جمع المراثي الشعرية العلامة عبدالرحمن بن عمر مرعي العدني رحمه الله


كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

جمع المراثي الشعرية العلامة عبدالرحمن بن عمر مرعي العدني رحمه الله

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

هنا جمع المرثيات الشعرية
للشيخ عبدالرحمن بن عمر بن مرعي العدني
رحمه الله رحمة الأبرار
تنبيهات:
  1. تركت بعض القصائد لوضوح عوارها وعدم وزنها، ولست بعروضي، ولكن على ظاهر الكلام.
  2. أعتذر عن الأخطاء الإملائية وعدم وضع الهمزات، لأني نقلت النصوص كما هي غالبا.
  3. ليس في نشر قصيدة لأحد في هذه الشبكة تزكية له، لأن كثيرا من الشعراء المذكور قصائدهم غير معروفين عندي
  4. نرجو التنبيه إذا كان في قصيدة ما غلو، لأننا لسنا من أهل الغلو
  5. كل هذه القصائد منقولة من مشاركات فيسبوك وواتس أب، وبخاصة صفحة الأخ مشرفنا عبدالملك الإبي
وهي مرتبة على حرف الروي
آخر تعديل بواسطة أبوعبدالله الحضرمي في السبت 3 جمادى الآخرة 1437هـ (12-3-2016م) 10:09 am، تم التعديل 4 مرات في المجمل.




كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

مرثية من بلاد مصر في رثاء الشيخ عبد الرحمن العدني رحمه الله تعالى وتقبله في الشهداء

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

مرثية من بلاد مصر
في رثاء الشيخ عبد الرحمن العدني رحمه الله تعالى وتقبله في الشهداء

شعر أبي عبد الرحمن المصري
لو تَنْتَقِيْ لِتَموتَ كيفَ تشاءُ لاخترتَ ما اختارتْ لكَ الأعداءُ
أو ربَّما قَصَّرْتَ عمَّا نِلْتَهُ لَكِنْ لِرِبِّكَ خِيْرَةٌ وقَضَاءُ
قتلٌ لأجل الحقِّ في سعيٍ إلى بيتِ الإلهِ إذا يُذاعُ نِداءُ
فاللهَ نرجو أن تكونَ شهادةً ويُحَنِّطُوْكَ مَلائِكٌ بُشَراءُ
يَبْكِيْكَ يا عَدَنِيُّ طلابٌ لكمْ ما زالَ في آذانِهم أَصْداءُ
تَبكيك دارٌ بالفيوش رداؤهاحُزنًا عليكَ مُلاءَةٌ سوداءُ
يا وَيْحَ كُرْسِيِّ الدروسِ ومسجدٍمِحرابُه يا شيخُ منك خَوَاءُ
قَدْ كانَ آخرَ آيِهِ (يأيتـ ـها النفسُ) نعم الختمةُ الحسناءُ
مصرٌ وشامٌ والجزيرةُ في الأسى وجزائرٌ لِيمانِكم نُظَراءُ
هذي البلاد بِهنَّ إخوانٌ لكمْ مِنْ صوتِ وعظِ فقيدِكمْ خُشَعاءُ
هذا رثاءُ الشيخِ مِنْ مِصرٍ أتى ليمانِنا في خَطْبِهِ وعزاءُ


وهذا تسجيل صوتي لها من أداء القارئ أحمد منير

تحميل



كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

شُلّ القريض وغار فيه بكائي/ماجد السلفي - ريمة

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

شُلّ القريض وغار فيه بكائي

شعر ماجد السلفي - ريمة

شُلّ القريض وغار فيه بكائي وتطايرت في أفقه أشلائي
وانهار في درب المآسي هاجسيواستفحلت في أضلعي لأوائي
لما سمعت بنكبة مشؤومةبعثت على رغم الذهول بكائي
هرع الشقي وصب نار شقائهنحو البراءة موغلاً بشقاء
قتلوك يا شيخ السكينة غيلة ًصبوا عليك حرائق الشحناء
دفنوك ظلماً رغم انك سالك درب السلامة مشبعٌ بروائي
ما كان نهجك أن تهيج فتنة أو تُستغل لفتنة عمياء
ما كان دربك غير نشر فضيلة هذا الذي قالوه في الأرجاء
قنصوك حين برزت نحو عبادة بشرى بخاتمة لكم حسناء
الكل يبكي العلم والزهد الذي قد كان فيك ممثلاً بنقاء
نم أيها المظلوم إن لكم غدا شأنا يطاول موقع الجوزاء
الله منتقم وربك عادلوليكشفن سريرة الأعداء


كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

عَظُم المصاب وضجت الأرجاء/أبو أحمد الحجري

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

عَظُم المصاب وضجت الأرجاء
 
شعر أبوأحمد الحجري

عَظُم المصاب وضجت الأرجاءوتكدّرت لفراقك الغبراء
وتقطعت أسفا عليك قلوبناحين ارتمت في سمعنا الأنباء
ماكان يخطر في الخيال جنايةمن شؤمها تهوي لها الأنواء
ماذا يقول ذوو البلاغة ما عسىأن تكتب الحكماء والشعراء
طالت سهام الغدر كل فضيلةياويلها ماذا جنى العلماء
ماذا جنى أهل الديانة والتقىماذا جنى الأخيار والنبلاء
ماذا جنى شيخ وقور مصُلِحمتضلِع متنسك وضاء
ماذا جنى من كان يحمل هِمةًوبسيره حِلم يُرى وأناء
بكت العيون على فراق مسددوعلى الكماةِ تألم الفضلاء
من قدّموا للدين أنفس عمرهممن فقههم يتضلع الأبناء
رفعوا لواء العلم واصطبروا لهما مسهم في نشره إعياء
ما ضرهم عند الحياة مكدِركلا ولابعد الممات هجاء
حملوا الأمانة حين أحجم أو أبىمن كان يُرجى أنهم أمناء
يبكيك طلاب ملكت قلوبهمإنّ القلوب لفقدكم ثكْلاء
تبكيك دار في الفيوش أسيفةوعلى محيّاها أسى وعناء
يبكيك مجد كنت تركض نحوهوعلى سبيل المجد منك دماء
تبكيك أخلاق غدوت مثالَهاوتضلع شهِدت به النضراء
يا شؤم من قطعوك دون عبادةإن الشقاء يصوغه التعساء
هذا الشقاء يليه ألف خسارةأن يهدم الطود المنيف جفاء
قد أفسدوا دنياك لكنْ إنهعند الحقيقة منحة وعطاء
فغدا سيلقى الظالمون جزاؤهموغدا سيلقى الأشقياء شقاء
تغشاك يا عَطِر المكارم رحمةيغشاك من قلب الأسيف دعاء
رباه ضاعف لابن مرعي أجرهواخلفه في أهل هم الضعفاء
نوّر على ذاك الإمام ضريحهاسكنه جنات بها النعماء
وعزاؤنا لذويه ثم لطالب هجمت عليه بفقده الأرزاء
الله يجبر كسرنا فقلوبنا أسفت عليه وليس ذاك رياء
وصلاتنا للمصطفى علم الهدىمن أظلمت برحيله الأنحاء


كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

وداعا شيخنا عبدالرحمن/ علي عبده

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

وداعا شيخنا عبدالرحمن

شعر علي عبده


تبكي الفيوش على الحبيب وتندبتبكي وقد غادرتها ياكوكب
تبكي على نبع العلوم وفيض من منه البرية في الشريعة تشرب
علم توارى في التراب كانما ذهب الضياءبها وحل الغيهب
ياشيخ يرحمك الاله فاننانبكي الفراق وللمدامع نسكب
ارحلت والدنيا بعلمك اشرقتوالشمس في دعة لمثلك ترقب
والكون اقبل صوبكم متفائلافرحا بكل نجومه يتعجب
قتل الفسيح فضاق وسع في الورىاذ بالايادي حسرة تتقلب
قتل ابن مرعي دون ذنب شابهالاإنه يصغي اليه المذهب
ياسنة قد واجهت طعنا بهافالشيخ ياملأ لسنتنا اب
قداطفأوا نور السراج بعهدنابالضر اقبلنا يجر المذنب
رباه غادرنا القوي بفقههيارب اين من المصيبة نذهب
رحل التقي مجمل بعبادةوالناس في زمن العبادة تلعب
وجع به كبدي يقرحني اسىلم ادر ماذا في المصيبة اعرب
يا دمع عيني صب قهري اننيجرح غزاني في حياتي مرعب
موت المشايخ بين عام واحدذهبت مكانتنا وحل المكرب
فالارض من اطرافها منقوصةوالريح مقبلة الينا احسب
لم يبق الا ان يقاتلنا العدىويعيث فينا بالفساد الثعلب
وتسير في بلدي الفواسق جمةيلهو الغراب وتستريح العقرب
يا شيخ ودعناك يا املا مضىبين القبور لك الهنا يا طيب
فعسى تنال سعادة من خالقادعوك ربي بالدعا اتقرب
انت العظيم وانت ناصر دينناانت الملاذ لنا وانت المهرب


كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

الحزن المضني على فقد العلامة العدني/ حسين الشراعي

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

الحزن المضني على فقد العلامة العدني

شعر أبي عبد الله حسين بن علي الشراعي
دار الحديث - مفرق حبيش
دهانا مصاب فادح وخطوبوفاجعة منها القلوب تذوب
مصاب لقد عم اﻷنام جميعهمتشارك فيه مبعد وقريب
به ثلم اﻹسلام يا صاح ثلمةونقص أصاب اﻷرض فهي جدوب
بقتل ابن مرعي أصبنا بنكبةوحار لذاكم جاهل ولبيب
لقد كان شمسا يستضاء بنورهفغابت ومن شأن الشموس تغيب
لقد كان نبراسا ينير دروبنايجلي الذي في المشكلات يريب
يبين للناس الذي يجهلونهويرشد فيما يعتري وينوب
ويستنبط الفقه الدقيق بحنكةوفي شتى أنواع العلوم يجيب
وكم حاز من علم كثير وفطنة وفقه وما إن قد علاه مشيب
خطيب بليغ واعظ ومحدثخلوق نجيب ماجد وأريب
أقام على أرض الفيوش منارة بها يهتدي مستوطن وغريب
وينشر فيها الخير والعلم والتقى ومرتع علم بالعلوم خصيب
ويقصده الطلاب من كل جانب يفيدون منه العلم وهو وهوب
تراه ونور الخير يبرق ﻻمعا على وجهه والوجه منه طروب
فآه على ذاك المحيا الذي غدا يوارى عن انظار الورى ويغيب
وآه على العلم الذي أودع الثرى وكان ﻷهل اﻷرض منه نصيب
لقد قل في هذا الزمان نظيره له أثر في العالمين عجيب
مشى شيخنا من بيته متطهرايصلي ويلقي درسه ويؤوب
فطالته أيدي الغادرين سفاهة فباؤوا بإثم وهو ليس يخيب
مشى آمنا والله ظامن أجره إلى بيت ربي واﻹله رقيب
فيا من قتلتم شيخنا ضل سعيكم فأي حياة بعده ستطيب
فإفسادكم دنياه أفسد دينكم وسيق إليكم مأثم وذنوب
فجعتم بقتل الشيخ ولدا ووالداوأزواجه قد مسهن لغوب
فجعتم به طلاب علم أجلةوغيرهم كل لذاك كئيب
تراهم لفقد الشيخ تبكي قلوبهمففي كل وقت زفرة ونحيب
فجعتم خواص المسلمين وعامهم فكل له في ذا المصاب نصيب
بكى اليمن الميمون يوم وفاته وأظلم منه شمأل وجنوب
أﻻ ليت شعري ما هو الدافع الذي دعاكم لقتل إن ذا لعجيب
ألم يك يدعو الناس للخير والهدى وكان لهم في النائبات يجيب
ألم يك يدعوهم لسنة أحمد بعلم وإن الصدر منه رحيب
ألم يك ينهى الناس عن كل فتنة ويرشدهم للحق وهو مصيب
ألم يك في بيت اﻹله معلما علوم كتاب الله وهو دؤوب
بأي كتاب أم بأية سنة أحل لكم منه الدماء تصيبوا
وما ذنبه ؟! ما جرمه؟! ما اقترافه؟!أجيبوا على هذا السؤال أجيبوا
أليس الهوى ؟! إي والذي فلق النوى أصمت به آذانكم وقلوب
ففعلكم فعل اليهود فهم لكم بسفك دماء المصلحين ضريب
ولكن ربي سوف يهتك ستركم ومكركم والله سوف يخيب
إلى الله نشكو حالنا ومصابنا فربي سميع للدعاء مجيب
فوالله ما زالت على القلب والجوىلفقد الوصابي حسرة ولهيب
ولم يرقأ الجرح الذي قد أصابنافأعقبه جرج هناك عصيب
فخطب على خطب لقد ضعضع القوى وسالت لذاكم أعين وقلوب
وقرح على قرح لقد فتحت الحشا لنا الله من ذاك المصاب حسيب
ولكنما لله في ذاك حكمة وبالصبر مر الحادثات يطيب
وفي المصطفى المختار أعظم أسوةبه فتسلى إن عرتك خطوب
وسلم لمولاك الكريم قضاءهلترض بما أوﻻك فهو رقيب
وإني ﻷوصي كل من كان طالبالعلم كذاكم واعظ وخطيب
بأن ينشطوا في العلم أخذا بهمة عسى خلف عن هؤﻻء ينوب
أﻻ شمروا للعلم والخير فانشروا فذاك به عيش الحياة يطيب
ويارب فارحم شيخنا أعل قدره بأعلى جنان الخلد أنت مجيب


وصوتيا على هذا الرابط
http://olamayemen.com/Dars-18248
آخر تعديل بواسطة أبوعبدالله الحضرمي في الخميس 15 جمادى الآخرة 1437هـ (24-3-2016م) 5:35 pm، تم التعديل مرة واحدة.


كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

الحزن المضني على فقد العلامة العدني/ حسين الشراعي

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

الحزن المضني على فقد العلامة العدني

شعر أبي عبد الله حسين بن علي الشراعي
دار الحديث - مفرق حبيش
دهانا مصاب فادح وخطوبوفاجعة منها القلوب تذوب
مصاب لقد عم اﻷنام جميعهمتشارك فيه مبعد وقريب
به ثلم اﻹسلام يا صاح ثلمةونقص أصاب اﻷرض فهي جدوب
بقتل ابن مرعي أصبنا بنكبةوحار لذاكم جاهل ولبيب
لقد كان شمسا يستضاء بنورهفغابت ومن شأن الشموس تغيب
لقد كان نبراسا ينير دروبنايجلي الذي في المشكلات يريب
يبين للناس الذي يجهلونهويرشد فيما يعتري وينوب
ويستنبط الفقه الدقيق بحنكةوفي شتى أنواع العلوم يجيب
وكم حاز من علم كثير وفطنة وفقه وما إن قد علاه مشيب
خطيب بليغ واعظ ومحدثخلوق نجيب ماجد وأريب
أقام على أرض الفيوش منارة بها يهتدي مستوطن وغريب
وينشر فيها الخير والعلم والتقى ومرتع علم بالعلوم خصيب
ويقصده الطلاب من كل جانب يفيدون منه العلم وهو وهوب
تراه ونور الخير يبرق ﻻمعا على وجهه والوجه منه طروب
فآه على ذاك المحيا الذي غدا يوارى عن انظار الورى ويغيب
وآه على العلم الذي أودع الثرى وكان ﻷهل اﻷرض منه نصيب
لقد قل في هذا الزمان نظيره له أثر في العالمين عجيب
مشى شيخنا من بيته متطهرايصلي ويلقي درسه ويؤوب
فطالته أيدي الغادرين سفاهة فباؤوا بإثم وهو ليس يخيب
مشى آمنا والله ظامن أجره إلى بيت ربي واﻹله رقيب
فيا من قتلتم شيخنا ضل سعيكم فأي حياة بعده ستطيب
فإفسادكم دنياه أفسد دينكم وسيق إليكم مأثم وذنوب
فجعتم بقتل الشيخ ولدا ووالداوأزواجه قد مسهن لغوب
فجعتم به طلاب علم أجلةوغيرهم كل لذاك كئيب
تراهم لفقد الشيخ تبكي قلوبهمففي كل وقت زفرة ونحيب
فجعتم خواص المسلمين وعامهم فكل له في ذا المصاب نصيب
بكى اليمن الميمون يوم وفاته وأظلم منه شمأل وجنوب
أﻻ ليت شعري ما هو الدافع الذي دعاكم لقتل إن ذا لعجيب
ألم يك يدعو الناس للخير والهدى وكان لهم في النائبات يجيب
ألم يك يدعوهم لسنة أحمد بعلم وإن الصدر منه رحيب
ألم يك ينهى الناس عن كل فتنة ويرشدهم للحق وهو مصيب
ألم يك في بيت اﻹله معلما علوم كتاب الله وهو دؤوب
بأي كتاب أم بأية سنة أحل لكم منه الدماء تصيبوا
وما ذنبه ؟! ما جرمه؟! ما اقترافه؟!أجيبوا على هذا السؤال أجيبوا
أليس الهوى ؟! إي والذي فلق النوى أصمت به آذانكم وقلوب
ففعلكم فعل اليهود فهم لكم بسفك دماء المصلحين ضريب
ولكن ربي سوف يهتك ستركم ومكركم والله سوف يخيب
إلى الله نشكو حالنا ومصابنا فربي سميع للدعاء مجيب
فوالله ما زالت على القلب والجوىلفقد الوصابي حسرة ولهيب
ولم يرقأ الجرح الذي قد أصابنافأعقبه جرج هناك عصيب
فخطب على خطب لقد ضعضع القوى وسالت لذاكم أعين وقلوب
وقرح على قرح لقد فتحت الحشا لنا الله من ذاك المصاب حسيب
ولكنما لله في ذاك حكمة وبالصبر مر الحادثات يطيب
وفي المصطفى المختار أعظم أسوةبه فتسلى إن عرتك خطوب
وسلم لمولاك الكريم قضاءهلترض بما أوﻻك فهو رقيب
وإني ﻷوصي كل من كان طالبالعلم كذاكم واعظ وخطيب
بأن ينشطوا في العلم أخذا بهمة عسى خلف عن هؤﻻء ينوب
أﻻ شمروا للعلم والخير فانشروا فذاك به عيش الحياة يطيب
ويارب فارحم شيخنا أعل قدره بأعلى جنان الخلد أنت مجيب


كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

إن مات مرعي فالرجال كثيرة/ نور الدين السدعي

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

روي التاء

إن مات مرعي فالرجال كثيرة

نور الدين السدعي

إن مات مرعي فالرجال كثيرة ويدافعون عن الطريق حماتا
قد خلف النحرير طلابا غدوا بحثا عن العلم الجليل سعاتا
لم يعتريهم في وفاة إمامهم وهن وصاروا للفِراء نفاتا
وتراهم قد شمروا وتجلدوا للذب عن نهج النبي نفاتا


كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

الصاعقة/عماد الدين البازلي

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

الصاعقة

عماد الدين البازلي
صمَّ اﻷذانَ صدى الصاعقاتْأﻻ قبَّح اللهُ صوت النعاةْ
يا ليتني متّ من قبل ذاأو ليته مشهدٌ من سباتْ
ياليتها لم تصِل مسمعيأو ليتها كذبةُ الشائعاتْ
يا ليت، ماذا تفيدين(ليت)ما ذا عسى تُرجعُ اﻷمنياتْ؟
هل يا (لعلَّ) تواسيننيوهل يا (عسى) تُرجعين الحياةْ؟
* * ****
إذا ما القضا حل ما حيلةٌولو قُدِّمت دونه المعجزاتْ
وكلٌّ له موعد مبرمٌمسمىً مع الموت ﻻبد آتْ
ولكنَّ ما موتُنا واحدٌوإن كان مشتبهاً في الصفاتْ
فما غَربُ شمسٍ كنجمٍ هوىوما قَطْعُ رِجلٍ كقطع الرئاتْ
فياشيخ لو كان يُجدي الفدابآبائنا كان واﻷمهاتْ
ولكنه الموت في شرعهِفلا يَعرف الفضلَ والمكرماتْ
* * ****
لقد أجرم الغربُ في مكرهِوأعوانُهُ من جُفاةٍ غُلاةْ
تَحرَّوكَ حتى إذا أيقنوابأن لن تجيبَ لغير الصلاةْ
أصابوك غدراً ولم ينقمواسوى أنكم من خيار الدعاةْ
فحلَّ القضاءُ وطار النباوفاجت إليكم جميعُ الجهاتْ
فصلَّوا على الجمرِ من خلفكموأعينُهم أنهرٌ جارياتْ
وزفّوك في موكبٍ زاخمٍسراعاً إلى مهجع الحورياتْ
* * ****
فللَّه ياشيخ مافاتكم؟!ولله ماذا جناهُ الجناةْ؟
هنيئاً لقد نلت أغلى المنىودارت على خصمك الدائراتْ
لقد كنتَ للعلم نارَ الهدىوقد كنتَ رمزَ اﻹبا واﻷناةْ
نشأتم على سنة المصطفىوذُدتم عن الدين ذود الكماةْ
وكم روضة كنتَ منهالهافأغصانُها بالجَنى دانياتْ
تَهاوتْ على عرشها بعدكمجِداباً وغارَ المَعِينُ الفُراتْ
فمازالَ يبكي الهجيرُ دماًعليكم ويبكي المَسا والغَداةْ
وفي كل قُطْرٍ ترى باكياًينوحُ وتَرثيك كل اللغاتْ
ففي رحمة الله ياشيخناوفي جنبه كان نِعم المماتْ
* * ****
وحسبُك ربك في شِلةٍمن الحقد ﻻ يستحون الشَّماتْ
فلم يسلم النعش من غمزهمومن قبل لم يسلموك اﻷذاةْ
وما ضرَّ نهراً إذا مسَّهُذيولُ الكلاب ورميُ الحصاةْ؟!
وما قَدْركم في الورى منكرٌفكم لك من بصمةٍ ظاهرات
فحسبك دارٌ لنشر الهدىوحسبك ياشيخ حُسْنُ الوفاة


ليلة اﻷحد 25-26/جماداﻷول
1437هجريةْ

بالصوت من إلقاء الأخ / وائل الحسني

بصوت رائع وجميل

تحميل

آخر تعديل بواسطة أبوعبدالله الحضرمي في الأربعاء 14 جمادى الآخرة 1437هـ (23-3-2016م) 9:53 pm، تم التعديل مرة واحدة.


كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

رثوتك يابن مرعي يوم مت/ عمر باجبير

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

رثوتك يابن مرعي يوم مت

عمر باجبير

تحميل


أضف رد جديد