مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي  

أضف رد جديد

كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(117)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(117)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

 

                     
السعي في رضا الله لا في رضا المخلوقين

 

قال والدي رَحِمَهُ الله وهو يتكلم عن التمذهب في «إجابة السائل»(490 ط
الحرمين): فهذه المذاهب تعتبر بدعة ابتلى الله الإسلام بها، وأنا أعرف أن كثيرًا
من الدكاترة، وأن كثيرًا من أصحاب البشوت، وأن كثيرًا من أصحاب العمائم لا يعجبهم
كلامي هذا، لكني إذا أرضيت ربي فلا أبالي بغضبهم.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/117.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(118)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(118)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

 

                                     بغضه الشديد  للتقليد

قال والدي رَحِمَهُ
الله في «إجابة السائل» (329) بعد كلامٍ له في ترك التقليد:

وأنا بحمد الله منذ
بدأت الدراسة أبغض التقليد، حتى كان زملائي يتوقعون أن أكتب رسائلي التي أكتبها
بالجامعة  في التقليد، لكن لم أكتب في
التقليد، رأيت الحافظ ابن القيم وهكذا الشوكاني قد أشبعا الموضوع، وغير واحد من
علمائنا قد أشبعوا الموضع جزاهم الله خيرًا.

 أما أنا فقد جُبلت على بغض التقليد في الدين،
أما في الدنيا فلا بأس؛ الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: «أنتم أعلم بأمور
دنياكم».

 العامي يَسأل، ﴿فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ
إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (43)﴾[النحل]، يسألهم عن كتاب الله وعن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

النسوة يأتين إلى
رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقلن له: يا رسول الله، علمنا مما علمك الله.

 رب العزة يقول في كتابه الكريم: ﴿وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ
إِلَيْهِمْ﴾  [النحل:44].

 ثم بعد ذلك الله عزوجل يأمر نبيه محمدًا  أن يحكم بما أراه الله، حتى النبي صلى الله
عليه وسلم ليس مفوضًا في الدين، فما ظنك بصوفي منحرف؟!

 من أين جاءتنا الصوفية؟

 من أين جاءنا التمسح بأتربة الموتى؟ مِن التقليد.

 من أين جاء لنا التبرج والسفور؟ من أهل التقليد.

 من أين جاءنا أكثر بلاء يصد عن الكتاب والسنة؟
جاء مِن التقليد.

 أكثر البلاء مصدره من التقليد؛ لأن الناس ابتعدوا
عن كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/118.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(119)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(119)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

خال الأم

لم يكن يأمرنا والدي رَحِمَهُ الله بالحجاب من خال
والدتي رَحِمَهُم الله؛ وذلك لأنه من المحارم.

وقد تعمدت ذِكْرَ هذه المسألة؛ لتُستفاد، فهناك
من يجهلها ويظن أن خال الأم  ليس من
المحارم.

 

وقد سُئل الشيخ ابن باز رَحِمَهُ الله كما في مقطع صوتي له: هل
يجوز أن أقابل خال أمي وعمها، أم أنهم غير محارم؟

الجواب: خال أمك وعم أمك محرمان، عم أمك عم لك، وخالها خال
لك، وهكذا عم أبيك وخال أبيك كلاهما محارم لك، وإن علا الجد حتى جد أبيك، حتى جد
أمك وجدة أمك.

فالمقصود أن خال الإنسان يكون خالًا لذريته، خال أمك خال
لك ولذريتك، وعم أمك عم لك ولذريتك، وهكذا خال أبيك وعم أبيك خال لك ولذريتك وعم
لك ولذريتك وإن بَعُد.

 

 

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/119.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(120)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(120)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

                                    من أسباب بركة دعوة والدي رَحِمَهُ الله

 

قال رَحِمَهُ الله:
فإني أحمد الله سُبحَانَهُ الذي وفقني لاتباع الحق بدليله، وعدم المبالاة بمن
خالفه كائنًا من كان، وعلى هذا جريت في كتبي وخُطبي وتدريسي.

ومن أجل هذا بارك
الله في هذا العمل القليل، والجُهد الضئيل، ونفع الله به الإسلام والمسلمين.

[مقدمة والدي لـ « تحفة الشاب الرباني في الرد على الشوكاني 46]

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/120.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 1298
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(121)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] »

(121)مذكرة في سيرة والدي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي

 

                                 تفويض المهر

كانوا يأتون إلى
والدي من أهل البلاد وطلبة العلم عند عقد الزواج.

فكان والدي رَحِمَهُ
الله يكتب في ورقة بخط يده عقد النكاح، ويذكر مهر البنت، ويقول: على المهر
المتراضَى عليه، وينتهون بهذا.

قلت: وهذا يُقال له: تفويض
المهر.

وتفويض المهر كما قال
الشيخ ابن عثيمين رَحِمَهُ الله في «الشرح الممتع»(12/302):  يُذكر ولكن لا يعيَّن، لا قدره ولا جنسه ولا
نوعه.

المصدر
https://alwadei967.blogspot.com/2024/03/121.html

أضف رد جديد