سلسلة المسائل النسائية


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1354
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

سلسلة المسائل النسائية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(90) سلسلة المسائل النسائية

 
                            قرار المرأة في البيت
سؤال: نرجو شرح هذه الآية يقول الله عَزَّ وَجَل: ﴿ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى ﴾ [الأحزاب:33]؟
الشيخ: هذه في شأن نساء النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ، اختار الله لهنَّ العفة والنزاهة وصيانة العرض، فينبغي أن يُقْتَدَى بهن، وأما ﴿ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ ﴾ فهو على أنواع: ربما تخرج كاشفة لساقيها ولا تحتجب ولا تتغطى، وربما يطُفن بالبيت وهُنَّ عرايا، وتقول إحداهن:

الْيَوْمَ يَبْدُو بَعْضُهُ أَوْ كُلُّهُ
...
 ومَا بَدَا مِنْهُ فَلَا أُحِلُّهُ
والحديث صحيح، فهذا من تبرج الجاهلية، ولباس الإسلام بحمد الله معروف، وهو أن تغطي جميع جسدها بلباسٍ لا يكون شفَّافًا يصف الجسم.
سؤالٌ: إذا كان طلب العلم الشرعي أو غير الشرعي في الجامعات فإذا كان في اختلاط فهو حرام بيِّن، وإن لم يكن في اختلاط فأين آية القرار، فكثير من المسلمات يفهمن أن الابتعاد عن الاختلاط في المدارس هو القرار بحيث ما زلن يخرجن كثيرًا من بيوتهن، نرجو التوضيح؟
الشيخ: نعم، القرار البقاء في البيت، هذا لا إشكال فيه.
 ما معنى قوله: ﴿ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ ﴾ [الأحزاب:33]؟
في: ظرفية، فالمراد: ابقين في بيوتكن، ويجوز لها أن تخرج للحاجة الضرورية.
 أما مسألة المدارس والجامعات فالصحيح أنَّها عطَّلت كثيرًا من النساء عن العلم النافع، وعطلتهن عن الزواج، ربما لا تتزوج المرأة إلا بعد أن تنتهي من الجامعة، وربما... وربما..، وربما لو تزوجت بعد خمسة عشرة سنة ما يأتي قدر عشرين سنة إلا ولها ثلاثة من الولد فما بعد ذلك، فالصحيح أنه يعتبر تعطيلًا، وينبغي أن يعلم أن مدارسنا وجامعاتنا، وهكذا أيضًا مستشفياتنا ليست مبنية على أساس إسلامي، هي مبنية على تقليدٍ لأعداء الإسلام، فأنصح بالبقاء في البيت، وقد سمعتنَّ قول رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ: «المَرْأَةُ عَوْرَةٌ، فَإِذَا خَرَجَتْ اسْتَشْرَفَهَا الشَّيْطَانُ».
 أي: يقول لها: إنك لا تمرين بأحد إلا أعجبتيه، ويقول النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ: « مَا تَرَكْتُ فِتْنَةً أَضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنَ النِّسَاءِ ». الأمر خطير، فننصح بالبقاء في البيت، وألَّا تخرجَ إلا لحاجة.
[مفرَّغ من ش/ أسئلة النساء، وهو ضمن غارة الأشرطة المجلد الثاني]
 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/02/90.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1354
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(91) سلسلة المسائل النسائية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(91) سلسلة المسائل النسائية

 

هل يجوز
للمرأة أن تكشف عن رأسها أمام أبيها وأخوتها وعيال أخواتها أو لا جزاكم الله خير؟

الجواب:

من المواضع
التي يحلُّ للمرأة كشفها أمام محارمها مواضع الوضوء.

 

روى
البخاري (193) عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ عُمَرَ، قَالَ: «كَانَ
الرِّجَالُ وَالنِّسَاءُ يَتَوَضَّئُونَ فِي زَمَانِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  جَمِيعًا».

 

وهذا
الحديث يحمل على المحارم، أو أنه كان قبل الحجاب.

 

قال ابن
قدامة في «المغني»(7/98): وَيَجُوزُ لِلرَّجُلِ أَنْ يَنْظُرَ مِنْ ذَوَاتِ
مَحَارِمِهِ إلَى مَا يَظْهَرُ غَالِبًا، كَالرَّقَبَةِ وَالرَّأْسِ
وَالْكَفَّيْنِ وَالْقَدَمَيْنِ وَنَحْوِ ذَلِكَ، وَلَيْسَ لَهُ النَّظَرُ إلَى
مَا يَسْتَتِرُ غَالِبًا، كَالصَّدْرِ وَالظَّهْرِ وَنَحْوِهِمَا.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/04/91.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1354
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(92) سلسلة المسائل النسائية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(92) سلسلة المسائل النسائية

تسأل
إحدى أخواتي في الله عن صحة ما في هذه الرسالة:

فوائد
الحيض للمرأة: هدية لكل النساء.

بجد
الحمد لله إن الله خلقني امرأة؛ اقرأوا واستفيدوا مثل الصحابيات:

عن
النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا اغتسلت المرأة من حيضها ، وصلت ركعتين تقرأ فاتحة
الكتاب وسورة الإخلاص ثلاث مرات في كل ركعة: غفر الله لها كل ذنب عملته من صغيرة
وكبيرة، ولم تكتب عليها خطيئة إلى الحيضة الأخرى، وأعطاها أجر ستين شهيد، بنى لها
مدينة في الجنة، وأعطاها بكل شعرة على رأسها نورًا، وإن ماتت إلى الحيضة ماتت
شهيدة، وقالت عائشة رضي الله عنها : ما من امرأه تحيض إلا كان حيضها كفارة لما معها
من ذنوبها، وإن قالت عند حيضها: الحمد الله على كل حال، وأستغفرك من كل ذنب، كتب
لها براءة من النار، وأمان من العذاب.

وأيضًا
تقدم أن الحائض إذا استغفرت عند كل صلاة سبعين مرة : كتب لها ألف ركعة، ومحى عنها
سبعين ذنبًا، وبنى لها في كل شعرة في جسدها مدينة في الجنة.

لا
تكوني أنانية فقط تقرأيها .. أرسلي ليستفيد غيرك وتستفيد خاص للنساء.

تدِرِي
ليش واجب عليك نشرها ؟ لأنه من عرف علم بالدين ولم يقم بنشره يلجم يوم القيامة بلجام
من نار.

أرجو
نشرها لعدد أكبر من النساء

هل
هذا صحيح؟

الجواب:

هذه أحاديث مكذوبة؛
لا يصح منها شيءٌ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

وليس فيه ما يشجع
المرأة في دينِها على نزول الحيض؛ غير أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
عزَّاها وصبَّرها، تقول  عَائِشَةَ رَضِيَ
اللَّهُ عَنْهَا: خَرَجْنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لاَ
نَذْكُرُ إِلَّا الحَجَّ، فَلَمَّا جِئْنَا سَرِفَ طَمِثْتُ، فَدَخَلَ عَلَيَّ
النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا أَبْكِي، فَقَالَ: «مَا
يُبْكِيكِ؟» قُلْتُ: لَوَدِدْتُ وَاللَّهِ أَنِّي لَمْ أَحُجَّ العَامَ، قَالَ:
«لَعَلَّكِ نُفِسْتِ؟» قُلْتُ: نَعَمْ، قَالَ: «فَإِنَّ ذَلِكِ شَيْءٌ كَتَبَهُ
اللَّهُ عَلَى بَنَاتِ آدَمَ، فَافْعَلِي مَا يَفْعَلُ الحَاجُّ، غَيْرَ أَنْ لا
تَطُوفِي بِالْبَيْتِ حَتَّى تَطْهُرِي». رواه البخاري (305)، ومسلم (1211).

وقوله صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «فَإِنَّ ذَلِكِ شَيْءٌ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَى بَنَاتِ آدَمَ»
قال ابن رجب في «فتح الباري»(2/31): أي:  أنَّهُ
قضى بهِ عليهن وألزمهن إياه، فهن متعبَّدات بالصبر عليهِ.

وبيَّن النبي صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أن المرأة ناقصة دين؛ لأنها تمكث الأيام لا تصلي ولا
تصوم.

ويتناول آلام الحيض
وما يحصل من كآبة وتغيُّر المزاج أحاديث مكفرات الذنوب، كحديث أَبِي سَعِيدٍ
الخُدْرِيِّ، وأَبِي هُرَيْرَةَ: عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
قَالَ: «مَا يُصِيبُ المُسْلِمَ، مِنْ نَصَبٍ وَلا وَصَبٍ، وَلا هَمٍّ وَلا حُزْنٍ
وَلا أَذًى وَلاَ غَمٍّ، حَتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا، إِلَّا كَفَّرَ اللَّهُ
بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ» رواه البخاري(5641).

واحذري من نشر
الأحاديث المكذوبة- إلا لبيان حالها للناس، وتحذيرهم منها-، بل والأحاديث الضعيفة؛
فإن هذا كبيرة من الكبائر، يتناوله قول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ
كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا، فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ».

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/04/92.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1354
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(93) سلسلة المسائل النسائية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(93) سلسلة المسائل النسائية

سؤال قُدِّمَ: الحناء إذا كان يتقشَّر في اليد هل يُعدُّ عازلًا
لماء الطهارة؟

لا
يؤثِّر إلَّا إذا كان له طبقة، جُرْم، يعني: إذا جفَّ الحناء تجدين له طبقة.

أما
مجرد لون، وربما يتقشر بعدُ وخاصة اليدين الجافة قد يحصل لها هذا؛ فهذا لا يؤثِّر،
ولا يمنع وصول ماء الطهارة.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/04/93.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1354
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(94) سلسلة المسائل النسائية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(94) سلسلة المسائل النسائية

 

ما حكم استعمال البروتين للشعر؟

إليكِ فتوى الشيخ ابن عثيمين رَحِمَهُ الله
في الجواب على سؤال:

ما حكم إذا عملت الفتاة دواءً لشعرها ليجعله
ناعمًا كصبغ الشعر بالسواد أو غيره هل هو حلال أم حرام؟

 

الجواب: أما الدواء
الذي يجعل الشعر ناعما فلا أعلم فيه بأسًا، ولا حرج فيه.

 وأما الذي تصبغ به المرأة بياض شعرها؛ ليكون
أسود فهذا لا يجوز؛ وذلك لأنه ثبت في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال «غيروا
هذا الشيب وجنبوه السواد»، والأصل في الأمر الوجوب. وقوله: «جنبوه» هذا أمر، الأصل
أنه يجب علينا أن نجنبه السواد. اهـ  من «
فتاوى نور على الدرب».

ويبقى التنبيه على
أنه إذا كان يمنع هذا الدواء وهذه المعالجة للشعر وصول ماء الطهارة، فيجب اجتنابه،
والله أعلم.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/05/94.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1354
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(95) سلسلة المسائل النسائية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(95) سلسلة المسائل النسائية

 

                  من
أضرار كثرة خروج المرأة


مِنْ أضرار كثرة خروج
المرأة من بيتِهَا:

-أنه يتنافى مع أمر
ربِّها سُبحَانَهُ وَتَعَالَى.

قال الله تعالى: ﴿وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ
الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى﴾[الأحزاب:33].

-أنه سببٌ للانهيار الأُسَرِي وتفكُّكِهَا، ومفتاح شر عظيم على الإسلام
والمسلمين؛ فلهذا يهتف الأعداء ليلًا ونهارًا إلى إخراجِ المرأةِ من بيتِها، وأنَّ
قرار المرأة في بيتِها ظلمٌ لها، وسجن لها، وانتقاص لحريتها ﴿ كَبُرَتْ كَلِمَةً
تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا (5)﴾[الكهف].

-وذكر والدي رَحِمَهُ
الله في «غارة الأشرطة»(1/367)
من أسبابِ تسلُّطِ الشيطان: خروج المرأة.

واستدل بأدلة، منها:

 عن عَبْدِ اللهِ بن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ،
عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «الْمَرْأَةُ
عَوْرَةٌ، فَإِذَا خَرَجَتْ اسْتَشْرَفَهَا الشَّيْطَانُ» رواه الترمذي (1173).

وفسَّرَ رَحِمَهُ
الله قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « اسْتَشْرَفَهَا
الشَّيْطَانُ» يقول: إنَّكِ لا تمرين بأحدٍ إلَّا أعجبْتِيْهِ.

عَنْ جَابِر بن عبد
الله رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ رَأَى امْرَأَةً، فَأَتَى امْرَأَتَهُ زَيْنَبَ، وَهِيَ تَمْعَسُ
مَنِيئَةً لَهَا، فَقَضَى حَاجَتَهُ، ثُمَّ خَرَجَ إِلَى أَصْحَابِهِ، فَقَالَ:
«إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ، وَتُدْبِرُ فِي صُورَةِ
شَيْطَانٍ، فَإِذَا أَبْصَرَ أَحَدُكُمُ امْرَأَةً فَلْيَأْتِ أَهْلَهُ، فَإِنَّ
ذَلِكَ يَرُدُّ مَا فِي نَفْسِهِ» رواه
مسلم (1403).

 

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/06/95_6.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1354
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(96) سلسلة المسائل النسائية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(96) سلسلة المسائل النسائية

  

هل هذا البيت الآتي معناه صحيح؟

إِن النِّسَاء شياطين خُلِقْنَ لنا
... نَعُوذ بِاللَّه من شَرّ الشَّيَاطِين

كتبت عن والدي الشيخ مقبل رَحِمَهُ
الله تعليقًا على هذا البيت:

هذا باطل.

بل الرَّسُولُ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وعلى آله وَسَلَّمَ يقول: «خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ
لأَهْلِهِ وَأَنَا خَيْرُكُمْ لأَهْلِي».

(رواه الترمذي(3895) عن عائشة رضي
الله عنها).

 

وقد ذكروا في التاريخ أن رجلًا طلب
منه الحجاجُ بن يوسف الثقفي أن يزوجه ابنته -والحجاج ظالم كان يَرى منه البطش-
فزوَّجه.

 فبعد ذلك قال لابنته: كيف تكون عشرتُك مع هذا
الظالم؟

 فقالت: يا أبتِ لا تخف، وإن شئت أن تنظر من ثقبٍ
في الباب فعلتَ.

 فنظر فإذا زوجها حامل لها -أي الحجاج- كالبعير
لها. اهـ كلام والدي رَحِمَهُ الله.

 

هذا، وقد جاءَ أن امرأةً ردَّت على
الشاعر، وقالت:

إنَّ النِّسَاءَ رَيَاحِينُ
خُلِقْنَ لَكُمْ .. وَكُلُّكُمْ يَشْتَهِي شَمَّ الرَّيَاحِينِ

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/06/96_23.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1354
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(97) سلسلة المسائل النسائية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(97) سلسلة المسائل النسائية

 

                              الزينة المبالَغ
فيها

التجمل الزائد والزينة المبالَغ فيها لها سلبيات، منها:

ضياع الوقت.

انتعاش المرأة فلا تكون مُتَّزِنة في تصرفاتها.

خفة العقل.

احتقار الغير.

هذه نتيجة الزينة المبالَغ فيها.

 

أما
النظافة المعتدلة فإن ديننا يحُثُّ على ذلك، وهي
تجلب السرور، كما قال بعض الحكماء: من نظف ثوبه قَلَّ همُّه،
ومن طاب ريحه زاد عقله.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/07/97_25.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1354
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(98) سلسلة المسائل النسائية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(98) سلسلة المسائل النسائية

 

           شبهة
لمجيزي كشف المرأة يديها ووجهها عند خروجها


 

هناك حديث يتشبَّث به بعض النساء على
جواز خروج المرأة، ويدها ووجهها مكشوفان، وهو ما يلي:

 عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، أَنَّ
أَسْمَاءَ بِنْتَ أَبِي بَكْرٍ، دَخَلَتْ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَلَيْهَا ثِيَابٌ رِقَاقٌ، فَأَعْرَضَ عَنْهَا رَسُولُ
اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَقَالَ: «يَا أَسْمَاءُ، إِنَّ
الْمَرْأَةَ إِذَا بَلَغَتِ الْمَحِيضَ لَمْ تَصْلُحْ أَنْ يُرَى مِنْهَا إِلَّا
هَذَا وَهَذَا» وَأَشَارَ إِلَى وَجْهِهِ وَكَفَّيه.

رواه أبو داود من طريق سَعِيدِ بْنِ
بَشِيرٍ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ خَالِدٍ بْنِ دُرَيْكٍ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ
اللَّهُ عَنْهَا، به.

والحديث ضعيف؛ سعيد بن بشير ضعيف،
وفيه انقطاع.

 قال أبو داود عَقِبَهُ: هَذَا مُرْسَلٌ؛ خَالِدُ
بْنُ دُرَيْكٍ لَمْ يُدْرِكْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا.

ثم الحديث معل بالإرسال؛ فسعيد بن
بشير قد خالفه من هو أرجح منه، وهو هشام بن أبي عبدالله الدستوائي، فروى الحديث
مرسلًا، وهشام من أثبت الناس في قتادة، فيكون المرفوع معلًّا بعلةٍ قادحة.

حتى إن والدي رَحِمَهُ اللهُ ذكر أن
الشيخ الألباني رَحِمَهُ اللهُ جعل طريق هشام الدستوائي متابعة لحديث سعيد بن
بشير، فقال والدي رَحِمَهُ اللهُ: هذه الطريق تُعل طريق سعيد بن بشير؛ لأنه ضعيف،
ولأن هشامًا من أثبت الناس في قتادة.

فأثبت الناس في قتادة ثلاثة: شعبة،
وهشام بن أبي عبدالله الدستوائي، سعيد بن أبي عروبة. 

وفائدة معرفة الأثبات:

أنه عند اختلاف الرواة تُرجح رواية من
قيل فيه: إنه أثبت الناس في فلان، هذه فائدة. فكيف إذا كان المخالف ضعيفًا؟ يكون
أشد ضعفًا.

ونحن ما عندنا شك أنه يجب على المرأة
أن تستر جميع جسدها عند خروجها، كما ثبت عن عبدالله بن مسعود رَضِيَ اللَّهُ
عَنْهُ، عن النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: «المَرْأَةُ
عَوْرَةٌ؛ فَإِذَا خَرَجَتِ اسْتَشْرَفَهَا الشَّيْطَانُ» رواه الترمذي (1173)،
وصححه الشيخ الألباني في «الإرواء» (273)، ووالدي في «الصحيح المسند» (863) رحمهما
الله.

وسواء كانت مُحْرِمَة أو ليست
مُحْرِمَة.

والحمد لله على نعمة العلم، وقد وجدنا
من لا تفهم الدين، أو من عندها جهل مركب تُجادل وتُجاذب في هذه المسألة.

نسأل الله أن يثبتنا على الدليل،
ونسأله التوفيق والسداد.

 

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/07/97_30.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1354
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(99) سلسلة المسائل النسائية

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(99) سلسلة المسائل النسائية

 

        المرأة والعمل

قال والدي الشيخ مقبل رَحِمَهُ الله في «تحفة المجيب»(338): وعند أن نزلت مصر رأيت النساء تذهب من الصباح
وشنطتها في يدها إلى بعد الظهر بساعتين.


 فإن كانت مدرِّسة
فإنّها لا ترجع إلى البيت إلا وقد كرهت نفسها. وإن كانت موظفة فأقبح من ذلك يختلي
بها المدير والسكرتير
إلى غير
ذلك.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/08/99.html

أضف رد جديد