعَصْرَ جَميعًا، وَالْمَغْرِبَ وَالْعِشَاءَ جَمِيعًا، حَتَّى إِذَا كَانَ يَوْمًا أَخَّرَ الصَّلَاةَ، ثُمَّ خَرَجَ فَصَلَّى الظُّهْرَ وَالْعَصْرَ جَمِيعًا، ثُمَّ دَخَلَ، ثُمَّ خَرَجَ بَعْدَ ذَلِكَ، فَصَلَّى الْمَغْرِبَ وَالْعِشَاءَ جَمِيعًا..».

فلفظة: ثم دخل ثم خرج تدل على أنه كان نازلًا.
فهذا يدل على جواز الجمع للنَّازل.

قيَّدته من دروس والدي رحمه الله .

المصدر
http://alwadei967.blogspot.com/2017/07/110.html

أضف رد جديد