مقتبس من كلمة في الفتن

أضف رد جديد

كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

مقتبس من كلمة في الفتن

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(1) مقتبس من كلمة في الفتن

 (1)من علامات
الساعة ظهور الفتن


عَنْ أَبِي
هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ:
«يَتَقَارَبُ الزَّمَانُ، وَيَنْقُصُ العَمَلُ، وَيُلْقَى الشُّحُّ، وَتَظْهَرُ
الفِتَنُ، وَيَكْثُرُ الهَرْجُ» قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَيُّمَ هُوَ؟
قَالَ: «القَتْلُ القَتْلُ» رواه البخاري (7061)، ومسلم (157).

هذا الحديث من
علامات الساعة.

 ومن دلائل النبوة؛ فقد وقع طِبْقُ ما أخبر به النّبِيّ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ.

 وداخل أيضًا في الإيمان بالقدر؛ لأن هذا واقع بعلم
الله عَزَّ وَجَل؛ ولهذا والدي الشيخ مقبل رَحِمَهُ اللهُ ذكر جملة من أدلةِ
علامات الساعة- التي أخبر بها النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ
وَسَلَّمَ ووقعت كما أخبر- في كتابه «الصحيح المسند من دلائل النبوة»؛ لأنها من دلائل النبوة، وذكر جملة منها في «الجامع الصحيح في القدر»؛
لأنها تتعلق بقدر الله تَعَالَى، ومراتب القدر أربعة ومنها: إثبات علم الله.

هذا الحديث
ليس إخبارًا عن هذه العلامة وأنها من علامات الساعة فقط، بل نستفيد منه:

 الاعتناء بالأوقات، واستثمارها في الطاعات، واستغلالها
في الأعمال الصالحات، والحرص على نيل البركات، والبركة: ثبوت الخير الإلهي في
الشيء.

     [مقتبس من كلمة في الفتن لابنة الشيخ مقبل
رَحِمَهُ الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/1_31.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(2) مقتبس من كلمة في الفتن

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(2) مقتبس من كلمة في الفتن

                                           (2)اعتزال الفتن

   عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ
اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «سَتَكُونُ فِتَنٌ، القَاعِدُ فِيهَا
خَيْرٌ مِنَ القَائِمِ، وَالقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنَ المَاشِي، وَالمَاشِي
فِيهَا خَيْرٌ مِنَ السَّاعِي، مَنْ تَشَرَّفَ لَهَا تَسْتَشْرِفْهُ، فَمَنْ
وَجَدَ مِنْهَا مَلْجَأً، أَوْ مَعَاذًا، فَلْيَعُذْ بِهِ» رواه البخاري ومسلم.

 حث النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى
آلِهِ وَسَلَّمَ على  اعتزال الفتن واجتنابها.

 أما من استشرف لها- أي: تطلَّع لها وتعرَّض لها-
فإنها «تَسْتَشْرِفْهُ»،
أي: تقلبه وتهلكه، فيصير مفتونًا في دينه، وفي عقيدته، وفي أفكاره.

   [مقتبس من كلمة في الفتن لابنة الشيخ مقبل
رَحِمَهُ الله]

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03 ... 94048.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(3) مقتبس من كلمة في الفتن

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(3) مقتبس من كلمة في الفتن

 
                                          (3) فتنة الألبسة

نجد من النساء
من ابتُليت في دينها؛ بسبب تأثُّرها بلباس الكافرات، فتلبس اللباس العاري، اللباس
الضيق الذي يحجم العورة، وهذا فيه الوعيد الشديد، النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ يقول: «صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ
أَرَهُمَا، قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا
النَّاسَ، وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ، رُءُوسُهُنَّ
كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ، لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ، وَلَا يَجِدْنَ
رِيحَهَا، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا» رواه مسلم (2128)
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ.

ومن المؤسف جدًّا
أننا قد نجد حافظة للقرآن، أو طالبة علم، أو مَنْ تنتسب إلى السنة، ولكن لا يكاد
يُميَّز بين لباسها ولباس الفُويسقات.

فاحذري من
التبرج؛ فإن هذا من أعظم الفتن التي غزتنا، احذري اللباس العاري الضيق، لباس
البنطال بين النساء؛ فإن هذا يتناوله: « وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ
مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ».

[مقتبس من
كلمة في الفتن لابنة الشيخ مقبل رَحِمَهُ الله]

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03 ... 58429.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(4) مقتبس من كلمة في الفتن

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(4) مقتبس من كلمة في الفتن

                                (4)  فتنة الإنترنت

 

 هذه فتنة
عظيمة، مصيبة عمَّت البيوت الطالحين والصالحين، إلا ما رحم ربي، تغيَّرت الأفكار،
وتحرفَتِ العقائد، وقرَّبت الفواحش والمعاصي.

وكم تشغل الأوقات هذه الجوالات؟!

 وكم يقع
الأولاد في العقوق؛ بسبب الجوالات، يصير كالمخدَّر؛ يسمع صوتًا ولا يدري ما يقال، وقد
لا يسمع أصلًا كأنه غير موجود؟!

إن وسائل التواصل قرَّبتِ البُلدان، وصارت كالمدينة
الصغيرة، فيعرف ما يحصل من أُمور، وتصله الأخبار من أقصى العالَم.

فيجب رعاية هذه النعمة، وأن تُستغل بحسب الحاجة،
في الخير: كسماع المواعظ، قرآن، يتابع الدروس، ينشر الخير، فهذه وسيلة ونعمة من
الله سبحانه.

ولكن يجب الحذر من تلاعب الشيطان وجنوده؛ فإنهم
يقودون إلى الفتنة، ويجرون إلى عذاب السعير.

[مقتبس
من كلمة في الفتن لابنة الشيخ مقبل رَحِمَهُ الله]

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03 ... 53498.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(9) مقتبس من كلمة في الفتن

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(9) مقتبس من كلمة في الفتن

 

 

(9)صيانة الجوارح

حافظي على جوارحك، ولا تسمعي الأغاني
والموسيقى، حتى ما يُسمَّي بالشيلات أنا الذي أعرف أنها لا تسلم من الملاهي المحرمة.

و حافظي على قلبك؛ فإن الفتن خطافة، كلمة
ربما تُسمع فتؤثر على قلبك، وتطمس بصيرتك، وربما تنكرت للخير الذي كنت فيه.

[مقتبس من كلمة في الفتن لابنة الشيخ مقبل
رَحِمَهُ الله]

 

 

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03 ... 31530.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(5) مقتبس من كلمة في الفتن

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(5) مقتبس من كلمة في الفتن

 
                            (5) الفتن يُرَقِّقُ بعضها بعضًا

عن عَبْدِ
اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ عن النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى
آلِهِ وَسَلَّمَ قال: «إِنَّهُ لَمْ يَكُنْ نَبِيٌّ قَبْلِي إِلَّا كَانَ حَقًّا
عَلَيْهِ أَنْ يَدُلَّ أُمَّتَهُ عَلَى خَيْرِ مَا يَعْلَمُهُ لَهُمْ،
وَيُنْذِرَهُمْ شَرَّ مَا يَعْلَمُهُ لَهُمْ، وَإِنَّ أُمَّتَكُمْ هَذِهِ جُعِلَ
عَافِيَتُهَا فِي أَوَّلِهَا، وَسَيُصِيبُ آخِرَهَا بَلَاءٌ، وَأُمُورٌ
تُنْكِرُونَهَا، وَتَجِيءُ فِتْنَةٌ فَيُرَقِّقُ بَعْضُهَا بَعْضًا، وَتَجِيءُ
الْفِتْنَةُ فَيَقُولُ الْمُؤْمِنُ: هَذِهِ مُهْلِكَتِي، ثُمَّ تَنْكَشِفُ وَتَجِيءُ
الْفِتْنَةُ، فَيَقُولُ الْمُؤْمِنُ: هَذِهِ هَذِهِ، فَمَنْ أَحَبَّ أَنْ
يُزَحْزَحَ عَنِ النَّارِ، وَيُدْخَلَ الْجَنَّةَ، فَلْتَأْتِهِ مَنِيَّتُهُ
وَهُوَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ، وَلْيَأْتِ إِلَى النَّاسِ الَّذِي
يُحِبُّ أَنْ يُؤْتَى إِلَيْهِ، وَمَنْ بَايَعَ إِمَامًا فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ
يَدِهِ، وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ، فَلْيُطِعْهُ إِنِ اسْتَطَاعَ، فَإِنْ جَاءَ آخَرُ
يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا عُنُقَ الْآخَرِ» رواه الإمام مسلم ( 1844).

« وَتَجِيءُ
فِتْنَةٌ فَيُرَقِّقُ بَعْضُهَا بَعْضًا، وَتَجِيءُ الْفِتْنَةُ فَيَقُولُ
الْمُؤْمِنُ: هَذِهِ مُهْلِكَتِي» أي:  هذه
الفتنة أشد من التي قبلها، فتكون الأولى أخف وأهون بالنسبة للتي بعدها، فتن تتوارد
يرقق بعضهَا بعضًا، نسأل الله العافية.

[مقتبس من كلمة في الفتن لابنة الشيخ مقبل
رَحِمَهُ الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03 ... 54829.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(6) مقتبس من كلمة في الفتن

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(6) مقتبس من كلمة في الفتن

 
                     (6)من أسباب دخول الجنة

عن عبد الله
بن عمرو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «فَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يُزَحْزَحَ عَنِ النَّارِ،
وَيُدْخَلَ الْجَنَّةَ، فَلْتَأْتِهِ مَنِيَّتُهُ وَهُوَ يُؤْمِنُ بِاللهِ
وَالْيَوْمِ الْآخِرِ، وَلْيَأْتِ إِلَى النَّاسِ الَّذِي يُحِبُّ أَنْ يُؤْتَى
إِلَيْهِ» رواه مسلم.

 أرشد النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى
آلِهِ وَسَلَّمَ من أراد الجنة والنجاة من النار أن تأتيه المنية يأتيه الموت وهو
يؤمن بالله واليوم الآخر، وعنده أيضًا صفاء سريرة، طِيْب سريرة، فيحب لأخيه المسلم
ما يحب لنفسه، هذا من صفات المؤمنين، وهو دالٌّ على الإيمان الكامل أن يكون نظيف السريرة،
فيحب لأخيه ما يحب لنفسه.

وفي ترجمة
الشيخ ابن باز من كتاب «الإنجاز في ترجمة الإمام عبدالعزيز بن باز» (282)
لعبدالرحمن بن يوسف الرحمة: أن الشيخ عبدالعزيز بن محمد السدحان سألَ الشيخ ابن
باز: لماذا نجد لكَ كلَّ هذا القبول والحُبِّ في قلوب الناس؟

غير أن الشيخ
ابن باز رحمه الله لم يجبْه ورغِب الإعراض عن مثل هذا السؤال، إلا أن الشيخ عبد
العزيز السدحان ألحَّ عليه في ذلك، موضِّحًا أن الغاية من هذا أن يستفيد الجميع،
فكان ما قاله رحمه الله: إنني لا أحمل في قلبي شيئًا.

فرحم الله
الشيخ ابن باز كان طيِّب السريرة، والقليل من العلماء من يوصف بكونه طيِّب السريرة.

[مقتبس من كلمة في الفتن لابنة الشيخ مقبل
رَحِمَهُ الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03 ... 96817.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(7) مقتبس من كلمة في الفتن

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(7) مقتبس من كلمة في الفتن

 

                             (7)الاجتهاد في
العبادة قبل نزول الفتن

عن أبي هريرة
رضي الله عنه، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ
وَسَلَّمَ: «بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ،
يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا
وَيُصْبِحُ كَافِرًا، يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا» رواه الامام مسلم
(118).

 أي: سابقوا إلى الأعمال الصالحة قبل نزول الفتن؛
لأن الفتن تصرف عن العبادة،  تشغل عن طلب
العلم، تشوِّش الفكر.

 ومن نصائح والدي رَحِمَهُ اللهُ التي استفدناها
منه: اجتهدوا قبل أن تأتيكم الصوارف.

فالفتن هلاك، الفتن
تقمع صاحبها، وتصرعه وتهلكه وتشغله.

[مقتبس من كلمة في الفتن لابنة الشيخ مقبل
رَحِمَهُ الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03 ... 50871.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(8) مقتبس من كلمة في الفتن

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(8) مقتبس من كلمة في الفتن

 

                                (8) أنواع من الفتن

عن أبي وائل شَقِيق،
قَالَ: سَمِعْتُ حُذَيْفَةَ، قَالَ: كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ
عَنْهُ، فَقَالَ: أَيُّكُمْ يَحْفَظُ قَوْلَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الفِتْنَةِ، قُلْتُ أَنَا كَمَا قَالَهُ: قَالَ: إِنَّكَ
عَلَيْهِ أَوْ عَلَيْهَا لَجَرِيءٌ، قُلْتُ: «فِتْنَةُ الرَّجُلِ فِي أَهْلِهِ وَمَالِهِ وَوَلَدِهِ وَجَارِهِ، تُكَفِّرُهَا
الصَّلاَةُ وَالصَّوْمُ وَالصَّدَقَةُ، وَالأَمْرُ وَالنَّهْيُ»، قَالَ: لَيْسَ
هَذَا أُرِيدُ، وَلَكِنِ الفِتْنَةُ الَّتِي تَمُوجُ كَمَا يَمُوجُ البَحْرُ، قَالَ:
لَيْسَ عَلَيْكَ مِنْهَا بَأْسٌ يَا أَمِيرَ المُؤْمِنِينَ، إِنَّ بَيْنَكَ
وَبَيْنَهَا بَابًا مُغْلَقًا، قَالَ: أَيُكْسَرُ أَمْ يُفْتَحُ؟ قَالَ: يُكْسَرُ،
قَالَ: إِذًا لا يُغْلَقَ أَبَدًا، قُلْنَا: أَكَانَ عُمَرُ يَعْلَمُ البَابَ؟
قَالَ: نَعَمْ، كَمَا أَنَّ دُونَ الغَدِ اللَّيْلَةَ، إِنِّي حَدَّثْتُهُ
بِحَدِيثٍ لَيْسَ بِالأَغَالِيطِ، فَهِبْنَا أَنْ نَسْأَلَ حُذَيْفَةَ،
فَأَمَرْنَا مَسْرُوقًا فَسَأَلَهُ، فَقَالَ: البَابُ عُمَرُ رواه البخاري (525)،
ومسلم (144).

أثبت النبي
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الفتنة في أربعة أشياء: «فِتْنَةُ الرَّجُلِ
فِي أَهْلِهِ وَمَالِهِ وَوَلَدِهِ وَجَارِهِ»:

فتنة الأهل، المرأة
قد تكون فتنة على زوجها، الفتنة في اللغة: الابتلاء والاختبار.

فالمرأة قد
تكون فتنة على زوجها، تحثه على معصية الله، تعينه على الشر، على قطيعة الأرحام،
على تقليد أفكار أعداء الإسلام والتشبه بهم، تُضيِّقُ صدره، تُسرف ولا تلتفت
للاقتصاد، تُحفِّز على التنافس في الدنيا وإيثار العاجل على الآجل؛ لهذا يقول الله
تَعَالَى: ﴿إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ﴾ [التغابن:15]، وقال
سُبحَانَهُ وَتَعَالَى: ﴿يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا
لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ﴾
[التغابن: 14].

وفسر هذه
الآية ابن القيم في «عِدَة الصابرين» (64)، وقال: ليس المراد من هذه العداوة ما
يفهمه كثيرٌ من الناس أنها عداوة البغضاء والمحادَّة، بل إنما هي عداوة المحبة
الصادَّة للآباء عن الهجرة والجهاد وتعلم العلم والصدقة وغير ذلك من أمور الدين
وأعمال البِرِّ. اهـ.

لهذا جاء الحث
على اختيار المرأة التقيَّة صاحبة الدين، وهذا أهم شيء في صفات المرأة، وأما
الجمال وغيره من الصفات المرغوبة عند الرجل فهذا ليس هو الأساس، روى البخاري (5090)،
ومسلم (1466) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «تُنْكَحُ المَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ:
لِمَالِهَا وَلِحَسَبِهَا وَجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ،
تَرِبَتْ يَدَاكَ».

وعمران بن
حطان كان سنيًّا فتزوج بابنة عمه وكانت من الخوارج؛ تزوجها من أجل أن يردَّها إلى السنة،
فأثَّرت فيه وسحبته إلى عقيدة الخوارج، مع أن الغالب أن الرجل هو الذي يؤثِّر على
الزوجة، خاصة إذا المرأة أحبت زوجها فإنها تطيعه وتنقاد لتوجيهاته، وتتحول إلى السنة،
وإلى مؤدبة وتقيَّة، ولكن الجليس له تأثير على جليسه، فالمرأة قد تؤثِّر على زوجها.

فأعيني زوجك
على الخير، وفيما يقربه إلى الله تعالى، ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ
وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾ [المائدة: 2].

وإذا أعنتِ
زوجك على الباطل، على عقوق أبويه، على الإساءة إلى أخواته وقريباته، على انتهاك
حرمات الله، تكونين مشاركة له في الإثم؛ لأنك تسببت  في هذا، وأعنت على الباطل.

ثم قال في
الحديث: « وَمَالِهِ» المال فتنة، يشغل القلب، ويتباهى به، ويتكبر، ويفخر، وقد
يقعون في الإسراف، والإسراف لا يجوز ﴿ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ
الْمُسْرِفِينَ (141) ﴾ [الأنعام:141].

ويدخل في
المال الذهب والفضة، فلا تتباهي بلباسك وبمظهرك، وتزيني في حدود الشرع، وبما لا
يخالف الشرع، ﴿أَوَمَنْ يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ
مُبِينٍ (18)﴾ [الزخرف:18].

ثم
قال: « وَوَلَدِهِ» فتنة الولد، هذه أبوابها واسعة، فقد يكون الولد شقيًّا عاقًّا
لا يستجيب لأبويه، لا يبر أبويه،  هذه فتنة،
هذا ابتلاء، قد يكون الأب حريصًا على الولد أن يكون على تربية  طيبة، وأن
يكون حافظًا لكتاب الله، ويجالس الطيبين، والولد في جهة وتوجيهات أبويه في جهة أخرى،
وصدق الله إذ يقول: ﴿إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ﴾
[التغابن:15].

 وقد يجرُّ الأب والأم إلى الدعاء على الولد، وقلة
الصبر على المقدور، فيزداد الولد شقاوة، ويزداد بلاء؛ ولهذا النّبِيّ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ يقول: « لَا تَدْعُوا عَلَى
أَنْفُسِكُمْ، وَلَا تَدْعُوا عَلَى أَوْلَادِكُمْ، وَلَا تَدْعُوا عَلَى
أَمْوَالِكُمْ، لَا تُوَافِقُوا مِنَ اللهِ سَاعَةً يُسْأَلُ فِيهَا عَطَاءٌ،
فَيَسْتَجِيبُ لَكُمْ» رواه مسلم (3009) عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ.

«وَجَارِهِ»
والمراد ما قد يحصل بين الجار وجاره من الأشياء اليسيرة.

إذًا هذا من أنواع
الفتن «فِتْنَةُ الرَّجُلِ فِي أَهْلِهِ وَمَالِهِ وَوَلَدِهِ وَجَارِهِ ».

وفيه الحذر من
فتنة هؤلاء، والمعصوم من عصم الله.

ثم ذكر صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه يكفرها «الصَّلاةُ
وَالصَّوْمُ وَالصَّدَقَةُ، وَالأَمْرُ وَالنَّهْيُ»،
كما قال تَعَالَى: ﴿إِنَّ
الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ (114)﴾[هود].

قال ابن رجب
في «فتح الباري»(4/206):
وذلك لأن أكثر ما يصيب الإنسان في هذه الأشياء تكون من الصغائر دون الكبائر.

 

[مقتبس من كلمة في الفتن لابنة الشيخ مقبل
رَحِمَهُ الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03 ... 44016.html

أضف رد جديد