أحاديث مختارة من أحاديث «الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين»لوالدي رحمه الله


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 226
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(45)أحاديث مختارة من أحاديث «الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين»لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] » الأحد 29 شوال 1438هـ (23-7-2017م) 6:09 pm

(45)أحاديث مختارة من أحاديث «الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين»لوالدي رحمه الله                       
                         فضيلة لأبي أُمامة رضي الله عنه  



عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ: «أَنْشَأَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَزْوَةً فَأَتَيْتُهُ .


فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، ادْعُ اللهَ لِي بِالشَّهَادَةِ. فَقَالَ: اللهُمَّ سَلِّمْهُمْ وَغَنِّمْهُمْ . قَالَ: فَسَلِمْنَا وَغَنِمْنَا.


ثُمَّ أَنْشَأَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَزْوًا ثَانِيًا، فَأَتَيْتُهُ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، ادْعُ اللهَ لِي بِالشَّهَادَةِ. فَقَالَ: اللهُمَّ سَلِّمْهُمْ وَغَنِّمْهُمْ . قَالَ: فَسَلَّمْنَا وَغَنِمْنَا .


ثُمَّ أَنْشَأَ غَزْوًا ثَالِثًا، فَأَتَيْتُهُ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنِّي أَتَيْتُكَ مَرَّتَيْنِ قَبْلَ مَرَّتِي هَذِهِ فَسَأَلْتُكَ أَنْ تَدْعُوَ اللهَ لِي بِالشَّهَادَةِ، فَدَعَوْتَ اللهَ أَنْ يُسَلِّمَنَا وَيُغَنِّمَنَا فَسَلِمْنَا وَغَنِمْنَا. يَا رَسُولَ اللهِ، فَادْعُ اللهَ لِي بِالشَّهَادَةِ. فَقَالَ: اللهُمَّ سَلِّمْهُمْ وَغَنِّمْهُمْ . قَالَ: فَسَلِمْنَا وَغَنِمْنَا.
 ثُمَّ أَتَيْتُهُ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، مُرْنِي بِعَمَلٍ. قَالَ: عَلَيْكَ بِالصَّوْمِ؛ فَإِنَّهُ لَا مِثْلَ لَهُ .
 قَالَرَجَاءُ بْنُ حَيْوَةَ الراوي عن أبي أمامة: فَمَا رُئِيَ أَبُو أُمَامَةَ وَلَا امْرَأَتُهُ وَلَا خَادِمُهُ إِلَّا صُيَّامًا.


قَالَ: فَكَانَ إِذَا رُئِيَ فِي دَارِهِمْ دُخَانٌ بِالنَّهَارِ قِيلَ اعْتَرَاهُمْ ضَيْفٌ نَزَلَ بِهِمْ نَازِلٌ.
قَالَ أبو أمامة: فَلَبِثْتُ بِذَلِكَ مَا شَاءَ اللهُ، ثُمَّ أَتَيْتُهُ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَمَرْتَنَا بِالصِّيَامِ فَأَرْجُو أَنْ يَكُونَ قَدْ بَارَكَ اللهُ لَنَا فِيهِ يَا رَسُولَ اللهِ، فَمُرْنِي بِعَمَلٍ آخَرَ قَالَ:  اعْلَمْ أَنَّكَ لَنْ تَسْجُدَ لِلَّهِسَجْدَةً إِلَّا رَفَعَ اللهُ لَكَ بِهَا دَرَجَةً، وَحَطَّ عَنْكَ بِهَا خَطِيئَةً».رواه أحمد(36/454).

[هذا حديث صحيح.الصحيح المسند (488).

-------------------
من فوائد الحديث:

محبةُ الصحابة رضي الله عنهم للشهادة .

الدعاءُ للجيش بالسلامة.

فضلُ الصوم .

فضلُ الصلاة .

العمل بالعلم .

منقبة جليلة لأبي أُمامة وهو صُدَي بن عجلان رضي الله عنه.

المصدر
http://alwadei967.blogspot.com/2017/07/45.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 226
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(46)أحاديث مختارة من أحاديث «الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين»لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] » الأحد 14 ذو القعدة 1438هـ (6-8-2017م) 6:14 pm

(46)أحاديث مختارة من أحاديث «الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين»لوالدي رحمه الله           
                 من حقِّ المسلمِ على أخيه المسلم

عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى، قَالَ: حَدَّثَنَا أَصْحَابُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّهُمْ كَانُوا يَسِيرُونَ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَنَامَ رَجُلٌ مِنْهُمْ، فَانْطَلَقَ بَعْضُهُمْ إِلَى حَبْلٍ مَعَهُ فَأَخَذَهُ، فَفَزِعَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يُرَوِّعَ مُسْلِمًا» رواه أبوداود(5004).

[هذا حديث صحيح ،ورجاله ثقات.الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين(1456)].

-------------------

في هذا الحديث :

النهي عن ترويع المسلم وتخويفه .

وهذا داخلٌ في أذى المسلم ،وقد قَالَ اللَّهُ تَعَالَى:﴿وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا﴾ [الأحزاب: 58].

والحكم عام سواء كان مازحًا أو جادًّا .

عنايةُ الإسلام بالأمْن والأمان من الخوف .

فالأمن نعمة عظيمة ولهذا يقول النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:«مَنْ أَصْبَحَ مُعَافًى فِي بَدَنِهِ، آمِنًا فِي سِرْبِهِ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا» أخرجه الطبراني في «المعجم الأوسط»(1828)،وذكره الشيخ الألباني في«سلسلة الأحاديث الصحيحة» (2318).


وإن من أهمِّ أسباب الأمن والأمان:


تحقيق التوحيد والإخلاص لله عزوجل ،قال تعالى:﴿الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ﴾ [الأنعام: 82].



  الاعتصام بحبل الله والتمسك بدينه ،قال سبحانه:﴿وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ﴾[النور: 55].



السمع والطاعة لوليِّ الأمر ،وهذا من عقيدتِنا أهل السنة والجماعة .



 الالتفاف حولَ العلماء الراسخين والاستفادة من تويجهاتهم ،قال تعالى:﴿وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ﴾[النساء: 83].



حُرْمة المسلم  وحُرْمة دمِه لأنه إذا كان لا يجوزُ ترويعه فسفْكُ دمِه من بابِ 

أولى .فأين السَّفَّاكون لدماء المسلمين من هذا الحديث وأمثالِه .

المصدر
http://alwadei967.blogspot.com/2017/08/46.html


كاتب الموضوع
أم عبدالله الوادعية [آلي]
مشاركات: 226
اشترك في: جمادى الآخرة 1437

(47)أحاديث مختارة من أحاديث «الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين»لوالدي رحمه الله

مشاركة بواسطة أم عبدالله الوادعية [آلي] » السبت 20 ذو القعدة 1438هـ (12-8-2017م) 6:28 pm

(47)أحاديث مختارة من أحاديث «الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين»لوالدي رحمه الله                  من أشراط الساعة


عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: «دَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهُوَ يَقُولُ:  يَا عَائِشَةُ، قَوْمُكِ أَسْرَعُ أُمَّتِي بِي لَحَاقًا ، قَالَتْ: فَلَمَّا جَلَسَ، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، جَعَلَنِي اللهُ فِدَاءَكَ، لَقَدْ دَخَلْتَ وَأَنْتَ تَقُولُ كَلَامًا ذَعَرَنِي، قَالَ:  وَمَا هُوَ؟  قَالَتْ: تَزْعُمُ أَنَّ قَوْمَكَ  أَسْرَعُ أُمَّتِكَ بِكَ لَحَاقًا، قَالَ:  نَعَمْ ، قَالَتْ: وَمِمَّ ذَاكَ  ؟ قَالَ: تَسْتَحْلِيهِمُ الْمَنَايَا، وَتَنَفَّسُ عَلَيْهِمْ أُمَّتُهُمْ ، قَالَتْ: فَقُلْتُ: فَكَيْفَ النَّاسُ بَعْدَ ذَلِكَ، أَوْ عِنْدَ ذَلِكَ،؟ قَالَ:  دَبًى، يَأْكُلُ شِدَادُهُ ضِعَافَهُ، حَتَّى تَقُومَ عَلَيْهِمُ السَّاعَةُ».


 قَالَ أَبُو عَبْد الرَّحْمَنِ-أي:عبدالله بن أحمد في تفسير دَبًى-:فَسَّرَهُ رَجُلٌ: هُوَ الْجَنَادِبُ الَّتِي لَمْ تَنْبُتْ أَجْنِحَتُهَا. رواه أحمد(41/66).

 [هذا حديث حسن.الصحيح المسند(1542)].

-----------------------
في هذا الحديث من الفوائد:

اهتمام أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها  بالعلم .

الإخبار بفناء قريش وهلاكهم .

وهذا كما روى الإمام أحمد(8437)عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَسْرَعُ قَبَائِلِ الْعَرَبِ فَنَاءً قُرَيْشٌ، وَيُوشِكُ أَنْ تَمُرَّ الْمَرْأَةُ بِالنَّعْلِ، فَتَقُولَ: إِنَّ هَذَانَعْلُ قُرَشِيٍّ».

الإيمان بقيام الساعة .

انتشار الظلم والقتل قبل قيام الساعة فالقويُّ يأكل الضعيف. 

المصدر
http://alwadei967.blogspot.com/2017/08/47.html

أضف رد جديد

الموجودون الآن

المتصفحون للمنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد