مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي  

أضف رد جديد

كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(97)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(97)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

من فراسته رَحِمَهُ الله   

قال والدي رَحِمَهُ الله عن أيام دراسته في الجامعة الإسلامية: كان يدرسنا
الدكتور محمد مصطفى الأعظمي([1])، لا أحب
تدريسَه، ولا أثق به؛
لأنني تفرَّست فيه أنه رجل متأثِّر بالغَرب، وظهرتِ
الحمد لله، ظهر هذا عند أن كان تُناقَش رسالة
الماجستير، قال: لو
كانت هذه الرسالة في الغرب لرموا بها ولم يقبلوها.

فقام الشيخ السيد الحكيم جزاه الله خيرًا، وقال: إن أولئك ليسوا المعتبر،
لكن المعتبر هو ما عليه علماؤنا. وذكر
ما في هذه الرسالة من الفوائد([2])، والله
المستعان.

 

[المرجع ش/ السيرة الذاتية]

 

 

ومن فراستِهِ رَحِمَهُ الله وتربيتِه

 

كان
رَحِمَهُ الله يتأكد عند أن كُنَّا صغارًا، هل صلينا الفجر بالنظر إلى الوجه؟

ويقول: الذي يكون قد صلى يكون على وجهه نور.

 

من فراستِه رَحِمَهُ الله وتربيتِهِ للطالب

كان رَحِمَهُ الله إذا شعر ممن ينتسب إلى
طلب العلم أنه لا يهمه العلم، يأتيه بأسئلة؛ ليعرف الطالبَ فقرَهُ في العلم، مثال
ذلك:

ذكر لنا رَحِمَهُ الله أنه أتاه آتٍ، وجعل
يسأله عن فلانٍ وفلان، فذكر والدي المَثَلَ القَديْمَ الشِّعْرِي:

وَدَعْ عَنْكَ نَهْبًا صِيحَ فِي
حَجَرَاتِه ... وَلكِنْ حَدِيثًا مَا حَدِيث الرَّوَاحِلِ([3])

 ثم
قال له: في أي شيء تدرس يا بُنَي؟

 فقال له الطالب: أدْرُسُ في «جامع الترمذي»،
وكذا..، فسأله عن اسم الترمذي مؤلف هذا الكتاب وبعض الأسئلة الأُخرى، فلم
يُجب. 

 

 

([1]) كانت العبارة: وكان يُدَرِّسُنا أكرم ضياء العمري، وقد أثبته على الصواب؛
لأنه تَمَّ تصويبه في آخر الكلمة من الطالب بأمرٍ من والدي رَحِمَهُ الله.

([2]) ومن عبارات
الشيخ السيد الحكيم رَحِمَهُ الله: فإذا كان
فيها بعض المؤاخذات الشكلية، أو بعض
الانتقادات غير الموضوعية فإن ذلك لا يحدُّ من قيمة الرسالة بحال من الأحوال، وليس إلى الشك سبيل في أنَّ التعرج لمثل هذه
الموضوعات ودراستها دراسة فاحصة مستوعبة، تقتضي
من الباحث صبرًا ودأبًا وجدًّا واجتهادًّا وتعبًا وجَلَدًا.

ثم قال: رسالة مقبل أرتنا النجوم ظُهرًا..

المرجع «التبصير بجور مناقِشَي رسالة الماجستير».

([3])
قال الميداني في «مجمع الأمثال»(1/267): النهب: المالُ المنهوب، وكذلك النُّهْبَى
والحَجَرَاتُ: النواحي.

يضرب لمن ذهب من ماله شيء، ثم ذهب بعده ما هو
أجَلُّ منه.

وهذا من بيت امرئ القيس، قاله حين نزل على خالد بن
سَدُوس بن أصمع النَّبْهَاني، فأغار عليه باعث بن حويص وذهب بإبله، فقال له جاره
خالد: أعطني صنائعَكَ ورواحلك حتى أطلب عليها مالَكَ، ففعل، فانطوى عليها، ويقال:
بل لَحِقَ القومَ، فقال لهم: أغرتم على جاري يا بني جَديلة، فقالوا: والله ما هو
لك بجار، قال: بلى والله ما هذه الإبل التي معكم إلا كالرواحل التي تحتي؟ قالوا
كذلك، فأنزلوه وذهبوا بها، فقال امرؤ القيس فيما هجاه به:

وَدَعْ عَنْكَ نَهْبًا صِيحَ فِي حَجَرَاتِه ...
وَلكِنْ حَدِيثًا مَا حَدِيث الرَّوَاحِلِ

يقول: دع النهبَ الذي انتهبه باعث، ولكن حَدِّثني
حديثًا عن الرواحل التي ذَهَبْتَ أنت بها ما فَعَلَتْ، ثم قال في هجائه:

وأعْجَبَنِي مَشْيُ
الْحُزُقَّةِ خَالِدٍ ... كَمَشْيِ أتَانٍ حُلِّئَتْ عن مَنَاهِلِ

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/11/97.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(98)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(98)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

                          من ثناء الشيخ صالح الفوزان على والدي

 

قال الشيخ صالح
الفوزان حفظه الله تَعَالَى في الثناء على والدي رَحِمَهُ الله: عالم جليل، جزاه
الله خير الجزاء على ما قام به في اليمن وغيره من الدعوة إلى الله، ونشر العلم
النافع، وتصحيح العقيدة، والحث على التمسك بالسنة، نفع الله بجهوده، وكتب له عظيم
الأجر والثواب!

 وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.

 

المرجع مقدمة الشيخ
صالح الفوزان حفظه الله لـ« إتحاف الأمة بشرح براءة الذمة »(5).

 

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/11/98.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(99)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(99)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

احترام
أهل العلم وتوقيرهم

من أهَمِّ ما قام به
والدي رَحِمَهُ الله في تربيتِنا:

 احترام أهل العلم وتوقيرُهم؛ لمكانتِهِم
وشرفِهِم ورِفعتهم عند الله.

قلت: وما أحوج الصغير
لهذه التربية! لأن هذا حق لهم من الله تَعَالَى علينا.

بخلاف الذي ينشأ
مهمَلًا، أو على لمْزِ أهل العلم، فتجده يقول:

هذا الشيخ موالي
للحكومة لا يقول كلمة الحق، ففتاواه يُنظر فيها.

... أقواله في الجرح
والتعديل مبني على أخبارٍ تصله غير صحيحة.

... شديد في تعاملِهِ
، متسرِّعٌ في أحكامه.

.. هذا قد تغيَّر وخرف؛
لطول عمرِهِ.. وهكذا. والله المستعان.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2023/11/99.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(100)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(100)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

هنيئًا
لمن صرف عمره في طلب العلم

 

الطبراني: يلقَّبُ
مسنِدُ الدنيا.

 ومعنى هذا: أنه رحل إلى جميع البلاد الإسلامية.

وعُمِّر عمرًا طويلًا، فهنيئًا له الذي صرف عمرَه في طلب العلم.

[استفدته وقيدته من دروس والدي رَحِمَهُ الله]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/01/100.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(101)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(101)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

هل كان والدي رَحِمَهُ
الله يقول بالقياس؟

 

كان رَحِمَهُ الله يقول عن القياس: الأدلة كتاب وسنة.

ويجوز للعالم البصير بالفقه أن يقيس، لكن لا يلزم الناس
به؛ لقوله تعالى: {وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى
اللَّهِ}[الشورى: 10]، ولقوله تعالى: { فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ
فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ
وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (59)}[النساء: 59].

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/01/101.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(102)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(102)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

الإجماع السكوتي

ذات مرة تكلم والدي رحمه الله تعالى على شيء في الدرس،
فقال: أتوافقونني عليه، فسكت الطلاب، فقال: هذا إجماع سكوتي، والإجماع السكوتي
ضعيف عند الأصوليين.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/01/102.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(103)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(103)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

           
من كان عنده عزم ونية على عبادة ثم صُرِف

 

ذات مرة خرج بعض الحجاج بالباص من عندنا،
ثم صُرفوا عن الدخول وقد وصلوا الحدود.

 فسمعت
والدي رَحِمَهُ اللهُ يقول: إن شاء الله يُكتب لهم أجر الحج.

 واستدل بحديث
أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
كَانَ فِي غَزَاةٍ، فَقَالَ: «إِنَّ أَقْوَامًا بِالْمَدِينَةِ خَلْفَنَا، مَا
سَلَكْنَا شِعْبًا وَلا وَادِيًا إِلَّا وَهُمْ مَعَنَا فِيهِ، حَبَسَهُمُ
العُذْرُ». رواه البخاري(2839).
وفي رواية
لمسلم
(1911) عن جابر بن عبد الله: «إِلَّا شَرِكُوكُمْ
فِي الْأَجْرِ»
.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/01/103.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(104)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(104)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

مخالطة
المردان

 

كان والدي رَحِمَهُ الله  يحذِّر من مخالطة المردان، وتكرار النظر إليهم؛
سدًّا لذرائع الفتن.

وكان يقول: إن الشيطان قد يتسلَّط على بعض طلبة العلم بما لا يقع في
بال الآخرين من العوام. ثم ذكر عند أن كان في الشغل في مكة- حرسها الله- كانوا
مجموعة ينامون في غرفة واحدة، ولا يلتفت أحدهم إلى هذا، ولا يدخل في أذهانهم شيء.

 

 

الأمرد: الغلام
الذي لم تنبت لحيته بعد.

وأصل هذه المادة من الملاسة؛ فسمي الأمرد
لملاسة وجهه. اهـ المراد من «تهذيب الأسماء واللغات» (3/ 137) للنووي.

 

قلت:  وفي هذه المسألة يقول الحافظ ابن كثير في تفسير
سورة النور رقم الآية(30): وَقَدْ قَالَ كَثِيرٌ مِنَ السَّلَفِ: إِنَّهُمْ
كَانُوا يَنْهَوْنَ أَنْ يَحُدَّ الرَّجُلُ بَصَرَهُ إِلَى الْأَمْرَدِ.

وقال شيخ الإسلام في
«مجموع الفتاوى» (21/251): من كرر النظر إلى الأمرد ونحوه أو أدامه، وقال: إني لا
أنظر لشهوة: كَذَبَ في ذلك؛ فإنه إذا لم يكن معه داع يحتاج معه إلى النظر، لم يكن
النظر إلا لما يحصل في القلب من اللذة بذلك.

وقال ابن القيم في
«روضة المحبين» (104): وفوائد غض البصر وآفات إرساله أضعاف أضعاف ما ذكرنا، وإنما
نبهنا عليه تنبيهًا، ولا سيما النظر إلى من لم يجعل الله سبيلًا إلى قضاء الوطر
منه شرعًا كالمردان الحسان، فإن إطلاق النظر إليهم السم الناقع، والداء العضال.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/01/104.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(105)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(105)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

مَنْ
يأكل زجاجًا

 

ذات مرة
دخل واحد في زمن والدي في وقت الغداء، فلما قُدِّم الأكل، قال: أما أنا فسآكل من
هذا- وفتح كيسا موجودًا فيه زجاج- وجعل يريهم أنه يأكل زجاجًا.

 فنصحه والدي فأبى. فقال له الوالد: هذه كهانة
وليست حقيقة، افعل ما شئت فالزجاج يشقِّقُ ويسيل الدماء. أو بهذا المعنى.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/01/105.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1388
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(106)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(106)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

الكلمة المشكلة هل يوضع الخط فوقها
أو تحتها؟

كان لديَّ كلمة فيها إشكال فوضعتُ خطًّا تحت
الكلمة.

 فقال والدي: الشيخ الألباني يقول: يُكتب الخط
فوق الكلمة؛ مخالفةً للكفار.

 

قلت: للفائدة أذكر نص كلام الشيخ الألباني يقول رَحِمَهُ
الله:

 إن وضع
الخط فوق الكلمات المراد لفت النظر إليها هو صنيع علمائنا؛ تبعًا لطريقة المحدِّثين.

وأما وضع الخط تحت الكلمة فهو من صنيع الأوربيين،
وأُمِرنا بمخالفتهم .اهـ من«حياة الألباني وآثاره» (2 /465)للشيباني.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/01/106.html

أضف رد جديد