المراثي الشعرية للشيخ محمد بن عبدالوهاب الوصابي رحمه الله

أضف رد جديد

كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

المراثي الشعرية للشيخ محمد بن عبدالوهاب الوصابي رحمه الله

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

هنا نجمع ما وقفنا عليه من المراثي الشعرية للشيخ محمد بن عبدالوهاب الوصابي رحمه الله

نبدأ بـ
مرثية
الشيخ أحمد بن شملان
موت الوصابي قد أثار مصابي *** برحيل شيخي والدي بن هادي
شيخان قد مضيا وأبقى ذكرهم*** ما سطراه في ربوع بﻻدي
علم وآداب وخير وافر*** نادى بها الركبان كل منادي
بصماتهم في كل أرض حرة*** وبفضلهم يحدو حداه الحادي
رحم الإله أئمة العلم الذي *** أحيوه فوق جبالها والوادي
رمز التواضع والهداة فحبهم*** قد حل في قلبي كذاك ودادي
يا رب فاجمعنا بهم وبمن مضى*** من صاحب أو تابع أو هادي
يا رب ثبتنا على درب الهدى*** واحفظ مشايخنا من الأوغاد
ثم الصلاة على النبي محمد*** والآل والأصحاب والأحفاد




كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

رد: المراثي الشعرية للشيخ محمد بن عبدالوهاب الوصابي رحمه الله

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

مرثية الشيخ عبدالله بن مقبل الضبيبي

تحميل



كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

رد: المراثي الشعرية للشيخ محمد بن عبدالوهاب الوصابي رحمه الله

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

مرثية الأخ أسامة بن زيد الخوخي

تحميل



كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

رد: المراثي الشعرية للشيخ محمد بن عبدالوهاب الوصابي رحمه الله

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

نم طيب الأنفاس

مرثية بفقدان العلامة محمد بن عبدالوهاب الوصابي
للشاعر ماجد السلفي (ريمة - الجبين) الجمعة ١٢ رجب ١٤٣٦هـ

قلبَ الزمان تصدّ قد جاءتك صدمة!؟ ** ربِّت على خد العلى صكته لطمه
انهدّ في دنيا الأسى طودُ الندى ** وهوى جريحاً مثخناً فرحمت كَلْمه
أنباء شؤم هيجت أحزاننا ** جلبت على أكبادنا مليون غمه
نبأ تقحّم كل أسوار الضنى ** في الظهر أعلن جيشه تنفيذ هجمة
ورد العزاء بموت شيخ عالم ** خسر الأنام بفقد هذا الشيخ علمه
موت الوصابي اليوم زلزل أمة ً ** أسفاه قد ثُلمت من الإسلام ثلمة
بكت المنابر والمحابر فقده ** وكسا تهامة من غياب البدر ظلمة
أفنيت عمرك في البلاد معلماً ** فغدوت بحر العلم يا شيخي ونجمه
واليوم ساقتك المنون مغيباً ** فترى الدموع على الجفون يجدن سجمه
ياعين إن بخل السماء بقطره ** جودي بغيث الدمع تشكو الأرضُ عُدمه
كفكف دموعك أيها المفجوع هل ** وجد الحِمَامُ لمغرم في الأرض رحمه
إنا نعزي الكل في مفقودنا ** حكم الإله ومن تراه يرد حكمه
يارب إن الشيخ باشر أنفساً ** ظمأى ببرد الحق تشكو فرطَ نهمه
أنزل عليه سكينة في لحده ** نور له في قبره لا يلق ظلمه
ٍنم طيب الأنفاس شيخ محمدٍ ** تغشاك من مولاك في مثواك رحمه


الشاعر / ماجد السلفي (ريمة - الجبين) الجمعة ١٢ رجب ١٤٣٦هـ


كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

الرثاء العلي لشيخنا العبدلي

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

الرثاء العلي لشيخنا العبدلي

فجع الأنام بشيخنا الرباني ** فالقلب منفطر من الأحزان
رحل المحدث والمحقق والذي ** عاش الحياة بروضة القرآن
رحل الفقيه حبيبنا وأديبنا ** رحل المربي العالم المتفاني
رحل الجميل السمح في أخلاقه ** رحل الخليل لسائر الخلان
رحل الذي عند النوازل تلقه ** مثل الجبال الشم في الرسيان
رحل الحبيب محمد أنعم به ** من عالم وموجه إنساني
رحل الصبور على الأذية والأذى ** وعلى البلاء بقوة الإيمان
رحل المعلم والمفقه للورى ** فهو المجاهد فخر كل يماني
لن تلقى في أرض السعيدة مثله ** فهو الإمام وما له من ثاني
إن مات شيخي لم تمت آثاره ** فانظر هديت لخيرة الإخوان
طلابه أوﻻده أحفاده ** وانظر إلى التأليف والتبيان
علم من الأعلام في نشر الهدى ** بشهادة الأمصار والبلدان
فتواه راسخة لأن دليلها ** آيُ الكتاب وسنة العدناني
وكذلكم قول الصحابة بعدها ** فبذاك شيخي راسخ الأركان
ستون عاما عاشها متجردا ** يدعو إلى التوحيد والايمان
يدعو العباد الى إلاله بحكمة ** يرجو الثواب ورحمة الرحمن
لكنه عند النوازل صارم ** يفري البغاة وجبهة الطغيان
ياعبدلي الخير إن فراقنا ** خطب عظيم فالجميع يعاني
يبكيك أهلك والأحبة كلهم ** يبكيك أهل الحق في الأوطان
يبكيك مسجدك العظيم فإنه ** أعمرته بالعلم والبنيان
تبكيك دور للحديث وأهلها ** قد زرتها ياشيخ في شعبان
تبكيك للعلم الشريف منابر ** أثريتها بالعلم والعرفان
يبكيك شعري والقريض وخاطري ** وقصائدي تبكي مع الأوزان
لن ننسَ ياشيخ العقيدة فضلكم ** بعد الإله فانت ذو إحسان
رباه فارحم شيخنا واغفر له ** وامنن عليه بجنة الرضوان
واخلف لنا خيرا بفقد حبيبنا ** والطف بنا في سائر الأزمان

شعر أبي أنس إبراهيم المغلافي وفقه الله

الجمعة 1436/7/12


كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

مرثية الشيخ حسين الشراعي

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

مرثية الشيخ حسين الشراعي

جلل المصاب في رثاء العلامة محمد بن عبد الوهاب
عجبت لدنيا أهلها دائما سفر == وﻻ أحد فيها يدوم له البشر
فتبا لها دنيا سريع زوالها == ومن يصطفيها جاهل بئست الذخر
ومن يبق فيها يفجعن بأحبة == يعز عليه أن يصيبهم الشر
ويفقد أهل الخير والعلم والنهى == ولله ربي وحده الخلق واﻷمر
إلى الله نشكو ﻻ إلى الناس حالنا == ونسأله لطفا فقد مسنا الضر
توالت علينا فتنة بعد فتنة == وساد على الناس الرويبضة الغمر
وأهل الهدى والعلم يمضون قبلنا == وفي قبضهم قد يقبض العلم والذكر
وهم أنجم للناس في ظلماتهم == بهم يهتدي اﻷقوام ما بقي الدهر
ويفتقد الناس الهداية بعدهم == وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر
وها قد رزئنا يا أهي بمصيبة == عظيمة وقع في القلوب لها حر
رزئنا بفقد الشيخ ذي العلم والتقى == هو العبدلي الزاهد العالم الحبر
قضى بيننا ستين عاما مليئة == ببث علوم الشرع فليهنه اﻷجر
لقد كان نورا يستنير ويزدهي == به اليمن الميمون والسهل والوعر
وقد كان بدرا ثم غيب في الثرى == أﻻ فاعجبن للبدر غيبه قبر
كأن شيوخ العلم يوم وفاته == نجوم سماء خر من بينها البدر
لئن مت يا شيخي فما مات علمكم == وطلابكم من بعدكم أنجم زهر
يبثون علما حصلوه عليكم == وتأليفكم في كل صقع له نشر
لقد فاح بين الناس طيب حديثكم == كما طيب العود والورد والعطر
لقد هالني وقع المصاب وإنني == أكتم أحزاني وفي قلبي الجمر
فما أحسن اﻷيام إذ كنت بيننا == ففارقتنا والبعد بعد اللقا مر
ستبكيك يا شيخي أناس كثيرة == وكلهم من خيركم نالهم خير
سيبكيك طلاب الحديث وأهله == وتبكيك دور العلم والبدو والحضر
وتبكيك كتب كنت تبدي كنوزها == لطلاب علم مثلما استخرج الدر
ويبكيك كرسي ودرس ومنبر == ومسجدك المعمور والبر والبحر
أﻻ أحسن الله العزاء لكل من == أصيب بفقد الشيخ عقباكم اﻷجر
وإن إلى الله العظيم مردنا == أﻻ فاصبروا فالخير مفتاحه الصبر
فلو كانت الدنيا تدوم ﻷهلها == لدامت لخير الخلق لكنه اﻷمر
فيا رب فأجرنا على ما أصابنا == وأخلف لنا خيرا فأنت لنا ذخر
وأنزل على الشيخ الوصابي رحمة == وضاعف له ربي المثوبة يا بر
وصل على خير العباد محمد == وسلم كثيرا عد ما نزل القطر
وآل النبي يارب والصحب كلهم == هم المهتدون اﻷنجم السادة الغر
نظم / أبي عبد الله حسين بن علي الشراعي .
12 رجب 1435

تحميل



كاتب الموضوع
أبوعبدالله الحضرمي
مشاركات: 190
اشترك في: صفر 1436

رد: المراثي الشعرية للشيخ محمد بن عبدالوهاب الوصابي رحمه الله

مشاركة بواسطة أبوعبدالله الحضرمي »

مرثية الشاعر محمد بن أبي بكر باخوار الكثيري


فَاضَتْ دُمُوْعُ العَيْنِ مِنْ أَحْدَاقِي ـــ مَا للمُصَابِ اليَوْمَ مِنْ تِرْيَاقِي
فَاضَتْ دُمُوْعِي مِنْ ثَنَايَا مُقْلَتِي ـــ البَيْنُ هَيَّجَ دَمْعَهَا المِهْرَاقِ
وَفُؤَادِيَ المَكْلُوْمُ يَبْكِي شَيْخَنَا ـــ مِثْلَ اليَتِيْمِ بَكَى لِحَرِّ فِرَاقِ
شَمْسُ الضُحَى كُسِفَتْ كَذَا بَدْرُ الدُجَى ـــ والغَيْمُ أَكْمَلَ ظُلْمَةَ الآفَاقِ
قَدْ كُنْتَ ظِلاً فِي الهَوَاجِرِ شَيْخَنَا ـــ نَهْفُو إِلَيْكَ بِلَهْفَةَ المُشْتَاقِ
قَدْ كُنْتَ نَبْعاً صَافِياً وَمُبَرَّداً ـــ وَإذَا أتَى الظَمْأى فَأنْتَ السَاقِي
قَدْ كُنْتَ بَدْراً بَلْ وَشَمْساً أُجْمِعَا ـــ تَمْحُو الظَلامَ بِطَلْعَةِ الإشْرَاقِ
قَدْ جَمَّعَتْنَا فِي الإلهِ مَجَالِسٌ ـــ لَكَ صَدْرُهَا كَقِلَادَةِ الأعْنَاقِ
كَمْ مِنْ قُلُوبٍ بِالنَّصِيْحِ فَتَحْتَهَا ـــ وَ بِجَهْلِهَا مَحْكُومَةَ الإِغْلاقِ
كَمْ مِنْ حَيَارَى بِالفَتَاوَى قَدْ هُدُوا ـــ مِنْ مَوْرِدِ الوَحْيَيَنِ ذَا الرِّقْرَاقِ
أبْكِي سَمَاحَتَكُمْ وَأبْكِي عِلْمَكُمْ ـــ إذْ أُطْمِرَا بِصَفَائِحٍ وَرِقَاقِ
أبْكِي التَوَاضُعَ وَ الرَزَانَةَ أبْكِهَا ـــ وَكَذَاكَ حِكْمَتَكُمْ وَحِلْماً رَاقِي
لَكِنْ عَزَائيَ فِي رَحِيْلِكَ أنَّهُ ـــ كُلٌ سَيَفْنَى مَا عَدَا الخَلَّاقِ
لَكِنْ إذَا مَا مِتَّ يَا شَيْخَ الهُدَى ـــ فَصَدَى عُلُومِكَ فِي الخَلِيْقَةِ بَاقِي
يَا قَبْرُ هَلْ تَدْرِي بِمَنْ ذَا قَدْ ثَوَى ـــ فِي بَطْنِ لَحْدِكَ أسْفَلَ الأطْبَاقِ
هَذَا الوصَابِي عَالَمٌ وَمُبَجَّلٌ ـــ قَدْ كَانَ دِرْعاً لِلْبَرِيَّةِ وَاقِ
لَوْ كُنْتَ تَعْلَمُ فَضْلَهُ لَبَكَيْتَهُ ـــ مِثْلِي بِقَلْبٍ دَامِعٍ وَمَآقي
يَا رَبِّ إنْ كُتِبَ الفِرَاقُ بِشَيْخِنَا ـــ فَاكْتُبْ بِفِرْدَوسِ الجِنَانِ تَلاقي
وَاجْعَلْ رَفِيْقاً فِي الجِنَانِ نَبِيَّنَا ـــ والأنْبِيَا والصَّحْبِ خَيْرَ رِفَاقِي

أضف رد جديد